الاقتصادي

ارتفاع ضبطيات الجمارك بأبوظبي 44% خلال العام الماضي

منفذ الغويفات الحدودي الذي سجل أكبر عدد من الضبطيات والمصادرات بإجمالي 2459 مادة

منفذ الغويفات الحدودي الذي سجل أكبر عدد من الضبطيات والمصادرات بإجمالي 2459 مادة

رشا طبيلة (أبوظبي) – ارتفع عدد المواد المضبوطة في جميع مراكز أبوظبي الجمركية إلى 14134 مادة، مقارنة بـ 9835 مادة عام 2011، بزيادة نسبتها 44?، بحسب بيانات الإدارة العامة للجمارك بأبوظبي.
وسجل مركز جمرك الغويفات أكبر عدد من الضبطيات والمصادرات بإجمالي 2459 مادة، يليه مركز جمرك مزيد، بإجمالي 2453 مادة، ثم مركز جمرك مضيف بإجمالي 2060 مادة.
وأظهر التقرير الصادرعن جمارك أبوظبي أن مراكز أبوظبي الجمركية سجلت 286 ضبطية مواد مشتبهة مخدرة، مقارنة بـ232 ضبطية عام 2011.
وبحسب التقرير، شملت ضبطيات 2012 كميات كبيرة من الأدوية المخدرة المشتبهة وحبوب الترامادول والحبوب المشتبهة وفسائل الخشخاش، وغيرها من المواد المخدرة المحظورة.
وسجل مركز جمرك مطار أبوظبي أعلى عدد من ضبطيات المخدرات بنسبة 55% بواقع 157 ضبطية، من إجمالي ضبطيات المخدرات في مراكز أبوظبي الجمركية، كما سجل أيضاً أعلى وزن من إجمالي كمية المخدرات والحبوب المشتبهة المضبوطة في مختلف مراكز أبوظبي الجمركية.
وفيما يتعلق بالأسلحة والذخائر، سجلت إدارة الجمارك 516 ضبطية ومصادرة تعود للأسلحة والذخائر والمتفجرات، خلال عام 2012 في جميع مراكز أبوظبي الجمركية، مقارنة بـ285 ضبطية ومصادرة سجلت خلال عام 2011.
ووفقاً للتقرير، سجل مركز جمرك مزيد أعلى عدد من ضبطيات الاسلحة والذخائر والمتفجرات، بإجمالي 254 ضبطية ومصادرة بنسبة 49% من إجمالي ضبطيات ومصادرات الأسلحة والذخائر والمتفجرات في مختلف مراكز أبوظبي الجمركية.
وسجلت مراكز أبوظبي الجمركية 129 محاولة للتسلل من وإلى الدولة في مختلف مراكز أبوظبي الجمركية، حيث بلغ عدد المتسللين158 متسللاً من جنسيات مختلفة.
وسجل مركز جمرك الغويفات أكبر عدد من محاولات التسلل خلال عام 2012، حيث بلغ عدد المحاولات 77 محاولة تسلل يليه مركز جمرك مضيف، والذي بلغت عدد محاولات التسلل فيه 27 محاولة.
وسجلت مراكز أبوظبي الجمركية 1996 ضبطية ديزل معظمها في مركز جمرك الغويفات الحدودي بنسبة 98? بواقع 1956 ضبطية، وذلك من إجمالي ضبطيات الديزل في مختلف المراكز الجمركية، حيث تجاوز إجمالي كمية الديزل المهرب 60 مليون لتر.
التجارة
وفيما يخص التجارة، ارتفع إجمالي حجم التجارة الخارجية غير النفطية لإمارة أبوظبي العام الماضي إلى نحو 149,25 مليار درهم بزيادة 7% مقارنة بعام 2011، حيث ساهمت التسهيلات الجمركية عبر المنافذ الجمركية البرية والبحرية والجوية لإمارة أبوظبي والبنية التحتية الحديثة العالية المتوافرة في الموانئ البحرية والمنافذ البرية والجوية في تحقيق إنجاز نوعي بما له من أثر ايجابي كبير في حركة التجارة الخارجية لإمارة أبوظبي.
وتفصيلا، بلغ حجم الواردات من إجمالي التجارة الخارجية لإمارة أبوظبي عبر المنافذ الجمركية نحو 119,3 مليار درهم، وشكلت المنافذ البحرية ما نسبته 63% من قيمة تلك الواردات التي بلغت 76,12 مليار درهم خلال عام 2012، فيما بلغ حجم الواردات عبر المنافذ الجوية ما نسبته 18% من قيمة الواردات التي بلغت 20,8 مليار درهم.
أما المنافذ البرية، فبلغت نسبتها 19% من قيمة الواردات التي بلغت 22,47 مليار درهم.
وبلغ إجمالي الصادرات عبر المنافذ الجمركية خلال العام الماضي حوالي 15,4 مليار درهم، وبلغت قيمة الصادرات عبر المنافذ البحرية 8,9 مليار درهم، وبلغت صادرات المنافذ البرية ما قيمته 6,2 مليار درهم.
أما المنافذ الجوية، فبلغت قيمة صادراتها 248 مليون درهم.
وفيما يتعلق بإعادة التصدير عبر المراكز الجمركية خلال العام الماضي، فبلغت قيمة عائداته 14,8 مليار درهم.
وكانت عائدات المنافذ البحرية منها نحو 1,9 مليار درهم، والمراكز البرية 1,67 مليار درهم، أما المراكز الجوية، فقد بلغت قيمة إعادة التصدير بها 11,2 مليار درهم.
التوزيع الجغرافي
وفيما يتعلق بالتوزيع الجغرافي لخريطة التجارة الخارجية لإمارة أبوظبي للعام الماضي، أكدت بيانات قسم الإحصاء بالإدارة العامة لجمارك أبوظبي أن النصيب الأكبر من الواردات كان من الولايات المتحدة الأميركية، بقيمة وصلت إلى 14,3 مليار درهم تليها كوريا الجنوبية قيمة 13,2 مليار درهم، ومن ثم السعودية بقيمة 12,1 مليار درهم.
وفي مجال الصادرات غير النفطية، احتلت الصين المرتبة الأولى بقيمة 4,4 مليار درهم، تلتها السعودية بقيمة 3,8 مليار درهم، ومن ثم سنغافورة 1,8 مليار درهم.
وفي مجال إعادة التصدير، كانت عائدات البحرين الأعلى بقيمة 3,8 مليار درهم، تليها السعودية بقيمة 2,5 مليار درهم، ومن ثم قطر 2,1 مليار درهم.
وتعكس بيانات وأرقام التبادل التجاري بين إمارة أبوظبي والخارج كفاءة الأداء الجمركي، كما تعتبر أحد مؤشرات مدى تطور المنافذ الجمركية في الإمارة، وبالتالي تطور الاقتصاد الوطني، كونها نقط التماس الأولى مع العالم الخارجي، بحسب تقرير الإدارة العامة لجمارك أبوظبي.
إنجازات
وحول إنجازات جمارك أبوظبي على مدار العام الماضي، فشهدت تدشين الرسمي لميناء خليفة وافتتاح مركز جمرك ميناء خليفة، إضافة إلى افتتاح المقر الجديد لمعهد جمارك أبوظبي، وبحث استضافة مشروع أكاديمية تطبيق القانون الدولي (ILEA).
واستحدثت جمارك أبوظبي بكالوريوس العلوم التطبيقية الجمركية، وذلك عبر مذكرة تفاهم مشترك مع كليات التقنية العليا، وقـامت بتوقيع مذكرة تفاهم مع «الجمارك الأردنيــة» للربط الالكتروني وتبادل المعلومات.
كما طبقت جمارك أبوظبي نظام إدارة المخاطر الجمركية في مركز جمرك ميناء زايد وميناء خليفة والغويفات، وقامت بتطبيق أنظمة المراقبة التلفزيونية بجميع مراكزها الجمركية.