عربي ودولي

الإمارات تؤكد التزامها بدعم القوة المشتركة لدول الساحل

بروكسل (وام)

أكدت دولة الإمارات التزامها بدعم القوة المشتركة لدول الساحل الخمس «مالي، تشاد، النيجر، بوركينا فاسو، موريتانيا» في تعزيز التنمية والاستقرار ومكافحة الإرهاب والتطرف.
جاء ذلك خلال مشاركة وفد الدولة برئاسة معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي في المؤتمر الدولي رفيع المستوى لدعم القوة المشتركة لدول الساحل الخمس، الذي عقد في بروكسل قبل يومين، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا مركل ورؤساء ووزراء الدول الأوروبية ورؤساء دول الساحل.
وأشادت كافة الأطراف بجهود دولة الإمارات في سعيها لدعم قوة الساحل ورؤيتها في مكافحة التطرّف والإرهاب، وأكدت الهاشمي أن انتشار الإرهاب والتطرف يشكل تهديداً ليس على منطقة الساحل فحسب بل على العالم بأسره، منوهةً بأهمية توحيد الجهود الدولية في تحقيق ذلك ليس من خلال توفير الدعم العسكري فحسب، بل عن طريق مواجهة أيديولوجية التطرف، وتعزيز قيم السلام والاعتدال والتسامح، وتنفيذ البرامج التنموية لخلق فرص العمل للشباب وتوفير التعليم والتدريب المهني، وبرامج الصحة فضلاً عن حماية وتمكين النساء والفتيات، الجدير بالذكر أن دولة الإمارات قد أعلنت سابقاً تقديمها دعما ماديا بقيمة 30 مليون يورو للقوة المشتركة لدول الساحل الخمس وذلك خلال المؤتمر الدولي الذي عقد في باريس 13 ديسمبر الماضي.