عربي ودولي

تركيا تطلب من التشيك تسليم قيادي سوري كردي

طلبت أنقرة من السلطات التشيكية، اليوم الأحد، تسليمها القيادي السوري الكردي البارز صالح مسلم غداة توقيفه في براغ تنفيذا لمذكرة توقيف صادرة بحقه من تركيا حيث يواجه اتهامات بالإرهاب.
 
وكانت حركة المجتمع الديموقراطي، ائتلاف أحزاب غالبيتها كردية تتولى إدارة مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، أعلنت في بيان نشر في بيروت توقيف مسلم ليل السبت في العاصمة التشيكية.


وأفاد البيان أن "عناصر انتربول في أنقرة أبلغوا بالتوقيف. وستتخذ الشرطة الإجراءات المرعية وفق القانون".


وأكدت الشرطة التشيكية في بيان أنها تعتقل أجنبيا في الـ67 من العمر بعد توقيفه السبت بناء على بلاغ تركي إلى الشرطة الدولية انتربول.


وأفاد نائب رئيس الوزراء والناطق باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ "نتمنى أن يتم تسليمه" لتركيا، في إشارة إلى الرئيس المشارك السابق لحزب الاتحاد الديموقراطي السوري الكردي صالح مسلم الذي اعتقل في براغ السبت.


وأوضح بوزداغ أن بلاده وتشيكيا منضويتان في الاتفاقية الأوروبية بشأن تسليم المطلوبين. وقال إن وزارات الخارجية والداخلية والعدل ستعمل مع السلطات التشيكية في هذا الملف.


وأفادت وزارة العدل التركية في بيان أن "الجهود بدأت ليتم تسليم (مسلم) إلى تركيا" حيث يواجه عقوبة الإعدام في حال محاكمته.


وذكرت أنه في حال أبقته محكمة تشيكية في السجن، فسيتم توجيه طلب رسمي إلى براغ لتسليمه بموجب الاتفاقية الأوروبية بشأن تسليم المطلوبين.


وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام حشد من أنصاره في شانلي اورفا (جنوب) "تم اعتقال القيادي في حزب الاتحاد الديموقراطي، نأمل بان تسلمه جمهورية تشيكيا لتركيا".


وانتقدت حركة المجتمع الديموقراطي في بيان قيام تركيا بـ"إصدار مذكرات اعتقال بحق شخصيات وطنية من أبناء شعبنا كان آخرها ما تم إصداره بحق السيد محمد صالح مسلم الرئيس المشارك السابق لحزب الاتحاد الديموقراطي وعضو لجنة العلاقات الدبلوماسية في حركة المجتمع الديمقراطي حالياً، الذي تم اعتقاله ليل أمس في براغ".


وتعتبر أنقرة حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي وجناحه العسكري وحدات حماية الشعب الكردية "منظمة إرهابية" وتعدهما امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً ضدها على أراضيها منذ عقود.


وسبق للنيابة التركية أن طلبت في نهاية نوفمبر 2016، إنزال 30 حكما بالسجن المؤبد بحق مسلم و67 شخصا آخرين اتهمتهم بالتورط في اعتداء في أنقرة. لكن القيادي السوري الكردي نفى أي علاقة له بالاعتداء.


ويرد اسم مسلم على قائمة أشخاص مطلوبين من وزارة الداخلية التركية التي عرضت مكافآة بقيمة 860 الف يورو مقابل توقيفه.