الإمارات

الشعفار: الفرد شريك أساسي في حماية مجتمعه

سيف الشعفار يتوسط الحضور في الحفل  (تصوير- جاك جبور)

سيف الشعفار يتوسط الحضور في الحفل (تصوير- جاك جبور)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

شهد الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية صباح أمس، احتفال الوزارة، بمناسبة اليوم العالمي للدفاع المدني، تحت شعار «الوقاية من مخاطر الحريق»، في فندق فيرمونت باب البحر في أبوظبي.
وقام الشعفار بتكريم عدد من المتميزين من جهاز الدفاع المدني، وتكريم القيادة العامة للدفاع المدني في وزارة الداخلية من المنظمة العالمية للحماية المدنية والدفاع المدني، تقديراً لجهود القيادة في تعزيز السلامة العامة وإسهاماتها الفاعلة على الصعيدين الوطني والإقليمي.
وقال الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية: إن احتفال دولة الإمارات، باليوم العالمي للدفاع المدني يؤكد الدور الإنساني والحضاري لأجهزة الدفاع المدني للحفاظ على أمن وسلامة المجتمع، مشيراً إلى أن قطاع الدفاع المدني أصبح يحقق بوتيرة متسارعة إنجازات عدة، نتيجة جهود الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والاهتمام الكبير الذي يوليه لأجهزة الدفاع المدني، وتشجيعه منتسبيها، وحثهم على العمل الدؤوب، ودعم سموه اللامحدود لكل ما من شأنه تعزيز الأمن والسلامة لأفراد المجتمع.
وأضاف: ينطلق الاحتفال هذا العام، تحت شعار «الوقاية من مخاطر الحريق»، بهدف توعية الجمهور بمخاطر الحريق بشكل خاص وكافة المخاطر الأخرى، ورفع مستوى الوعي الوقائي، وترسيخ السلوكيات والممارسات الإيجابية لدى أفراد المجتمع، الأمرالذي يعمل على تقليل الحوادث وحماية الأرواح والممتلكات، فالفرد شريك أساسي في حماية مجتمعه، وله دور مهم وفعال في ذلك، من خلال التزامه قواعد واشتراطات السلامة، سواء في المنزل أو المدرسة، أو غيرها من المواقع، وحرصه على التصرف بشكل سليم في حالات الطوارئ.
حضر الاحتفال، اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة، واللواء محمد العوضي المنهالي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة بالإنابة، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي المفتش العام في وزارة الداخلية، واللواء عبد العزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي، واللواء عمير المهيري مدير عام العمليات الشرطية في شرطة أبوظبي.
وأكد اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني في كلمته، أن الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني يأتي تأكيداً لما توليه دولة الإمارات، ممثلة في وزارة الداخلية، والقيادة العامة للدفاع المدني من اهتمام كبير لهذا اليوم لإلقاء الضوء على أهمية ودور أجهزة الدفاع المدني في حماية الأرواح والممتلكات، وتعزيز التواصل مع نظرائها في دول العالم لتبادل الخبرات والمعارف.
وأضاف: إن وزارة الداخلية ممثلة في القيادة العامة للدفاع المدني تسعى جاهدة لأن تكون جميع أنشطتها مبنية على أساس تعزيز ثقة الجمهور بخدمات الدفاع المدني، مؤكداً أن تطبيق معايير الوقاية والسلامة ضروري في كل جوانب الحياة.
وتضمن الحفل عرض فيلمين عن الوقاية من مخاطر الحريق اشتمل الأول على قصص واقعية عن حوادث المنازل، والثاني تناول أهمية كاشف الدخان؛ للتأكيد على تركيبه في المنازل للكشف عن الحريق والوقاية منه، كما اشتمل برنامج الحفل على عرض أوبريت غنائي بمشاركة أصدقاء الدفاع المدني، كما تناول المؤتمر موضوعات في مجالات الوقاية والسلامة والحماية المدنية.
وعلى صعيد الجلسات، ترأس الجلسة الأولى، الرائد الدكتور عماد الهاشمي، وتحدث فيها ديفيد براون مدير حماية العمليات في لندن، حول توفير الحماية والسلامة في الفعاليات العالمية، ثم قدم كريست تان من الدفاع المدني في دولة سنغافورة ورقة عمل حول التحول في السلامة العامة من الحرائق عن طريق الابتكار والتغيير، كما تحدث جرانت ليبتون كبير مستشاري الدفاع المدني عن الدروس المستفادة وأفضل الممارسات لتطوير البناء للسلامة من الحريق.
وترأس الجلسة الثانية الملازم المهندس يوسف السعدي، حيث عرض فيها سالم خالد القاسمي مدير إدارة مطابقة المنتجات في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، ورقة عمل حول البرامج المطابقة المقترحة للسلامة من الحرائق، ثم تحدث جيم بشوسيكي من الجمعية الوطنية للوقاية من الحريق في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، عن دليل الإمارات للوقاية من الحريق والحماية من الأرواح، ثم قدم الملازم أول طاهر حسن الطاهر رئيس قسم التفتيش والتصاريح في الدفاع المدني في دبي، ورقة عمل حول أجهزة الإنذار وأهميتها في مجال السلامة من الحرائق.