الإمارات

«رواد الأعمال الاجتماعيون» يطلق مبادرة «أطباء الفقراء»

أبوظبي (وام) - أطلق برنامج “رواد الأعمال الاجتماعيون” مبادرة “أطباء الفقراء”، وذلك لاستقطاب الأطباء والجراحين من الإمارات ومختلف دول العالم للمشاركة بجهدهم في العمل الطبي الميداني للمرضى الفقراء، بغض النظر عن الجنس، أو اللون أو الديانة في مختلف دول العالم.
وأكد الدكتور عادل الشامري المدير التنفيذي لـ “رواد الأعمال الاجتماعيين”، ورئيس مركز الإمارات للقلب، ومؤسس مبادرة أطباء الفقراء أن المئات من الأطباء من مختلف الدول بادروا بالتسجيل في مبادرة أطباء الفقراء العالمية، والتي تتيح لهم الفرصة للتبرع بوقتهم وجهدهم لمصلحة المرضى الفقراء.
وقال، إن هناك إقبالا كبيرا من الأطباء والجراحين من مختلف الدول خصوصا بعد فتوى عضو هيئة كبار العلماء السعودية الشيخ عبدالله المطلق بجواز خروج الزكاة للأطباء على شكل عمليات جراحية وفحوص للمرضى المحتاجين، وأجازت الفتوى للطبيب أن يجعل العمليات والفحص من ضمن الزكاة.
وأوضح، انه انطلاقا من المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات بادر مركز الإمارات للقلب بتبني المشروع كأحد مشاريعه في المسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع نخبة من رواد الأعمال الاجتماعيين من أصحاب المؤسسات الخاصة أو شبه الحكومية، مشيراً إلى أن المسؤولية الاجتماعية أصبحت جزءاً رئيسياً من عمل المؤسسات، سواء الخاصة أو الحكومية، وسيتم في المرحلة القادمة تبني المزيد من برامج المسؤولية الاجتماعية ومشاريع الاستثمار الاجتماعي والتي تعود بالنفع على المجتمعات.
من جانبه، أكد البروفيسور الفرنسي خوان كارلوس شاسكاس العضو المؤسس في مبادرة أطباء الفقراء أن المبادرة ستعمل من خلال الشراكة مع المراكز التطوعية المعتمدة في الدول الشقيقة والصديقة، بالتنسيق مع الاتحاد العربي للتطوع ووزارات الصحة.