أخيرة

تعويض دوقة يورك عن قرصنة هاتفها

لندن (يو بي آي) - حصلت دوقة يورك، سارة فيرجسون أمس على اعتذار وتعويض مالي عن قرصنة هاتفها، في إطار تسوية توصلت إليها خارج نطاق المحاكمة مع ناشري صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد”.
وقالت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، إن دوقة يورك، مطلقة الأمير أندرو، نجل الملكة اليزابيث الثانية والمصنّف رابعاً في ترتيب ولاية العرش البريطاني، تلقت اعتذاراً علنياً وتعويضاً مالياً لم يُكشف عن حجمه بعد جلسة استماع عقدتها المحكمة العليا في لندن.
وأضافت أن سارة فيرجسون، كانت من بين المئات من ضحايا فضيحة قرصنة الهاتف، التي قادت إلى إغلاق صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد” عام 2011. وأشارت “بي بي سي”، إلى أن ناشري الصحيفة الشعبية توصلوا إلى تسويات في 17 قضية قرصنة أخرى، من أشخاص من بينهم المغني جيمس بلانت، والوزير السابق جيفري روبنسون.