الإمارات

زيادة المشاركة في مبادرة "دوام بلا مركبات"

موقف سيارات بلدية دبي قبل وخلال تطبيق مبادرة "دوام بلا مركبات" السنة الماضية

موقف سيارات بلدية دبي قبل وخلال تطبيق مبادرة "دوام بلا مركبات" السنة الماضية

أعلنت بلدية دبي أن المشاركة في مبادرتها السنوية "دوام بلا مركبات" قد ارتفعت بنسبة 55 في المئة بعد أن وصل عدد المؤسسات والجهات الحكومية المشاركة إلى 28 جهة في النسخة الرابعة التي تنطلق يوم الأربعاء المقبل في 13 فبراير، مقارنة بـ18 جهة في العام 2012.

ومن المتوقع أن يصل عدد المركبات المشاركة في المبادرة لهذا العام إلى أكثر من 5000 مركبة ليصل حجم الخفض في غاز ثاني أكسيد الكربون إلى حوالي 14 طن.

وقال المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم ببلدية دبي وحضره كلاً من خالد المالك الرئيس التنفيذي لدبي العقارية ومحمد عبدالله أهلي مدير عام هيئة دبي للطيران المدني وغانم المري نائب مدير عام الاتصالات بمنطقة دبي وأحمد السركال رئيس مجلس إدارة مجموعة السركال، إن مدن العالم المختلفة تشهد تحديات بيئية كبيرة تهدد سلامة البيئة والمجتمع فيها. ومن بين أبرز تلك التحديات، تلوث الهواء الناجم عن عوادم المركبات.

لذلك تلجأ الجهات المعنية بإدارة قضايا البيئة في مختلف أنحاء العالم إلى تبني حلول مستدامة لهذه التحديات بما يسهم في المحافظة على جودة قطاعات البيئة من هواء ومياه وتربة وتعزيز استدامة الموارد الطبيعية والحياة الفطرية.

وأشار مدير عام بلدية دبي إلى أن مبادرة "دوام بلا مركبات" جاءت كواحدة من الحلول الهادفة لخفض الانبعاثات الغازية الناجمة عن عوادم المركبات وتحديداً غاز ثاني أكسيد الكربون، خاصةً مع وجود ملايين المركبات على طرق الإمارة سواء تلك المسجلة في دبي أو المركبات التي تستخدم طرق الإمارة للتنقل بين إمارات الدولة، الأمر الذي استدعى تبني هذه المبادرة كونها ترتكز على عدم استخدام المركبات الشخصية للوصول إلى موقع العمل في يوم المبادرة مما يسهم في خفض آلاف الأطنان من هذا الغاز، وبالتالي المساهمة في تحقيق التوجهات والأهداف الإستراتيجية البيئية للإمارة والدولة.

وذكر المهندس لوتاه أن المبادرة حققت العام الماضي العديد من الإنجازات تمثلت في مشاركة 18 جهة من الوزارات والدوائر الحكومية والمؤسسات التعليمية والقطاع الخاص.

كما بلغ عدد المركبات التي لم تستخدم في الانتقال إلى مواقع العمل للموظفين المشاركين في المبادرة ما مجموعه 3500 مركبة، نتيجة لنشر ثقافة النقل الجماعي بينهم والذي يعد واحداً من أهم إنجازات المبادرة، وبلغ معدل الخفض في انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون ما مجموعه 10.5 طن.

وقد تمت طباعة عدد من المواد التعريفية والترويجية للمبادرة التي تم تسليمها للجهات المشاركة في الدورة الرابعة.

كما سيتم إبرام مذكرة تفاهم بين بلدية دبي ومجموعة السركال لتطبيق مبادرة "مجموعة السركال لخفض البصمة الكربونية" من خلال زراعة 12 شجرة مقابل كل مركبة جديدة يتم تشغيلها بالمجموعة لامتصاص انبعاث الكربون الناتج عن المركبات، وتعزيز الشراكة والمسؤولية المجتمعية بين المجموعة وبلدية دبي تجاه قضايا البيئة.

ومن الدوائر والمؤسسات المشاركة، بالإضافة إلى بلدية دبي، وزارة البيئة والمياه، ووزارة الأشغال العامة، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ودائرة الأراضي والأملاك، ومؤسسة الإمارات للاتصالات، والقيادة العامة لشرطة دبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، وغرفة تجارة وصناعة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، ومجموعة دبي للعقارات، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة الرقابة المالية، ومركز دبي التجاري، وجريدة البيان، وهيئة الصحة بدبي، ومنطقة دبي التعليمية، ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان، ومدينة دبي الطبية، والهيئة العامة للطيران المدني، والجامعة الأميركية دبي، وجامعة ولونغونغ دبي، ومؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد، ومؤسسة دبي للإعلام، وهيئة دبي للفنون والثقافة، ومجموعة السركال، وفندق راديسون بلو.