عربي ودولي

الجنرال ديمبسي: عدد كاف من القوات سيبقى في أفغانستان

كابول (وكالات) - قُتل ستة أشخاص من عائلة واحدة مساء أمس الأول إثر انفجار سيارتهم بلغم يدوي الصنع في جنوب أفغانستان. وقال متحدث باسم السلطات المحلية احمد زيراك إن أربعة رجال، اثنان منهم طاعنان في السن، وامرأتان قتلوا في الانفجار الذي حصل في اقليم نادي علي الأكثر اضطرابا في البلاد والواقع في ولاية هلمند. وكان الضحايا يستقلون سيارة متجهين إلى قريتهم عندما انفجرت القنبلة”. يشار إلى أن حركة طالبان الأفغانية تستخدم أساليب زرع القنابل بجانب الطرق في القتال ضد القوات الأجنبية في افغانستان.
في غضون ذلك، قال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي أمس السبت، إنه على ثقة بأن هناك عددا كافيا من القوات الأميركية سيبقى في أفغانستان بعد عام 2014 لإنجاز المهمة المؤلفة من ثلاث مراحل التي اتفق عليها الحلفاء في قمة حلف شمال الأطلسي التي عقدت العام الماضي في شيكاغو.
وأضاف ديمبسي أنه لا يعلم ما إذا كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيعلن عن حجم القوة التي ستبقى في أفغانستان بعد عام 2014 في خطابه المقبل بشأن حالة الاتحاد. غير أنه قال إن الإعلان عن كيفية إدارة القوات في عام 2013 “لا بد أن يتم قريبا جداً لأننا ببساطة دخلنا في الشهر الثاني” من العام.
وقال مسؤولون إنه سيتم اتخاذ قرار بشأن حجم القوة الأميركية التي ستبقى بعد عام 2014 قبل أي إعلان بشأن سرعة الانسحاب في 2013. ويتوقع أن تتسلم القوات الأفغانية الدور القيادي بشأن الأمن في البلاد الربيع المقبل.
وتعتزم القوات الدولية تسليم المسؤولية الأمنية الكاملة إلى الأفغان بحلول نهاية عام 2014 مع انسحاب معظم القوات القتالية الدولية. وأدلى ديمبسي بتصريحاته للصحفيين وهو في طريقه إلى أفغانستان لحضور مراسم تغيير قيادة قوة المساعدة الأمنية الدولية (ايساف). ومن المقرر أن يسلم الجنرال جون ألين قيادة القوة الدولية إلى الجنرال جوزيف دنفورد المتوقع أن يكون آخر قائد للقوة.