صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة تطالب بزيادة الدعم المقدم للسوريين

طالب فليبو جراندى المفوض السامي لشئون اللاجئين واكيم شتاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائى ومارك لوكوك المنسق الأممى للاغاثة فى حالات الطوارئ فى بيان مشترك، صدر فى جنيف أمس الجمعة، بزيادة الدعم المقدم للسوريين المحتاجين وبخاصة اللاجئين فى البلدان المجاورة، تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر والمجتمعات المضيفة لهم .

و أعرب البيان عن قلق المسؤولين الأمميين الشديد بسبب التجاهل التام لحياة المدنيين والوحشية التى تضرب الغوطة الشرقية وغيرها من أجزاء سوريا اليوم، ودعا البيان إلى وقف فورى لاطلاق النار وإلى حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية والسماح بوصول غير مقيد للمساعدات الانسانية إلى الغوطة الشرقية، إضافة إلى الإجلاء السريع للمرضى والجرحى والمرور الآمن للمدنيين الراغبين فى المغادرة .

و ذكر البيان بأن سبع سنوات من العنف فى سوريا قد تسببت فى تشريد مايقارب نصف السكان بمن فيهم 6.1 مليون نازح داخلياً و 5.5 لاجئ بالمنطقة منوهاً أنه وعلى الرغم من سخاء الدول المجاورة فإن معظم العائلات السورية اللاجئة وكذلك الكثيرين في المجتمعات المضيفة باتوا تحت خط الفقر ويكافحون من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية، وأوضح البيان أن وكالات الأمم المتحدة إضافة إلى 270 من المنظمات غير الحكومية الشريكة كانوا قد أطلقوا فى ديسمبر الماضى خطة إقليمية لمساعدة اللاجئين لعام 2018 تبلغ قيمتها 4.4 مليار دولار وتهدف إلى دعم أكثر من خمسة ملايين لاجئ سورى و 3.9 مليون شخصاً بالمجتمعات المضيفة فى البلدان المجاورة، وشدد رؤساء المنظمات الأممية على ضرورة استمرار دعم المجتمع الدولى للعائلات السورية خاصة فى ظل ازدياد احتياجاتها مع مرور كل يوم .