الإمارات

مجلس أبوظبي للتعليم يضع كاميرات مراقبة في مدارس الحلقة الثالثة و «المشتركة»

محمد الأمين (المنطقة الغربية) - أكد محمد يونس مدير إدارة تقنية المعلومات بمجلس أبوظبي للتعليم، أن المجلس سيتوسع في تطبيق مشروع تركيب الكاميرات في المدارس الحكومية التابعة له على مستوى إمارة أبوظبي، خلال الفصل الدراسي الثالث، وذلك بتركيب كاميرات مراقبة في 80 مدرسة من الحلقة الثالثة، والمـدارس المشتركة في أبوظبـي والعين والغربيـة كمرحلـة أولى، على أن يتم استكمال باقي المـدارس لاحقا، مؤكداً أنه تم تحديد النقاط التي سيتم تركيب الكاميرات فيها بكافة المدارس في الإمارة بشكل عام، في إطار التجهيزات الفنية المتعلقة بذلك، حيث سيتم تركيبها في الساحات والممرات ومداخل المدرسة ومخارجها.
وكشف أن المجلس سيقوم قريبا بطرح عطاء مشروع تركيب الكاميرات للشركات التقنية المتخصصة في المجال، بحيث يتسنى للمجلس اختيار العرض الأفضل من بينها ممن سيتولى التنفيذ وتركيب الكاميرات في المدارس، مشيراً أن المشروع يأتي ضمن الخطة الاستراتيجية للمجلس المتعلقة بتطوير البنى التحتية والخدمات التقنية في المدارس، بعد أن أنهى العام الماضي استكمال البنية التحتية التقنية على مستوى كافة مدارس الإمارة، وتم ربطها جميعا بشبكة الإنترنت، مشيرا إلى أن مرحلة التنفيذ المتوقعة ستكون مع الفصل الدراسي الثالث.
ولفت الى أن تطبيق المرحلة التجريبية الأولى من المشروع كانت إيجابية، حيث تم تركيب كاميرات مراقبة في 18 مدرسة على مستوى الإمارة، ولاقت ترحيبا من أولياء الأمور وإدارات المدارس.
طالب عدد من أولياء الأمور في المنطقة الغربية، بتركيب كاميرات مراقبة في المدارس، بهدف ضبط سلوكيات الطلبة، خاصة بعد تطبيق دمج الصفوف الدراسية التي اعتمدها المجلس من اجل تعزيز الدور الرقابي والإشرافي والمحافظة على مرافق المدارس وسلامة الطلبة، وضبط السلوكيات الخاطئة لدى البعض منهم.
وقال محمد سالم المزروعي ولي أمر، إن الكاميرات باتت ضرورة لرصد ومراقبة سلوك الطلبة داخل المدارس وأمام مداخلها، خاصة أن عدداً هذه المدارس قد تشهد بعض السلوكيات الخاطئة فعلا كالعنف والتدخين والتسرب من الفصول.
وأشار إلى أن الكاميرات تسهل التعرف على ما يجرى في المكان والوصول إلى حل أي مشكلة، كما تؤدي دوراً فعالا في معرفة مرتكبي الكثير من الحوادث، والمتسبب الحقيقي في المشكلة، ومن الحكمة أن تكون المدارس مزودة بكاميرات للمراقبة، لأجل الحفاظ على سلامة الطلبة من المخاطر التي قد يتعرضون لها.
وقال خلفان المنصوري ولي أمر، إن تغطية المدارس بكاميرات المراقبة أصبح ضرورة ملحة، وعلى مجلس أبوظبي الاهتمام بهذا الجانب في جميع المدارس وبشكل عاجل، مشيرا إلى أن وجود الكاميرات سيكون عاملا في تحسين وضبط أداء الجميع، فيما طالبت أم خميس بوضع الكاميرات، وقالت، إنها ستخدم إدارات المدارس في تحديد سلوكيات الطلاب ومعالجتها قبل أن تتفاقم.