الرياضي

ركلات الترجيح تدفع «خيول» بوركينا إلى النهائي الأول

منتخب بوركينا فاسو يعبر غانا ويواجه نيجيريا في نهائي البطولة (أ ف ب)

منتخب بوركينا فاسو يعبر غانا ويواجه نيجيريا في نهائي البطولة (أ ف ب)

جوهانسبورج (ا ف ب) - بلغت بوركينا فاسو نهائي كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، المقامة بنسختها التاسعة والعشرين في جنوب أفريقيا، للمرة الأولى في تاريخها، وذلك بعدما تغلبت على غانا بركلات الترجيح 3 - 2 لتعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي أمس الأول في الدور نصف النهائي على ملعب مبومبيلا ستاديوم في نيلسبروت. وسجل مبارك أكاسو (13 من ركلة جزاء) هدف غانا، وأريستيد بانسيه (60) هدف بوركينا فاسو. وتلتقي بوركينا فاسو في النهائي الذي يقام بعد غد على ملعب “سوكر سيتي” في جوهانسبورج مع نيجيريا الفائزة أمس على مالي 4 - 1.
وفشلت غانا في بلوغ النهائي للمرة التاسعة وانتهى حلمها باستعادة اللقب للمرة الأولى منذ 1982 (فازت حينها على ليبيا بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1) والتتويج القاري للمرة الخامسة في تاريخها، في حين تواصل المشوار الرائع لبوركينا فاسو ببلوغها مباراة اللقب للمرة الأولى في تاريخها بعد أن خاضت غمار دور الأربعة مرة واحدة سابقاً، وكان ذلك عام 1998 على أرضها بقيادة المدرب الفرنسي فيليب تروسييه عندما خسرت صفر - 2 أمام مصر التي توجت بطلة لاحقا.
ولم تتمكن غانا التي خسرت نهائي 1968 أمام كونجو -كينشاسا (صفر - 1) و1970 أمام السودان (2 - 3) و1992 أمام كوت ديفوار (بركلات الترجيح 10-11 بعد تعادلهما صفر - صفر)، وفازت بألقاب 1963 على حساب السودان (3 - صفر) و1965 على حساب تونس (3 - 2 بعد التمديد) و1978 على حساب أوغاندا (2 - صفر) و1982، وتمني النفس بأن تصبح على بعد لقب واحد من مصر التي تحمل الرقم القياسي بعدد الألقاب (7 آخرها 2010)، من تأكيد تفوقها التام على منافستها بعد أن فازت على الأخيرة في المواجهات الخمس السابقة، بينها واحدة في النهائيات القارية وفازت بها 3 - صفر عام 1978 في الدور الأول (المجموعة الأولى).
واكاسو أساسياً
وبدأ مدرب غانا كويسي أبياه اللقاء باشراك مبارك واكاسو أساسيا بعد أن نجح الأخير في تسجيل هدف الفوز على الرأس الأخضر (2 - صفر) في ربع النهائي اثر دخوله بدلاً من البرت أدوماه الذي كان التغيير الوحيد في تشكيلة المباراة السابقة. أما من ناحية بوركينا فاسو، فأجرى المدرب البلجيكي بول بوت ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي تخطت توجو 1 - صفر بعد التمديد في ربع النهائي، حيث استعان بالمهاجم أريستيد بانسيه ولاعبي الوسط فلوران روامبا وبريجوس ناكولما على حساب القائد مومني داجانو ويوسف واتارا وويلفريد سانو، فيما بقي الحارس داوودا دياكيتيه أساسيا رغم انتهاء إيقاف الحارس الأساسي عبدالله سولاما.
ودخل المنتخب الغاني إلى هذه المباراة، وهو متخوف من سوء أرضية الملعب وكان مصيباً لأنه فقد جهود مدافعه جان بانتسيل الذي تعرض لإصابة في فخذه ما اضطر أبياه إلى إخراجه في الدقيقة 10 وإدخال ساولومون أسانتي بدلاً منه. لكن هذه العقبة لم تؤثر على منتخب “النجوم السوداء” إذ حصل بعد ثوان على ركلة جزاء غير واضحة احتسبها الحكم التونسي سليم الجديدي بعد دفعة من سايدو بانانديتيجيري على كريستيان اتسو، انبرى لها واكاسو بنجاح وأودعها شباك الحارس دياكيتيه (13)، مسجلاً هدفه الثالث في البطولة.
تألق دياكيتيه
وكاد كريستيان أتسو أن يضيف الهدف الثاني لرجال أبياه لكن دياكيتيه تألق في صد تسديدة لاعب بورتو البرتغالي (14)، ثم كرر الأمر ذاته في وجه تسديدة بعيدة من واكاسو الذي اطلق الكرة من حوالي 25 متراً (23). وواصل الحارس البوركيني تألقه وانقذ منتخبه من هدف ثان عندما وقف في وجه انفراد جيان أسامواه وصد محاولة نجم العين الإماراتي (30). وحصل الغانيون على فرصة أخرى لإضافة هدف ثان عندما توغل كوادوو أسامواه في الجهة اليسرى قبل أن يعكس الكرة لاسانتي الذي اطلقها قوية لكن محاولته علت العارضة بقليل (38).
وفي بداية الشوط الثاني، كان بانسيه قريباً جداً من إدراك التعادل لبوركينا فاسو من كرة رأسية اثر ركلة ركنية نفذت من الجهة اليسرى، لكن الحظ عانده بعدما ارتدت محاولته من العارضة ثم على الحارس فاتو داودا (50). ورد الغانيون بفرصة مماثلة لجيان أسامواه الذي وجد نفسه في مواجهة الحارس دياكاتيه لكنه سدد في القائم الأيسر (59).
ودفع مهاجم العين ثمن إهداره هذه الفرصة؛ لأن بوركينا فاسو تمكنت بعد ثوان من إدراك التعادل عبر بانسيه الذي استفاد من مجهود فلوران روامبا الذي استخلص الكرة عند مشارف المنطقة ومررها إلى تشارلز كابوريه الذي حضرها بدورها لبانسيه فسددها الأخير من حدود المنطقة إلى يسار دوادا (60). وحصل الغانيون على فرصة لخطف الفوز في الوقت الأصلي عندما سدد أتسو كرة قوية صدها دياكيتيه ببراعة (84).
وقت إضافي
واحتكم بعدها المنتخبان إلى التمديد الذي بدأه الغانيون بضغط كبير سعياً خلف هدف مبكر يجنبه ركلات الحظ الترجيحية، لكن الهدف كاد أن يأتي من الجهة المقابلة عبر رأسية من بكاري كونيه، لكن محاولته علت العارضة بقليل (100)، ثم اتبعها بانسيه بفرصة خطيرة أخرى بعد أن تلاعب بمدافعين عند حدود المنطقة قبل أن يطلق كرة صاروخية علت العارضة بقليل (103).
وألغى الحكم هدفاً لبوركينا فاسو في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الأول لاعتباره أن بريجوس ناكولما ارتكب خطأً على المدافع قبل أن يغمز الكرة في شباك دوادا.
وفي بداية الشوط الإضافي الثاني، كادت بوركينا فاسو أن تسجل هدف التقدم عبر المتألق بانسيه، لكن المدافع هاريسون أفول تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة عن خط المرمى (112)، ثم اضطر الحارس داودا للتدخل ببراعة لإنقاذ بلاده من هدف بعد تسديدة رائعة من كوليبالي (115). ثم تعرض المنتخب البوركيني لضربة بعد أن نال جوناثان بيترويفا إنذاره الثاني بعدما اعتبر الحكم انه حاول التمثيل للحصول على ركلة جزاء (118)، لكن هذا الأمر لم يؤثر على اندفاع منتخب بلاده الذي كاد أن يخطف هدف الفوز في الوقت بدل الضائع، لكن تسديدة بانسيه مرت قريبة من القائم الأيسر.
ركلات الترجيح
واحتكم بعدها الطرفان إلى ركلات الترجيح التي بدأها الغانيون بمحاولة فاشلة لإسحاق فورساه الذي سدد بجانب القائم الأيمن، لكن الحارس داودا انقذ الموقف بصده الركلة الترجيحية الثالثة لبوركينا فاسو والتي نفذها بول كوليبالي. لكن كريستيان اتسو رفض هذه الهدية من زميله وسدد بجانب القائم الأيمن ثم منح بانسيه بلاده التقدم 3 - 2 على طريقة “بانينكا”، ثم صد دياكيتيه ركلة أتسو، وكان ذلك كافياً لمنح بلاده فوزاً تاريخياً حملها إلى النهائي الأول في تاريخها.
وكان منتخب نيجيريا قد سجل ثلاثة أهداف في 20 دقيقة خلال الشوط الأول لتفوز 4 - 1 على مالي أمس الأول، وتصعد إلى نهائي البطولة للمرة الأولى منذ عام 2000. وبعد بداية جيدة لمالي انطلقت نيجيريا بقوة لتتقدم عبر ايلدرسون ايتشيجيلي في الدقيقة 25 ثم ضاعفت تفوقها عن طريق براون ايدي بعد مرور نصف ساعة من زمن اللقاء. ووضع مومو سيسوكو مدافع مالي الكرة بطريق الخطأ في مرمى فريقه لتحرز نيجيريا هدفها الثالث قبل نهاية الشوط الأول. وبعد نزوله بدلاً من المتألق فيكتور موزيس في الدقيقة 53 احتاج أحمد موسى لثلاث دقائق فقط لإكمال رباعية نيجيريا بعدما كسر مصيدة التسلل. وقلص شيخ ديارا الفارق عندما سجل الهدف الوحيد لمالي مع تبقي ربع ساعة على النهاية. وستتقابل نيجيريا في المباراة النهائية بعد غد مع بوركيناو فاسو.