صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الجيش اليمني يحرر 14 جبلاً وموقعاً في «نهم»

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

عززت قوات الشرعية اليمنية بدعم من طيران «التحالف العربي» أمس انتصاراتها بتحرير 4 جبال استراتيجية و10 مواقع في بلدة نهم الواقعة على بعد 40 كيلومتراً شمال شرق صنعاء بعد اشتباكات عنيفة أسفرت عن سقوط 26 قتيلاً على الأقل في صفوف مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية وتدمير ثلاثة أطقم ومدرعتين.

وقال الناطق الرسمي لمقاومة صنعاء عبدالله الشندقي «إن أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنوا من تحرير جبال دوه، العياني، الضبيب، التباب الحمراء، إضافة إلى مواقع أخرى، ولا تزال المعارك مستمرة في ظل استمرار تقدم الشرعية وهروب المليشيات. فيما قال مصدر ميداني في الجيش لـ«الاتحاد» إن قوات الشرعية اقتربت كثيرا من بلدة بني حشيش التي تبعد 15 كيلومتراً شرق صنعاء، وبلدة أرحب الواقعة على بعد نحو 25 كيلومتراً شمال العاصمة ومطار صنعاء الدولي.

ونفذ طيران التحالف قرابة 10 غارات على مواقع المليشيات بمناطق الاشتباكات في نهم، بينها 5 استهدفت منطقة العقران القريبة من الطريق الحيوي المؤدي إلى بلدة أرحب وصنعاء. بينما أصابت 4 غارات مواقع وتجمعات للمليشيات في منطقة مسورة وجبال يام ومفرق رمادة. وقالت مصادر إن القصف ساعد القوات الشرعية بانتزاع السيطرة على سد العقران والتلال المطلة على المنطقة، وسمح بتقدمها باتجاه منطقة ضبوعة بعد تحرير موقع صافح وعدد من التلال في جبل السفينة، وقطع خط الإمداد التابع للمليشيات المتواجدة في ضبوعة.

وأكد المركز الإعلامي للمقاومة في صنعاء رصد عمليات هروب جماعي للمليشيات أمام تقدم الجيش والمقاومة بجبهة الميمنة بمديرية نهم، وسقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الانقلابيين وتدمير مركبات واستعادة أسلحة وذخائر. وذكر موقع 26 سبتمبر التابع للجيش إن القوات سيطرت بشكل كامل على جبل دوه الاستراتيجي المطل على أرحب، كما أشار إلى تحرير جبل العياني المطل على بلدة بني حشيش والذي سيؤدي إلى قطع الطريق الواصل بين أرحب وبني حشيش.

وقال محافظ صنعاء عبد القوي شريف إن قوات الجيش والمقاومة تواصل تقدمها في نهم، وباتت على بعد 3 كيلومترات من بلدة أرحب، المدخل الشمالي الرئيسي العاصمة، وأضاف إن هذا التقدم يعود للتضحيات التي يقدمها الأبطال المشكلين من خريطة اليمن وليس من نهم وأرحب فقط. لافتاً إلى أن قوات الشرعية بقدر ما حققته من انتصارات إلا أنها تواقة إلى السلام، في حين يصر الانقلابيون على التعنت وعرقلة الجهود الرامية لإنهاء &rlmالحرب.

وأشاد الرئيس عبدربه منصور هادي خلال اتصال هاتفي برئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد علي المقدشي ومحافظ صنعاء بالانتصارات العظيمة التي حققتها أبطال الجيش والمقاومة وتكللت بتطهير مواقع جديدة في نهم، وشدد على اتباع خطط عسكرية تواكب المتغيرات على الميدان بما يضمن الاستمرار في تحقيق الانتصارات والاستعداد لما بعد محافظة الجوف. مؤكدا أن تطهير بقية المحافظات من المليشيات الانقلابية الإمامية الكهنوتية أمر لا رجعة عنه مهما كانت التضحيات. وأكد أن التاريخ لن يرحم المتآمرين على الوطن وأن زمن تزييف الحقائق قد انتهى وان استعادة الدولة ومؤسساتها وتحقيق الأمن والاستقرار هو ما يجب على الجميع التضحية من اجله للعيش في ظل دولة اتحادية يسودها النظام والقانون والعدل والمساواة.

وبارك نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر في اتصالين مع المقدشي وقائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء الركن إسماعيل زحزوح الانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش في جبهة نهم وما قدمته دول التحالف من دعم أسهم بشكل كبير في إحراز هذا التقدم، مؤكداً مضي القيادة السياسية واستمرارها حتى تحرير كل أرجاء اليمن واستكمال استعادة الدولة. وثمن الأحمر خلال تفقده اللواء الثاني حماية رئاسية بمديرية العبر بمحافظة حضرموت، الدعم الذي تقدمه دول التحالف وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، لأبناء اليمن في مختلف المجالات، مؤكداً أن هذا الدعم سيظل محط تقدير اليمنيين وسيضمن حماية اليمن والمنطقة من المؤامرات التي تحيكها إيران عبر أياد تخريبية في أكثر من دولة.

واحتدمت المعارك أمس بين قوات الشرعية والمليشيات في بلدة صرواح في مأرب. وأكد موقع الجيش اليمني إفشال محاولة تسلل للانقلابيين باتجاه تبة الحماجرة ومصرع 11 متمرداً بالمعارك، إضافة إلى مقتل عدد آخر في ضربة جوية للتحالف دمرت مركبة عسكرية. فيما نفذ طيران التحالف 3 غارات على مواقع للمليشيات في بلدة الظاهر جنوب غرب صعدة. كما استهدفت غارات مواقع وتجمعات في مدينتي حرض وميدي شمال محافظة حجة حيث أشار الجيش اليمني إلى مقتل قياديين ميدانيين للمليشيات هما محمد حسن الخالد وعماد شرف صولان.

وشن الطيران أيضا غارات على قواعد للانقلابيين في الحديدة وشمال وشرق مدينة المخا بينها معسكر اللواء العاشر حرس جمهوري في مدينة باحل، ومعسكر أبو موسى في بلدة الخوخة. وقصف التحالف مواقع للمليشيات في معسكر خالد، وفي بلدة موزع القريبة في تعز التي شهدت إقدام المليشيات على خطف مسؤول في منظمة إغاثية محلية و6 ناشطين &rlmآخرين كانوا برفقته. بينما أفادت مصادر عسكرية في عدن لـ«الاتحاد» بوصول تعزيزات عسكرية جديدة تضم مدرعات وعربات وأسلحة ثقيلة ومتوسطة مقدمة من التحالف لدعم القوات اليمنية التي تتقدم لتحرير الحديدة في إطار عملية الرمح الذهبي.

وأفشلت قوات الجيش والمقاومة تحت غطاء جوي من مقاتلات التحالف هجمات متتالية شنتها المليشيات على عدة جبهات قتالية غرب محافظة لحج، جنوب اليمن. في وقت أكدت مصادر في المقاومة تدمير مخزن أسلحة وذخائر ومركبة عسكرية للمليشيات في قصف مدفعي للجيش بمنطقة الساقية على الحدود بين بلدتي الغيل والمصلوب جنوب غرب محافظة الجوف المتاخمة للسعودية. وقصفت المليشيات بصواريخ كاتيوشا والدبابات مناطق سكنية في بلدة القريشية في البيضاء ما أسفر عن تضرر منزلين، كما شنت المليشيات حملة مداهمات واعتقالات ضد أهالي منطقة طياب في مديرية ذي ناعم بالمحافظة والتي شهدت مقتل اثنين من المليشيات في هجوم للمقاومة في تبة شرقان.