عربي ودولي

سحب الثقة من مجلس إدارة الاتحاد العربي للكاراتيه برئاسة القطري العطية

خلال اجتماع أعضاء الاتحاد العربي في دبي (من المصدر)

خلال اجتماع أعضاء الاتحاد العربي في دبي (من المصدر)

علي معالي (دبي)

قررت الجمعية العمومية الطارئة للاتحاد العربي للكاراتيه سحب الثقة من مجلس إدارة الاتحاد العربي برئاسة القطري خالد حمد العطية، لأسباب عدة منها استقالة 4 من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد وهم الفلسطيني محمد البكري واليمني مختار حميد سيف والعراقي الدكتور عادل عيدان غيلان والسعودي الدكتور إبراهيم القناص والبحريني أحمد عبدالعزيز الخياط، أضف إلى ذلك عدم قيام الاتحاد العربي بمباشرة مهامه وفق النظام الأساسي، ما أدى لتوقف مسيرة العمل بعدم الدعوة لعقد الاجتماعات وغياب تنظيم المسابقات، وهو ما دفع 8 دول أعضاء بالاتحاد العربي إلى تقديمها طلب سحب الثقة من المجلس، وهي: الإمارات والسعودية ومصر وليبيا والسودان والعراق والبحرين واليمن.
وقررت الجمعية العمومية تشكيل لجنة مؤقتة لإدارة شؤون الاتحاد لحين انتخاب مجلس إدارة جديد تحدد لها 23 مارس المقبل، ويرأس هذه اللجنة المؤقتة اللواء «م» ناصر عبدالرزاق الرزوقي رئيس الاتحاد الإماراتي وعضوية كل من المصري محمد محروس الدهراوي والدكتور عادل عيدان غيلان والفلسطيني محمد برهان البكري.
وكانت دبي قد شهدت اجتماعاً طارئاً للاتحاد العربي للكاراتيه، بحضور 10 دول من أصل 16 دولة تمثل القوام القانوني للاتحاد، والأعضاء الذين حضوراً العمومية الطارئة هم: إبراهيم القناص «السعودية»، حميد شامس «الإمارات»، محمد محروس الدهراوي «مصر»، عادل عيدان «العراق»، محمد برهان البكري «فلسطين»، مختار حميد سيف «اليمن»، مجدي صالح «البحرين» عبدالقادر بورهان (جيبوتي)، جمال فرج مفتاح (ليبيا)، القذافي محمد تاج الدين(السودان)، ليكتمل بذلك النصاب القانون للانعقاد، وأدار الجلسة السعودي إبراهيم القناص بوصفه النائب الأول لرئيس الاتحاد العربي.
كما شهد الاجتماع حضور سعود بن علي العبدالعزيز الأمين العام لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، ود. إبراهيم القناص النائب الأول للاتحاد العربي ومختار سيف النائب الثاني وفخر الدين عبدالمجيد الأمين العام للاتحاد العربي ومحمد البكري عضو المجلس، كما شهد الاجتماع حضور دولي عن الاتحاد الدولي للكاراتيه ممثلاً في الإماراتي اللواء ناصر الرزوقي، نائب رئيس الاتحاد الدولي والتونسي بشير الشريف رئيس الاتحاد المتوسطي نائب رئيس الاتحاد الدولي.
وقد تم عقد اجتماع للاتحاد العربي تم خلاله اعتماد طرح عقد جمعية عمومية غير عادية لسحب الثقة ثم تم عقد العمومية الطارئة التي قامت بتشكيل لجنة لإدارة أمور الاتحاد.
وعقدت اللجنة المؤقتة أول اجتماع لها وقررت فيه تعيين فخر الدين عبدالمجيد مقرر لها مع فتح باب الترشيح للانتخابات الجديدة للاتحاد العربي اعتباراً من اليوم ولمدة 15 يوماً، على أن تعقد اللجنة المؤقتة اجتماعاً يوم 22 مارس المقبل في جدة يعقبها في اليوم التالي إجراء الانتخابات لاختيار مجلس إدارة جديدة.
وقد تحدث اللواء الرزوقي في الاجتماع قائلاً: «فلسفتنا في الاتحاد العربي هي جمع شمل الاتحادات العربية التي تمثل قوة كبيرة لا يستهان بها في الاتحاد الدولي، فالاتحاد العربي هو الوحيد ضمن الاتحادات التي حصلت على اعتراف دولي وأصبحت مسابقاته على أجندة الاتحاد الدولي، وبالتالي فكان مفترضاً أن يقوم الاتحاد بتفعيل هذا الدور الدولي الكبير المنوط به، ولكن ذلك لم يحدث».
وأضاف: «الوضع الذي كان عليه الاتحاد العربي منذ اجتماعه الأخير وتشكيله الأخير لم يساهم في التطوير، ورؤيتنا حل المشاكل العربية وليست إثارتها ووضع العراقيل، لأننا مجموعة عربية من المفترض أن نكون كياناً واحداً قويا له ثقله الكبير داخل اللعبة على مستوى العالم وهو ما لم نستغله كثيراً لصالح اللعبة بين شبابنا».
وأكد اللواء الرزوقي «الأعضاء العرب المتواجدين في الاتحاد الدولي وأنا واحد منهم نشكل تكتلاً قوياً، وأن رئيس الاتحاد الدولي الإسباني أنطونيو سبينس تحدث معي قبل هذا الاجتماع ناقلاً تحياته لأعضاء الاتحاد العربي»، متمنياً أن «يتم وضع الأمور بالاتحاد في نصابها السليم من أجل الشباب العربي وتطوير اللعبة في الوقت نفسه».
وقال: «لا بد أن نسارع لكي نضع الاتحاد العربي في وضعه الطبيعي لأننا توقفنا كثيرا، ولا بد أن تشهد أروقة الاتحاد العربي ليس فقط مجرد إقامة فعاليات، بل هناك دورات خاصة بالحكام والمدربين لتطوير اللعبة من النواحي كافة، ونحن على استعداد لتقديم يد المساعدة والعون للاتحادات العربية كافة لتطوير اللعبة بأنواعها كافة».
كما تحدث بشير الشريف أيضاً، منوهاً بأهمية أن يكون هناك دور حيوي للاتحاد العربي، وأن يساهم في تطوير اللعبة من النواحي كافة من خلال بطولات ودورات مختلفة الهدف منها الارتقاء بالمستوى. وتطرق الفلسطيني محمد برهان البكري إلى ما قام به الاتحاد العربي مؤخراً عقب انتخاب القطري العطية قائلاً: «عندما يصبح النظام معطلاً لا يصبح نظاماً، فمنذ انتخاب الاتحاد العربي، فإنه كان مجمداً ولم يقم بأي عمل ولم يقم بواجبه في ظل وجود رئيس لم يدع لأي اجتماعات أو يقوم بأي تكليفات وواجبات خاصة بمنصبه؛ ولذلك وفي ظل هذا العمل المجمد تقدمت باستقالتي من عضوية مجلس إدارة الاتحاد».
وأضاف: «كان يجب على الاتحاد العربي أن يقوم بواجبه في إحداث نقلة باللعبة، ولكن وضح أن الاتحاد كان فاقداً للشرعية». من جانبه، وجه د. إبراهيم القناص الشكر للاتحاد الإماراتي لاستضافة الاجتماع الخاص بالاتحاد العربي والجمعية العمومية، مشيداً في نفس الوقت بما يقدمه اللواء ناصر الرزوقي للعبة قائلاً: «يبذل اللواء ناصر الرزوقي جهداً كبيراً لدعم اللعبة كونه نائب رئيس الاتحاد الدولي، ونتج عن ذلك دخول اللعبة لأول مرة في تاريخها إلى الأولمبياد، وستكون طوكيو 2020 هي الظهور الأول للكاراتيه في الأولمبياد، كما كان له دوره البارز في وجود ممارسة لاعباتنا العربيات اللعبة بالزي الإسلامي الذي أصبح معترفا به في البطولات العالمية كافة».