الإمارات

شرطة دبي تحذر الفتيات من مواقع إلكترونية تروج للزواج

محمود خليل (دبي)- حذرت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي من عدد من المواقع الإلكترونية المتخصصة بالترويج للزواج، وتقديم معلومات وافية عن الراغبين بالزواج، وقالت ان هذه المواقع تحولت الى مصائد للإيقاع باللائي يعانين العنوسة ليكتشفن انهن وقعن في فخ الابتزاز.
وجاء هذا التحذير، بعد ورود العديد من بلاغات النصب والاحتيال والابتزاز والتشهير، نتيجة التعارف عن طريق بعض مواقع الزواج الإلكتروني.
وقال العميد خليل إبراهيم المنصوري مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، إن تلك المواقع تستهدف بشكل خاص فتيات المدارس والكليات والجامعات. وذلك بسبب إيهامهن بأن تلك المواقع المتنوعة بالأشكال والأنواع والعناوين والمسميات قد تؤدي إلى تكوين علاقات تنتهي بالزواج واختيار الشريك الأمثل، ولكنها في الحقيقة تصب في خانة الابتزاز والنصب والاحتيال.
وكشف العميد المنصوري أن الإدارة رصدت عدة بلاغات من هذا النوع وتمكنت من كشف مرتكبيها، سواء داخل الدولة او خارجها، عبر التعاون الدولي منوها بأن إدارة التحريات أولت الجرائم الإلكترونية اهتماما كبيرا، من خلال تأسيس إدارة المباحث الإلكترونية لمواكبة التطور التكنولوجي على مستوى العالم.
وأوضح ان إدارة المباحث الإلكترونية تتعامل مع كافة البلاغات بسرية تامة، خاصة فيما يتعلق بالفتيات والمرأة والطفل، وذلك حفاظا على سمعتهن.
وأثنى المنصوري على الملازم أول حليمة السعدي، من خلال الدراسات والبحوث التي قامت بإعدادها التي تناولت ظهور مواقع للزواج الإلكتروني تتنافى مع تعاليم ديننا الإسلامي والعادات والتقاليد الموروثة.
وقال إن الدراسة أظهرت ان تلك المواقع تخدش الحياء، وتعمل على انتشار قضايا الخلوة غير الشرعية والابتزاز والنصب والاحتيال من قبل الشباب للفتيات، مشيرة الى مواقع ترويجية للزواج الإلكتروني والتي تكون فيها الفتاة مجرد سلعة تبحث عمن يشتريها.
من جهته، قال العقيد سالم خليفة الرميثي نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث والتحري، إن مثل هذه المواقع غير القانونية، والتي لا تخضع للرقابة من الجهات المختصة تشكل تهديداً على أفراد المجتمع عامة، وعلى المرأة والطفل خاصة.
وأشاد الرميثي بإدارة المباحث الإلكترونية، وبما تقوم به من دور فعال في مكافحة الجرائم الإلكترونية المتنوعة التي باتت تشكل تهديدا على المجتمع الإسلامي جراء الانجرار وراء مثل تلك المواقع غير الشرعية، والتي تتيح لضعاف النفوس الإيقاع بالضحايا وابتزازهم واستغلالهم بالصور، وطلب المال عن طريق الوعود الكاذبة والاحتيال عليهم .
وناشد الرميثي الجمهور بضرورة الحذر من الوقوع كفريسة سهلة، وعدم التردد بالاتصال على الرقم المجاني للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية 800 (سي.اي.دي) (800243)، أو التوجه إلى أقرب مركز شرطة.
وقال المقدم سعيد الهاجري مدير إدارة المباحث الإلكترونية، إن البحث الذي أجرته الباحثة قد أثمر بنتائج جيدة، حيث تمت مناقشة ومخاطبة الجهات المختصة بهذا الموضوع.
وأكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة في محاربة الجرائم الإلكترونية، ولافتا بأن العديد من مرتكبي تلك الجرائم يعتقدون بأنهم غير مسائلين قانونياً.
وأضاف الهاجري أن شرطة دبي تولي اهتماما ملحوظا لمثل هذه الجرائم الواقعة، وأن هناك العديد من خبراء الأدلة الإلكترونية قد سبق لهم رصد عدد من القضايا التي تجرم أصحاب الحسابات في مواقع الانترنت بأنواعها.
وناشدت الباحثة الملازم أول حليمة السعدي أفراد المجتمع بعدم إعطاء الثقة للآخرين، عن طريق إرسال الصور، أو البوح بأية معلومات عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.