دنيا

«نغمات الشاي» دعوة للتمييز بين أصنافه وأشكاله وروائحه

أسلوب التعامل مع خلطات الشاي يكشفها الخبير الهولندي لجمهور المهرجان (من المصدر)

أسلوب التعامل مع خلطات الشاي يكشفها الخبير الهولندي لجمهور المهرجان (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - أساليب إعداد الطعام واستقاء مختلف الأفكار من بساتين الطهاة، ليست الحافز الوحيد لجمهور «فنون الطهي - أبوظبي»، فهنالك الكثيرون ممن تستهويهم طرق إعداد الشاي وكيفية التمييز بين أصنافه وأشكاله وروائحه، وهذا ما تنبهت له إدارة مهرجان «فنون الطهي - أبوظبي»
هذه السنة عبر استضافتها لروبرت شينكل الخبير الهولندي في خلط الشاي، الذي يقدم حتى يوم الخميس المقبل سلسلة من الجلسات التعليمية حول «نغمات الشاي» في فندق آلوفت. ويتضمن برنامجه ورش عمل تدريبية مدة كل منها 90 دقيقة يتعرف خلالها الضيوف إلى مذاق خلطاته المبتكرة في رحلة عبر تاريخ إنتاج الشاي ومسيرته وأساليب تحضيره على وقع نغمات غليانه.
ويتحدث الخبير العالمي شينكل عن شغفه بالشاي كأحد أهم أسرار المزاج الذي يسيطر على أكبر نسبة من الذواقة حول العالم.
ويقول إنه منذ الصغر يتساءل عن كيفية الحصول على أفضل أنواع الشاي وما إذا كانت أساليب إعداده تختلف من بلد إلى آخر وما إذا كان ذلك يؤثر على المذاق. ويذكر أن القدر ساعده بعد ذلك ليغوص في هذا العالم الغامض، وكان الحظ حليفه عندما اختارته أهم العلامات التجارية المختصة ليكون «أفضل ساق للشاي» لعام 2009 وسفيرها الرسمي.
مسيرة
ويشير الخبير روبرت شينكل أنه استفاد كثيرا في مسيرته من خلال جولاته حول العالم لإطلاع الجمهور والمتخصصين على أحدث توجهات ونكهات هذا المشروب المفضل. ويقول إنه يتطلع خلال تواجده في أبوظبي إلى اكتشاف أسرار الشاي في منطقة الخليج العربي التي لطالما اشتهرت في حرصها على هذا المشروب من ضمن أساسيات المآدب.
ويبدي الرحالة الهولندي حرصه على اختبار مكونات الشاي العربي التقليدي، ويصف أبوظبي بالوجهة السياحية الرائعة، مشيرا إلى أنها تتطور بوتيرة سريعة. ويذكر أنه في كل مرة يزور فيها بلدا يضع سقفا لتوقعاته، ولكن مكوثه في أبوظبي فاق كل توقعاته، بحيث وجدها على مشهد حضاري يضاهي بنظره أهم الدول السياحية التي زارها خلال رحلاته المتواصلة حول العالم.
ويورد الخبير الهولندي روبرت شينكل أنه يكتشف عادة أجود أنواع الشاي حول العالم باستخدام حاستي الشم والتذوق. ويجد أن الشاي العربي ذو نكهة قوية منعشة ومذاق عذب يتناسب مع أساليب الطهي في المنطقة. وتعتبر لمزاوجة بين أنواع الشاي وأطباق الطعام المختلفة من الفنون التي يجيدها روبرت. وهو يستعرض أسرار ابتكار الخلطات وسواها ضمن ورش عمل يقدمها في فندق «ألوفت» ضمن فعاليات «فنون الطهي - أبوظبي».
جلسات
من جهة أخرى زينت الشيف راشيل آلن القادمة من إيرلندا جلسات الطهي على منصة مسرح الإبداع» حيث تعتبر من أهم الطهاة الضيوف. وهي ترعرعت في مدينة دبلن مع شغف عارم بفن الطهي، وتلقت تدريبها في مدرسة «باليمالو» الشهيرة في إيرلندا، والتي لا تزال تمارس فيها مهنة التدريس حتى اليوم.
وتتلخص فلسفتها في مجال الطهي في أن المكونات الجيدة والمحضرة بطريقة بسيطة تعطي نتائج رائعة. كما تعكس المأكولات التي تعدها متطلبات أسلوب حياتها الخاصة كأم عاملة ونشيطة تستمتع بإعداد الوجبات الكلاسيكية والبسيطة بأسلوبها الخاص. وذلك كثمرة العمل لأعوام طويلة في أهم مرافق الضيافة.