الرياضي

«فخر أبوظبي 53» يقترب من اللقب الثمين

مصطفى الديب (أبوظبي)

حقق الجزيرة فوزاً غالياً على العين بهدفين نظيفين، في قمة منافسات الجولة 21 من دوري الخليج العربي، وثبت «فخر أبوظبي» أقدامه على القمة، واقترب من اللقب، بعد أن رفع رصيده للنقطة 53، سجل هدفي المباراة علي مبخوت في الدقيقتين 83 و 94 من زمن اللقاء، وفي الجهة الأخرى توقف رصيد العين عند النقطة 43 في المركز الثالث.

جاءت المباراة مثيرة، سيطر العين على معظم فتراتها، وأهدر أكثر من فرصة محققة للتسجيل، وفي المقابل، لعب الجزيرة على الهجمات المرتدة لينجح في سياسة لدغة العقرب واقتناص نقاط المباراة الثلاث.

ولم ينتظر الفريقان كثيراً حتى يعلنا عن الإثارة، فمنذ اللحظة الأولى بدا للجميع الرغبة في تحقيق الفوز، وشهدت الدقيقة الثانية التهديد الأول للجزيرة على مرمى العين من تسديدة قوية لعلي مبخوت أنقذها خالد عيسى على مرتين، ورد عموري بضربة ثابتة حولها دفاع «فخر أبوظبي» إلى ركنية أولى في اللقاء.

ولعب العين والجزيرة بطريقة متشابهة بعض الشيء، حيث كثف كل فريق من الضغط على حامل الكرة في الثلث الأول من الملعب قبل البداية في بناء الهجمات، وضغط الجزيرة على مالك الكرة من العين بلاعبين، ووصلت الحال لضغط بثلاثة لاعبين عند حدود منطقة الجزاء.

وحاول لاعبو أصحاب الأرض امتصاص حماس البداية من العين، الذي كثف من الضغط الهجومي بغية تسجيل هدف مبكر، وفي الجهة الأخرى، لعب الجزيرة على عدم المغامرة والتأمين الدفاعي، مع الانطلاق السريع للثلاثي ليوناردو وبوصوفة ومبخوت.

وكاد الجزيرة أن ينجح في هز شباك العين، عندما أهدر البرازيلي ليوناردو فرصة هدف مؤكد في الدقيقة 18 بعد هجمة مرتدة نموذجية قادها مبارك بوصوفة، ومرر وصلت للمنفرد ليوناردو، الذي سدد علت العارضة بقليل. وبدأت السخونة تسيطر على اللقاء، وكاد كايو أن يخطف هدف التقدم للبنفسج، عندما قطع كرة الحارس خصيف وسددها بجوار المرمى في الدقيقة 21.

وتكرر الأمر في الجهة الأخرى عندما قطع ليوناردو تمريرة خالد عيسى في الدقيقة 23 وعكس لمبخوت، لكن حارس العين أمسك بالكرة قبل مهاجم فخر أبوظبي.

وتواصلت الإثارة على ملعب محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، وواصل كايو هواية إهدار الفرص السهلة، عندما أهدر فرصة هدف مؤكد من انفراد تام بعلي خصيف في الدقيقة 25، حيث سدد مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى فخر أبوظبي.

وأصبح اللقاء على وتيرة واحدة هجوم عيناوي ودفاع جزراوي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة. ومجدداً، توغل أسبريلا من الجهة اليسرى، وراوغ علي خصيف، ثم عكس داخل منطقة «الستة» أبعدها الدفاع الجزراوي قبل الوصول إلى كايو والإعلان عن الهدف الأول لصالح العين في الدقيقة 28.

ونشط الجزيرة هجومياً، ولعب الثلاثي بوصوفة ومبخوت وليوناردو دوراً مهماً في النشاط الجزراوي، وشهدت الدقيقة 41 كرة نموذجية للتعاون بين بوصوفة ومبخوت وفوزي على حدود منطقة جزاء العين إلى أن وصلت لليوناردو الذي أنهى الكرة بخالفة ضده لتنتهي فرصة حقيقية للجزيرة.

ونجح أصحاب الأرض في تحقيق المراد بخروج الحصة الأولى بالتعادل السلبي من دون أهداف بعد أن أطلق حكم اللقاء يعقوب الحمادي صافرة نهاية الشوط الأول.

الشوط الثاني

انطلق الشوط الثاني بهجوم كاسح من العين بغية تسجيل هدف السبق، وأهدر «الزعيم» ثلاث فرص في خمس دقائق الأولى عن طريق عموري بعد البداية بدقيقة ثم راشد مهير في الدقيقة 48، وأخيراً كايو في الدقيقة 50 جميعها من تسديدات من داخل منطقة جزاء الجزيرة، الذي تراجع للدفاع بشكل مبكر للغاية. وواصل الضيوف الضغط على أصحاب الأرض، وشكل عموري وأسبريلا وكايو خطورة كبيرة على مرمى علي خصيف، وأنقذ محمد فوزي مرماه من فرصة هدف بعد تحويل الكرة إلى ركنية في الدقيقة 60 قبل أن تصل إلى كايو.

وحاول زوران مدرب العين تكثيف الضغط بمشاركة دياكيه بدلاً من أسبريلا في الدقيقة 65، ورد تين كات بدخول ألميدا بدلاً من يعقوب الحوسني بغية تخفيف الضغط الهجومي للعين.

وعلى طريقة بديله أسبريلا، أهدر دياكيه فرصة التقدم للعين من داخل منطقة الجزاء، عندما سدد علت العارضة الجزراوية بقليل في الدقيقة 72.

وأخيراً ظهر الجزيرة في مناطق الخطر، وأهدر ألميدا يهدر فرصة هدف مؤكد من رأسية حولها خالد عيسى إلى ركنية ببراعة.

وأخيراً نجح الجزيرة في مخططه، وسجل علي مبخوت هدف التقدم في الدقيقة 83 بعد تمريرة حريرية من ألميدا برأسه داخل منطقة الجزاء ليجد مبخوت نفسه في حلق المرمى، وسدد كرة سكنت الشباك، معلنة عن الفرحة الأولى لفخر أبوظبي.

وحاول العين التعويض، لكن لم يستطع لاعبوه في ظل الدفعة المعنوية الكبيرة التي حصل عليها لاعبو الجزيرة بعد الهدف، ونجح مبخوت في إضافة الهدف الثاني له ولفريقه، لينتهي اللقاء بفوز غال لفخر أبوظبي، ليثبت أقدامه على القمة بالضربة القاضية.