صحيفة الاتحاد

الرياضي

فينجر يقاوم الضغوط للبقاء في أرسنال

آرسين فينجر (أ ب)

آرسين فينجر (أ ب)

لندن (د ب أ)

أكد الفرنسي آرسين فينجر، المدير الفني لنادي أرسنال الإنجليزي، أنه سيحسم مصيره مع المدفعجية في نهاية الموسم، نافياً في الوقت ذاته التكهنات المثارة حول توتر علاقته بمهاجمه التشيلي الدولي أليكسيس سانشيز، واصفاً هذه التقارير بأنها «خاطئة تماماً».
وتتزايد الضغوط على فينجر بعد استبعاده سانشيز من التشكيل الأساسين خلال المباراة التي خسرها أرسنال 1 /‏‏ 3 السبت الماضي على ملعب ليفربول. وفضل فينجر الاعتماد على أوليفييه جيرو وداني ويلبك في خط الهجوم، ولكن سانشيز شارك في الشوط الثاني وصنع الهدف الوحيد لأرسنال. وذكرت تقارير إعلامية أن هناك مشادة وقعت بين فينجر وسانشيز، وأن اللاعب التشيلي غادر ملعب التدريبات مبكراً في اليوم السابق للمباراة.
ويتولى فينجر «67 عاماً» تدريب أرسنال منذ عام 1996، ولكن عقده ينتهي مع الفريق الصيف المقبل.
وقال فينجر، خلال مؤتمر صحفي، إنه لن يتعجل في اتخاذ أي قرار يخص مستقبله.
وتابع «أود الانتظار لأرى كيف سننهي الموسم، أعتقد أنني بنيت هذا النادي، أريده أن يكون ناجحاً، لذا أرغب في الحصول على بعض الوقت قبل اتخاذ القرار.
وتعرض قرار فينجر باستبعاد سانشيز من التشكيل الأساسي أمام ليفربول لانتقادات واسعة، ولكن المدرب الفرنسي أكد أن الشائعات حول خلافه مع اللاعب التشيلي بعيدة كل البعد عن الحقيقة.
وتصافح فينجر مع سانشيز خلال تدريب أرسنال أول أمس. وأشار المدرب الفرنسي «الشائعات خاطئة تماماً، لكني أتفهم أنهم يرغبون في ملء صفحات الجرائد، ونحن نحترم ذلك، وعندما لا تفوز في المباريات فإن الأمور لا تخضع دائماً للقصص الحقيقية.
وتحدث مارك شوارزر حارس مرمى تشيلسي وفولهام سابقاً، لهيئة الإذاعة البريطانية «بي.بي.سي» قائلاً: مستقبل فينجر قد يحدد مصير النجوم الكبار في أرسنال، ومن بينهم سانشيز ومسعود أوزيل.
ولكن فينجر شدد على أن أرسنال هو الذي يقرر من يأتي ومن يبقى. وأشار: علاقتي بسانشيز صريحة وطبيعية مثل علاقتي بكل اللاعبين، أليكسيس سانشيز لديه 15 شهراً في عقده لذا فإن القرار بيد أرسنال، وليس أي طرف آخر.