الرياضي

الفحوص الطبية تحدد موقف خميس إسماعيل في الجزيرة

خميس إسماعيل (يمين) شارك مع المنتخب أمام فيتنام قبل خروجه مصاباً (رويترز)

خميس إسماعيل (يمين) شارك مع المنتخب أمام فيتنام قبل خروجه مصاباً (رويترز)

أمين الدوبلي (أبوظبي) - ينضم سداسي المنتخب الوطني علي خصيف وخالد عيسى وعلي سالم العامري وعبد الله موسى، وخميس إسماعيل وعلي مبخوت إلى صفوف الجزيرة، بعد المشاركة مع المنتخب أمام فيتنام في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات «أستراليا 2015»، كما ينضم أيضاً الكوري الجنوبي هيونج مين شين الذي شارك مع منتخب بلاده في مباراة ودية أمام كرواتيا، لتكتمل منظومة «الفورمولا» في مرحلة الإعداد الأخيرة قبل اللقاء المرتقب مع الوحدة في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم بعد غد على ستاد الشامخة.
ويجري الفريق تدريبه الأساسي اليوم، تحت إشراف الجهاز الفني بقيادة البرازيلي باولو بوناميجو الذي يضع كل تركيزه في تسهيل استيعاب خطته التي اعتمدها للمباراة على عناصر التشكيلة الأساسية الذين يدفع بهم في المواجهة من بدايتها، على ضوء دراسته للمنافس، وكثف الجهازان الفني والطبي الاتصالات أمس باللاعب خميس إسماعيل للاطمئنان عليه، بعد خروجه في الشوط الثاني من لقاء فيتنام متألماً، خاصة أنه كان مصاباً بكدمة في ركبته منذ نهائي كأس الخليج أمام العراق، وأعلن الجزيرة أن اللاعب كان بحاجة إلى برنامج علاجي وراحة حتى يكتمل شفاؤه.
ومن المنتظر أن يخضع خميس اليوم إلى الفحوص النهائية، وعلى ضوء ذلك يتحدد موقفه من المشاركة أو عدمها أمام الوحدة، ليكون القرار أحد القرارات المهمة التي يتخذها الجهازان معاً، حفاظاً على مصلحة اللاعب والفريق، وعلى ضوء هذا سوف تتضح تشكيلة الفريق النهائية أمام الوحدة، خاصة أن هيونج شين مين سوف يغيب هو الآخر تطبيقاً لعقوبة الإيقاف للحصول على الإنذار الثالث.
ومن المرجح أن يجرب بوناميجو في تدريب الليلة خطة المباراة، من خلال تقسيمة موسعة يجريها بعيداً عن أعين وكاميرات الإعلام كالعادة، في الوقت الذي يعقد فيه المدرب مؤتمراً صحفياً بعد التدريب للرد على التساؤلات الخاصة بالمباراة، وعرض آخر استعدادات الفريق للمباراة، ورؤيته للحالتين البدنية والفنية للاعبين.
من جانبه، قال محمد سالم العنزي المشرف العام على فريق الجزيرة، إن الحظوظ متساوية بين الفريقين وإن الجزيرة سوف يسعى إلى الفوز بكل قوة، من أجل مواصلة مشواره بهدف الحفاظ على اللقب المفضل للجزيرة وإحرازه للعام الثالث على التوالي.
وأضاف: «نتمنى أن ينسجم لاعبو المنتخب بسرعة مع الفريق، بعد عودتهم من فيتنام، لأن الوقت ضيق للغاية، ونحن سعداء بحالتهم الفنية والمعنوية العالية، بعد تحقيق الفوز الأول في تلك التصفيات خارج البلاد، خصوصاً أن المباراة كانت قوية وشهدت منافسة كبيرة بين الفريقين حتى الثواني الأخيرة، وأن انتزاع النقاط الثلاث يعد مكسباً مهماً يضع «الأبيض» في الصدارة من البداية، خصوصاً بعد تعادل أوزبكستان مع هونج كونج في المباراة الثانية بالمجموعة».
وعن خميس إسماعيل قال: «اللاعب دخل في التدريبات مع المنتخب في المرحلة الأخيرة، وشارك في الجزء الأكبر من المباراة، لكنه خرج من الملعب متألماً، وسوف يخضع للفحص، ليتم اتخاذ القرار بشأنه».
وعن رأيه في ملعب الشامخة الذي يعد ضيقاً بعض الشيء قياساً بملعب الجزيرة الذي يعتاد الفريق التدريب واللعب عليه، قال: «الجيل الحالي من اللاعبين لعب عليه كثيراً، وفي كل الأحوال سوف نتدرب عليه غداً، وفقاً للائحة المنظمة للمباراة والمعتمدة من اتحاد الكرة، ونتمنى أن يؤدي عليه الجزيرة واحدة من أفضل المباريات، خاصة بعد العرض القوي الذي قدمناه أمام اتحاد كلباء، والفوز العريض الذي ضمن لنا التأهل إلى نصف نهائي كأس المحترفين، وسوف نسعى بكل قوة من جانبنا من أجل إنهاء ذكرياتنا الحزينة عليه أمام الوحدة بكأس السوبر في مستهل الموسم الماضي».
وقال العنزي: «أتوقع أن تكون المباراة مغلقة، وأن الحذر شعار الفريقين، ومن جهتي أتمنى أن يحالفنا التوفيق منذ البداية، وأن نحسمها لمصلحتنا دون اللجوء إلى الوقتين الإضافيين، ومع ذلك فكل الاحتمالات تبقى واردة».
على صعيد آخر، أجرى الفريق حصة تدريبية مهمة مساء أمس الأول على ملعبه الفرعي حضرها الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة النادي، وشارك فيها كل اللاعبين، وتم التركيز على الجوانب الفنية وفقاً للبرنامج الذي وضعه الجهاز الفني، وكان الحماس هو العنوان الأبرز في المران، وظهر كل اللاعبين في حالة قتالية عالية.