عربي ودولي

قرقاش: دول «التعاون» وضعت أسساً للتعامل مع طهران

 قرقاش مترئساً وفد الدولة في الاجتماع (إي بي ايه)

قرقاش مترئساً وفد الدولة في الاجتماع (إي بي ايه)

القاهرة (وام، واس)

 

أكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن دول مجلس التعاون الخليجي، ومن خلال دور كويتي كريم، وضعت أسساً واقعية ومنهجية للتعامل مع طهران، تقوم على ثلاث أرضيات، وهي كلها أرضيات واقعية تقبل بها جميع الدول في تعاملها مع الدول الأخرى. وقال معاليه - في كلمته اليوم أمام الدورة السابعة والأربعين بعد المئة لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية - أن الأرضية الأولى هي أن يكون هناك قبول بأن أساس العلاقات الإيجابيّة هو عدم التدخل في الشأن الداخلي، والثانية قبول طهران بأن ثورتها شأن داخلي، وهي غير قابلة للتصدير إلى الدول العربية، والثالثة القبول بمبدأ المواطنة على أساس الوطن، وليس المواطنة على أساس المذهب.

وأكد معاليه أن هذه هي الأسس التي طرحها مجلس التعاون مجتمعاً من خلال دور كويتي مميز، وإلى أن تقبل طهران بهذه الأسس وعلاقات جيرة إيجابية وبناءة، يبقى دورها الحالي متدخلاً وممتداً، ويعرض أمننا واستقرارنا العربي للخطر. وقال إن عالمنا العربي يعاني تزايد أعداد الضحايا والأبرياء، جراء تفتيت الأوضاع، والشحن الطائفي، والتطرف التي تشهده المنطقة، والتدخل الإيراني في شؤون عالمنا العربي. وأضاف معاليه « لابد أن نحيط مجلس جامعة الدول العربية علماً بأن الدور الإيراني في تقويض الأمن والاستقرار في عالمنا العربي مستمر، وأن هذا الدور نجده في العديد من الملفات العربية، وفي كثير من الأزمات، مثلما في سوريا واليمن، ومتكررة في البحرين، وعالمنا العربي لا يمكن أن يكون مشاعاً لجيرانه، خاصة إيران». وشدد معاليه على « أنه لا يمكن أن نقبل بمن يصرح مراراً وتكراراً بأنه يسيطر على أربع أو خمس عواصم عربية، وهو قول متكرر ويجب أن نتعامل معه».

وضم وفد الدولة المشارك بالاجتماع - برئاسة معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية - سعادة المهندس جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة بالقاهرة مندوبها الدائم لدى جامعة الدول  العربية، وسعادة فارس المزروعي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الأمنية والعسكرية، وسعادة المستشار عبدالرحيم يوسف العوضي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون القانونية، وسعادة عبدالله المزروعي مدير إدارة الشؤون العربية بالوزارة.

وتضمن جدول أعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب - الذي عقد برئاسة معالي خميس الجهيناوي وزير الخارجية التونسي رئيس الدورة الـ«146» للمجلس على المستوى الوزاري وحضور معالي أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية - 30 بنداً، تتناول قضايا فلسطين والصراع العربي - الإسرائيلي، والانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، والتصدي لنقل البعثات الدبلوماسية إلى القدس المحتلة، ودعم موازنة السلطة الفلسطينية، وصمود الشعب الفلسطيني.

كما تتضمن البنود قضايا الأمن المائي العربي، وسرقة إسرائيل للمياه العربية، وتطورات الوضع في سوريا وليبيا واليمن والعراق، والتدخلات الإيرانية والتركية في الشؤون العربية ومشروع جدول أعمال القمة العربية في دورتها الـ «28» المقررة يوم 29 مارس الحالي في المملكة الأردنية الهاشمية. ومن بين البنود التي يتضمنها جدول الأعمال أيضاً مخاطر التسلح الإسرائيلي على الأمن القومي العربي والسلام الدولي والإرهاب الدولي، وسبل مكافحته ودعم السلام والتنمية في جمهورية السودان والعلاقات العربية مع التجمعات الدولية والإقليمية، إلى جانب قضايا أخرى تتعلق بالتعاون والعمل العربي المشترك.

مساهل: نحتاج لإصلاحات عميقة في منظومة العمل العربي

وأكد وزراء الخارجية العرب ضرورة الإصلاح الشامل لمنظومة العمل العربي المشترك، بما يتناسب مع التحديات والأزمات التي تمر بها المنطقة العربية في الأراضي الفلسطينية وسوريا وليبيا واليمن والعراق. وشددوا في كلماتهم أمس خلال الجلسة الافتتاحية للدورة (147) لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري، على أن العالم العربي يمر بمرحلة عصيبة وظروف صعبة وأوضاع دقيقة جعلته في قلب عاصفة من الاضطرابات والصراعات. ودعا وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية في الجزائر رئيس الدورة الحالية عبد القادر مساهل إلى إدخال إصلاحات عميقة وشاملة لتحقيق تغييرات جادة في منظومة العمل العربي المشترك بهدف السير بخطى ثابتة تتيح تحقيق تطلعات الشعوب العربية.

وقال إن بلاده ستولي خلال فترة رئاستها للمجلس كل الاهتمام لإصلاح الجامعة العربية وتطوير عملها، بما يضفي على العمل العربي المشترك التفاهم والفاعلية، مؤكداً أن العالم العربي يشهد مرحلة عصيبة بها مخاطر جمة تهدد استقراره في ظل الواقع الذي يعكس صورة قاتمة تتجلى في استمرار الأزمات في ليبيا واليمن وسوريا، فضلاً عن معاناة الشعب الفلسطيني من أجل الحصول على استقلاله.وأضاف إن الجزائر تحرص في مساعيها بالتعاون مع دول الجوار على تقريب وجهات نظر الأطراف الليبية في إطار حل شامل بعيداً عن التدخلات الخارجية، مطالباً في هذا الصدد الأمم المتحدة بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، خاصة القرار 2259 لتحقيق الاستقرار في ليبيا. وفيما يتعلق بالأزمة السورية، جدد دعوة بلاده لإجراء حوار شامل لكل الفرقاء السوريين للتوصل لحل يضمن وحدة تراب سوريا، بينما أكد أهمية تفعيل العملية السياسية في اليمن، بما يضمن تطلعات شعبه في الوحدة والاستقرار والعيش الكريم، كما أكد وقوف الجزائر الكامل مع الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل إقامة دولته المستقلة على أرضه المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس المحتلة.

الجهيناوي: ظروف صعبة وأوضاع دقيقة

من جانبه، قال وزير خارجية تونس -رئيس الدورة الماضية- خميس الجهيناوي، إن المنطقة العربية تمر بظروف صعبة وأوضاع دقيقة تهدد الأمن القومي والعربي بسبب استمرار حالة عدم الاستقرار في عدد من الدول العربية. واستعرض جهود بلاده خلال ترؤسها لأعمال الدورة الماضية، مشدداً على حرص تونس على دفع العمل العربي المشترك، ودفع مسارات التسوية السياسية للأزمات القائمة بالتنسيق والتعاون مع كل الدول العربية والجامعة العربية. وأكد أن فلسطين تظل على رأس الأولويات، داعياً إلى تكثيف التحركات العربية على مستوى الأمم المتحدة لحشد الدعم الدولي للقضية الفلسطينية العادلة، وضد سياسات إسرائيل، خاصة الاستيطان مع التمسك بحل الدولتين.

وحول الوضع في سوريا، حذر من خطورة الأوضاع الإنسانية، داعياً إلى تسريع مسار التسوية السياسية للأزمة من خلال الحوار حتى تستعيد سوريا أمنها واستقرارها ورفع المعاناة عن الشعب السوري. وبشأن الأزمة اليمنية، شدد على ضرورة معالجة الأوضاع الإنسانية الصعبة، وأهمية التوصل لاتفاق سياسي ودعم الشرعية في اليمن، محذراً من خطورة استفحال التطرف والإرهاب في المنطقة وتنامي مخاطر الجريمة المنظمة. وأعرب الوزير التونسي عن أمله في أن تكون القمة العربية المقبلة المقررة في الأردن في 29 من الشهر الجاري بمثابة نقلة نوعية للعمل المشترك في مواجهة التحديات الكبيرة التي تشهدها المنطقة.

ابوالغيط: المنطقة في عين العاصفة

بدوره، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في كلمته، إن الصورة الإجمالية للوضع العربي تُشير إلى أن المنطقة ما زالت في عين العاصفة، فالاضطرابات تضرب بعض بُلدانهـا والأزمات بعضها مُستحكم وبعضها تفاقم وبعضها يُراوح مكانه ومحاولات الحل تتواصل، ولكن من دون نتائج حاسمة أو تسويات دائمة. وفيما يتعلق بالوضع السوري أكد أن وقف إطلاق النار الذي تم تثبيته في محادثات آستانة هو خطوة إيجابية لوقف نزف الدم، مشدداً على أن لا بديل عن تسوية سياسية للحرب الدائرة تُلبي طموحات الشعب، وتأخذ في الحسبان وحدة سوريا وتكاملها الإقليمي.

وأعرب الأمين العام للجامعة عن قلقه وانزعاجه حيال الغياب العربي شبه الكامل عن تسوية الأزمة السورية، في مقابل الحضور اللافت لقوى إقليمية ودولية، بعضها لا يأخذ المصالح العربية في الحسبان. وعلى صعيد الأزمتين اليمنية والليبية، قال أبو الغيط «إننا نلمس تحركات دبلوماسية، وجهوداً من أجل حلحلة هذه الأزمات، حقناً للدماء العربية، وصوناً لتماسك نسيج الأوطان والدول، ومن المُهم تكثيف الجهود الجارية وتعزيزها، وصولاً إلى تسوية هذه الأزمات الخطيرة، ويتعين على الدبلوماسية العربية أن تعمل بالتضافر مع الجهود الأممية وغيرها». وبشأن القضية الفلسطينية، أكد التمسك بصيغة الدولتين كحل وحيد للقضية الفلسطينية، وبالمبادرة العربية كخارطة طريق للوصول إلى سلام شامل في المنطقة، مشدداً على أن الالتفاف على حل الدولتين مضيعة للوقت، ومحاولات العبث بالمبادرة العربية أو تبديل أولوياتها ليست مقبولة عربياً، ولن تمُر.

وأوضح أن المنطقة العربية تحتاج كذلك لاستراتيجية جماعية للتعامل مع دول الجوار الإقليمي، حيث ما زال بعض هذه الدول يُمعن في تدخله في الشؤون الداخلية للدول العربية ويوظف الطائفية كأداة فعالة لهذا التدخل. وأشار إلى أن في ظل التطورات التي يشهدها الملف النووي في منطقة الشرق الأوسط، كان من الضروري إعادة تقييم ومراجعة مجمل السياسات العربية في مجال ضبط التسلح وعدم الانتشار ونزع السلاح ومواصلة الجهود العربية للتوصل إلى إبرام معاهدة لإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط على غِرار ما تم في بعض المناطق من العالم. وأضاف أبو الغيط أن العمل العربي المُشترك، مازال وللأسف، بعيداً عن دائرة اهتمام المواطن العادي، معرباً عن أمله في أن تتمكن القمة العربية القادمة في عمان من تحريك المياه الراكدة في هذا المجال عبر استراتيجية إعلامية فعّالة تنجح في اجتذاب اهتمام الشعوب، وبخاصة فئات الشباب.

شكري: التحديات تفرض العمل المشترك

وفي السياق ذاته، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أهمية انعقاد الدورة الـ147 لمجلس الجامعة العربية في ظل تزامنها مع استمرار تعقد أزمات المنطقة، القديمة والمستحدثة، وتفاقم مخاطر الاستقطاب والانقسام الطائفي والمذهبي والصراعات المسلحة، واستفحال خطر الإرهاب. وقال إن التحديات الراهنة تفرض على العالم العربي تعزيز العمل العربي المشترك وآليته الرئيسة جامعه الدول العربية، داعياً إلى مضاعفة الجهود لتطوير آليات عمل الجامعة، بما يزيد من فاعليتها ودورها الإقليمي والدولي. ولفت إلى أن عملية السلام في الشرق الأوسط ما زالت متعثرة، كما أن هدف الوصول لتسوية عادلة وشاملة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين ما زال بعيداً، مشيراً في هذا السياق إلى الجهود الحثيثة التي قامت بها مصر على مدى الأشهر الأخيرة، داخل مجلس الأمن، أو على المستوى الثنائي مع أطراف النزاع أو دولياً مع القوى الدولية المؤثرة، لإعادة فتح أفق البحث عن حل عادل ومنصف للأشقاء الفلسطينيين وفقاً للأسس والمرجعيات الدولية المتفق عليها. وبشأن الأزمة السورية دعا إلى تكاتف الجهد لدعم مسار المفاوضات، بصفته الطريق الوحيد للوصول للحل السياسي المنشود، الذي يحقق طموحات الشعب السوري، ويحفظ في الوقت نفسه وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية.

وأشار إلى الجهود الحثيثة التي بذلتها مصر على مدار الأشهر الماضية لدعم جهود التوصل إلى توافق بين الأِشقاء الليبيين، مؤكداً أن مصر تؤمن بأن الحل السياسي المبني على الاتفاق السياسي الليبي هو الطريق الوحيد للخروج من الأزمة الليبية. وجدد دعم بلاده الكامل للحفاظ على وحدة واستقرار وسلامة اليمن ودعم الشرعية، مشدداً على أهمية العودة لاستئناف المفاوضات في أقرب وقت ممكن تحت رعاية المبعوث الأممي، إعلاءً للمصلحة الوطنية، لوقف نزف الدم واستعادة وحدة واستقرار الدولة اليمنية ومكافحة الإرهاب. وختاماً، أكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في كلمته، أن إسرائيل مازالت تخالف وبكل صلف كل القرارات والتوجهات الدولية التي تدعو إلى إنهاء الاحتلال، لافتاً إلى أن الشعب الفلسطيني ما زال يعاني استمرار الاحتلال وممارساته القمعية والاحتلالية والاستيطان المستمر.

وقال إن الحكومة الإسرائيلية لا زالت تعطل التسوية بل وتعمل على تقويض الحل السياسي من خلال إجراءاتها المستمرة، مشيراً إلى أن قانون التسوية للمستوطنات العشوائية وما تقوم به إسرائيل يعني استحالة قيام الدولة الفلسطينية المتواصلة جغرافياً.

وطالب المالكي الجامعة العربية واللجنة الرباعية العربية وكل الأشقاء العرب بالتحرك لإنهاء الاحتلال، ومواجهة كل ذلك، وإشعار العالم والدول الفاعلة في المجتمع الدولي ضرورة التدخل من أجل وقف كل هذه الإجراءات والممارسات الإسرائيلية المخالفة للقانون الدولي وتوجه المجتمع الدولي. وشدد على أن القيادة الفلسطينية تتوجه بإرادة قوية من أجل تفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية خاصة عقد المجلس الوطني، مؤكداً رفض كل المحاولات التي تحاول إطالة عمر الانقسام وتسعى لبلبلة الوضع الفلسطيني.

دعم عربي لطلب الإمارات والسعودية وعمان استضافة مكتب لـ«الوايبو»

القاهرة (وام)

أعلن مجلس الجامعة العربية دعمه وتأييده لطلب كل من دولة الإمارات والسعودية وسلطنة عمان في استضافة مكتب خارجي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية «الوايبو». ودعا المجلس في قرار أصدره في ختام أعمال دورته الـ147 على مستوى وزراء الخارجية بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية بالقاهرة أمس، مجلس السفراء العرب في جنيف إلى العمل على حصول الدول العربية المتقدمة لاستضافة مكتب خارجي للمنظمة. كما دعا مجلس السفراء العرب في العواصم الآسيوية لبذل الجهود كافة مع الدول الآسيوية لدعم الطلبات المقدمة بهذا الشأن. وطلب المجلس من الأمانة العامة متابعة تنفيذ هذا القرار.