عربي ودولي

تونس: أحكام بالسجن المشدد ضدّ إرهابيين

ساسي جبيل (تونس)

قضت الدائرة المختصة في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس بسجن الإرهابي معز الفزاني 30 عاما من أجل تهم ذات صبغة إرهابية، وسجن الإرهابي الصحبي النصري 20 عاما والذي صدر ضدّه حكم بالمؤبد في قضيّة سميت «قضية سليمان» أواخر 2006 وتمتّع بعد 2011 بالعفو التشريعي العام. وسبق وأن أشرف الإرهابي الصحبي النصري المُكنّى بعبد الله على العمليتين الانتحاريتين في مدينتي سوسة والمنستير في 30 يونيو من العام 2013. كما أصدرت المحكمة حكمها ضدّ الإرهابي ونّاس الفقيه 10 أعوام وهو المرتبط بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وسبق أن تسلمته السلطات التونسية من السلطات الإيطالية بعد صدور 29 منشور تفتيش ضده في قضايا ذات صبغة إرهابية.
من جانب آخر، أعلنت وزارة الداخلية التونسية أنه تبعا لمعلومات تفيد تبني 3 أشخاص للفكر التكفيري، تم التمكن من إيقافهم والاحتفاظ بهم وإحالتهم على فرقة مقاومة الإرهاب بالقرجاني، بالعاصمة تونس، في قضية موضوعها «تبني الفكر التكفيري والتحريض على الإرهاب».
وأكدت الداخلية الليلة قبل الماضية أن أعوان الأمن بمدينة السرس، من محافظة الكاف، القريبة من الحدود الجزائرية، تمكنوا، من إيفاق المشتبه بهم داخل محل معد للتجارة، مضيفة أن هذه العناصر تتراوح أعمارهم بين 26 و30 عاما. كما أشار البيان إلى أنه بالتحقيق معهم اعترفوا بما نسب إليهم بعد أن تعمدوا تنزيل صور وتعاليق مسيئة تمجد الإرهاب وتحرض عليه.
إلى ذلك، أكدت وزارة العدل أن النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية أذنت بإحالة تكفيري متشدّد على أنظار الوحدة الوطنية لمكافحة الإرهاب بوحدة القرجاني بالعاصمة تونس. وقال مصدر أمس، إن هذه الإحالة للعنصر المذكور كانت لمواصلة التحقيقات معه في ملابسات اقتحامه مقر فرقة الشرطة العدلية بسيدي حسين السيجومي، غربي العاصمة يوم الخميس الماضي، حاملا معه سكينا كان يخفيها بين طيات ثيابه، إلا أن أحد أعوان الفرقة تفطن إليه وتصدى له بمجرد شروعه في إخراجها، ليعترف بأنه خطط لقتل أحد الأعوان طعنا بالسكين.