عربي ودولي

العاصفة الثلجية تربك حسابات أميركا

بدأت الحياة تعود الى طبيعتها تدريجيا في شمال شرق الولايات المتحدة، بعد عاصفة ثلجية تسببت بشل حركة النقل وحرمت اكثر من 650 الف منزل من التيار الكهربائي كما اسفرت عن مصرع سبعة اشخاص على الاقل.

واستمر تساقط الثلوج السبت في نيو انغلاند لكنه توقف في نيويورك التي اعلن رئيس بلديتها مايكل بلومبرغ انه تم تجنب "الاسوأ". واستؤنفت الرحلات الجوية ببطء في اكبر مدينة في الولايات المتحدة رغم الغاء 1200 رحلة.

وتساقط 101 سم من الثلوج في هامدن بولاية كونكتيكت حيث اكدت السلطات مقتل اربعة اشخاص في الولاية، 83 سم في غورهام بولاية ماين، 76 سم في ابتون بولاية نيويورك و55 سم في بوسطن عاصمة ولاية ماساتشوستس بحسب الارصاد الجوية المحلية.

وبقي مطار لوغان في بوسطن مغلقا طوال النهار تقريبا. ومن المتوقع استئناف رحلات الوصول في المساء ورحلات الذهاب الاحد.

وقال رئيس البلدية توماس ميرينو لشبكة التلفزيون المحلية "ما زال لدينا الكثير الذي يجب ان نقوم به، لكن جتى الان قاومنا جيدا العاصفة". ورفع ميرينو الانذار من العاصفة بعد ظهر السبت.

كما رفع الحاكم دوفال باتريك حظر التجوال بالسيارة الا انه دعا السكان الى الصبر مشيرا الى وجود كميات هائلة من الثلج يتوجب جرفه. وقال "هذا الامر سيستغرق وقتا".

وفي كونكتيكت، رفع ايضا دان مالوي حظرا مماثلا ناصحا السكان بملازمة منازلهم لتسهيل عمليات جرف الثلوج.

وحرمت العاصفة حوالى 400 الف مسكن من الكهرباء في ماساتشوستس، 34 الفا في كونكتيكت و187 الفا في رود ايلاند حيث سقط 65 سم من الثلوج في بعض المناطق.

وتم الغاء اكثر من 2000 رحلة جوية السبت من بينها 1400 رحلة من او الى نيويورك وبوسطن، ويتوقع ان يتحسن الجو ويعود الى طبيعته الاحد حسب موقع الكتروني متخصص برصد حركة الملاحة الجوية.

وفي نيويورك قال رئيس البلدية ان "الاسوأ تم تجنبه". واضاف في مؤتمر صحافي قصير صباح السبت "لقد حالفنا الحظ"، مشيرا الى الانتهاء من ازالة الثلوج من جميع الطرق الرئيسية حيث عملت فرق البلدية طوال الليل.

وبلغت سماكة الثلوج 29 سم في سنترال بارك و30 سم في مطار لاغوارديا الا ان الشمس سطعت من جديد منتصف اليوم في نيويورك وسط فرحة السكان الذين اجتاح الكثير منهم الحدائق.