عربي ودولي

الأحوال الجوية تنقذ غوطة دمشق من قصف طائرات النظام

أطفال سوريون شردتهم الحرب يقفون على باب خيمتهم الموحلة في مخيم غربي حلب أمس (أ ف ب)

أطفال سوريون شردتهم الحرب يقفون على باب خيمتهم الموحلة في مخيم غربي حلب أمس (أ ف ب)

دمشق (د ب أ)

حيدت الأمطار المصاحبة للأحوال الجوية السيئة سلاح الجو السوري عن المعارك في غوطة دمشق الشرقية، وتكفل سلاح المدفعية بالقصف. ووقعت أعنف المعارك في محيط مبنى المحافظة.
وقالت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) «خاضت اليوم القوات الحكومية مواجهات متقطعة مع مسلحي المعارضة في مدينة حرستا شرق دمشق، وسيطرت على عدد محدود من المباني القريبة من مشفى البشير».
من جانبه، قال مصدر مقرب من غرفة العمليات لوكالة الأنباء الألمانية «خاض مقاتلو المعارضة أعنف المعارك في محيط مبنى محافظة ريف دمشق وتصدوا لهجوم شنته القوات الحكومية، التي خسرت عدداً كبيراً من عناصرها، حيث دمرت سيارة تقل 4 عناصر وتم تفجير نفق للقوات الحكومية وقتل 9 عناصر، بينهم ضابط برتبة ملازم أول، وبعد فشل القوات الحكومية عمدت إلى قصف الأحياء السكنية في مدينة حرستا بـ 5 صواريخ أرض أرض من نوع فيل».
ونفى المصدر أي تقدم للقوات الحكومية على جبهة إدارة المركبات قائلاً «ننفي ما تناقلته مصادر إعلامية تابعة للنظام بتقدم قواتهم اليوم بل فشلت تلك القوات في تحقيق أي تقدم وتم قتل أكثر من 5 عناصر منهم».
وحشدت القوات الحكومية أعدادا كبيرة من المقاتلين والأسلحة لكسر الحصار على عناصرها داخل إدارة المركبات من محاور الأمن الجنائي في حرستا ومحور بناء محافظة ريف دمشق ومحور كراج الحجز.

مقتل 42 صحفياً العام الماضي في سوريا
عواصم (وكالات)

ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أنها وثقت مقتل 42 إعلامياً في سوريا خلال عام 2017. كما أشارت إلى أن النظام السوري وميليشياته قتلوا 17 إعلامياً، فيما قضى أربعة إعلاميين بغارات روسية. أما تنظيم داعش فقتل 10 إعلاميين، إضافة إلى مقتل ثلاثة على يد الفصائل المقاتلة، وواحد من قبل قوات التحالف.
وأوضح التقرير أن 93 إعلامياً تعرضوا للخطف والاعتقال خلال العام الماضي. وسجلت الشبكة 3 حالات اعتداء على مكاتب إعلامية نفذتها قوات النظام.