الرياضي

بوت: الحكم كان أفضل لاعب في مباراتنا مع غانا

بوت مدرب بوركينا فاسو (أ ف ب)

بوت مدرب بوركينا فاسو (أ ف ب)

جنوب أفريقيا (د ب أ) - انتقد البلجيكي بول بوت مدرب منتخب بوركينا فاسو لكرة القدم أداء الحكم الذي أدار مباراة فريقه بالدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية الحالية بجنوب أفريقيا وذلك بعد فوز بوركينا 3 - 2 على غانا بضربات الجزاء الترجيحية عقب انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل 1-1.
ورغم إبداء بوت سعادته عقب الفوز على المرشحة الأقوى غانا وتأهل فريقه المفاجئ إلى نهائي أفريقيا مساء أمس الأول، حيث سيلتقي مع المنتخب النيجيري بعد غد، فقد أعرب المدرب البلجيكي عن اعتقاده بأن حكم اللقاء قدم مباراة ضعيفة.
وقال بوت عقب المباراة: “إنني سعيد للغاية بهذا الفوز، وسعيد للغاية بتأهلنا للنهائي، ولكنني أعتقد أن أفضل لاعب في مباراة اليوم (أمس الأول) كان الحكم”. وانتقد بوت قرار الحكم بإشهار البطاقة الصفراء الثانية للاعب بوركينا جوناثان بيترويبا ما تسبب في طرد اللاعب قرب نهاية الوقت الإضافي، ووصف بوت هذا القرار بأنه غير لائق.
وقطع المدرب البلجيكي خطوات نحو التعافي من هذه الفضيحة تلاعب بنتائج مباريات في بلجيكا عام 2005 بعدما قاد منتخب بوركينا فاسو للوصول إلى نهائي البطولة، لكن التركيز انصب على ماضيه منذ الإعلان عن تفاصيل فضائح التلاعب في النتائج. وقال بوت للصحفيين قبل ملاقاة غانا: “سيستمر وجود التلاعب في النتائج دائما في كرة القدم، إذا نظرنا إلى الدراجات سنجد أن الجميع كان يشير إلى لانس أرمسترونج بينما كان الكل يتناول المنشطات”. وأضاف: “عندما كنت ألعب كرة القدم رأيت الكثير من الأشياء ولا أعتقد انه يمكن تغيير ذلك، هذا من سوء الحظ، لكن أعتقد انه في كل رياضة يجب مواجهة مثل هذه الأمور”.
وحصل بوت ولاعبون من فريقه السابق ليرس على أموال لتعمد الخسارة في مباريات خلال موسم 2004 - 2005 لتحقيق أرباح من الرهان على مباريات الدوري البلجيكي في الصين وهو ما اشتهر بفضيحة (يي) بعدما قالت الشرطة البلجيكية، إن رجل الأعمال الصيني يي زيون تورط في القضية.
وعوقب بوت بالإيقاف عن ممارسة أنشطة كرة القدم لمدة ثلاث سنوات. وأكد بوت إنه اضطر للتلاعب في نتائج مباريات، ولا يزال بوت يواجه محاكمة جنائية في بلجيكا، لكنه قال إنه يملك حق العمل ويتمنى المدرب أن يتسبب نجاحه في كأس الأمم الأفريقية في فتح الباب أمام عودته للعمل في بلاده.