الاقتصادي

مدينة دبي الأكاديمية تستضيف معرض الوظائف 2013

دبي (الاتحاد) - تستضيف مدينة دبي الأكاديمية العالمية معرض الوظائف السنوي 2013، والذي يعقد يومي 17 و 18 فبراير، ويجمع بين الطلاب والخريجين وكبريات الشركات الموظفة من القطاعين العام والخاص، بحسب بيان صحفي أمس.
ويوفر المعرض، الذي يحضره طلاب درجة البكالوريوس وطلاب الدراسات العليا في واحد وعشرين فرعاً من فروع الجامعات العالمية التي تتخذ من مدينة دبي الأكاديمية العالمية وقرية دبي للمعرفة مقراً لها، منتدى يمكن الطلاب من التواصل مع جهات التوظيف ومناقشة مجموعة واسعة من فرص التدريب والتوظيف بدوام كامل.
ويقوم المركز الطلابي، الممثل الرسمي لطلاب مدينة دبي الأكاديمية العالمية، بتنظيم هذا المعرض في إطار سلسلة من المبادرات تهدف إلى دعم وتعزيز تقدم ونمو الطلاب.
وتتخذ 26 مؤسسة أكاديمية منها 21 فرعاً من فروع الجامعات العالمية من مدينة دبي الأكاديمية العالمية وقرية دبي للمعرفة مقراً لها.
وسيحضر المعرض، الذي يعقد على مدى يومين، ممثلون للشركات الرائدة للرد على أسئلة الطلاب وإجراء مقابلات التوظيف.
كما سيحصل الطلاب على مساعدة عملية لتحسين مهاراتهم في مجال البحث عن وظائف وأساليب إجراء مقابلات التوظيف، بحسب البيان الصحفي.
ويوفر معرض وظائف مدينة دبي الأكاديمية العالمية فرصة للالتقاء والتواصل مع ما يزيد على 4500 طالب متميز من مجموعة من التخصصات الأكاديمية في كل من درجتي البكالوريوس والماجستير.
وتشمل قائمة التخصصات الأكاديمية كلاً من التمويل والموارد البشرية والاتصالات السلكية واللاسلكية، والأزياء، والفنون، والتكنولوجيا الحيوية والهندسة وهندسة الصوت وإنتاج الأفلام (بما في ذلك الرسوم المتحركة وألعاب الفيديو)، والسفر والسياحة، والإعلام الجماهيري، والنقل، والدعم اللوجستي، والرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات.
وقال الدكتور أيوب كاظم، مدير عام المجمع التعليمي العضو في تيكوم للاستثمارات، والذي يشمل مدينة دبي الأكاديمية العالمية وقرية دبي للمعرفة “عادة يصعب على الطلاب اختيار المسار الوظيفي الذي يرغبون اعتماده مستقبلاً، وخصوصاً عندما لا يكون الطلاب على ثقة من الخيارات المتاحة أمامهم”.
وأضاف “يحتاج الخريجون إلى المساعدة ليتمكنوا من استكشاف الفرص ومعرفة أنواع العمل المتاحة، أما بالنسبة لجهات التوظيف، فإنها تحتاج إلى أن تكون قادرة على الالتقاء شخصياً بالخريجين للتعرف على ما يتميزون به من حماسة وقدرات، وتوظيف أفضل الكفاءات التي تلبي احتياجاتهم”.