الرياضي

الألماني باهاوس يكسب رهان «نيشن تاورز» بانتصار مثير

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

حقق الألماني فيل باهاوس من فريق بلاده (صن ويب)، فوزاً مثيراً أمس في المرحلة الثالثة (النيشين تاورز) من طواف أبوظبي الذي يقام برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ويختتم بالمرحلة الخامسة في العين غداً، وقطع باهاوس مسافة الـ 133 كلم، «مسافة المرحلة» في 3:02:55 ساعة، وبفارق جزء قليل جداً من الثانية، عن أصحاب المراكز التالية ضمن العشرة الأوائل، في لحظات مثيرة شهدتها الأمتار الأخيرة على كاسر الأمواج بكورنيش أبوظبي.
وكان 136 دراجاً شاركوا في المرحلة التي شهدت تحولات عديدة في مسارها الذي طاف أغلب معالم العاصمة أبوظبي، قبل أن يصل إلى نقطة النهاية، وسط حضور جماهيري كثيف ضاقت به منطقة كاسر الأمواج.
وتوج معالي فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات، أصحاب المراكز الأولى، بحضور عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وأسامة الشعفار رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي للدراجات الهوائية، ومحمد الحمادي المدير التنفيذي للتحرير والنشر في «أبوظبي للإعلام»، رئيس تحرير صحيفة الاتحاد، والعميد خليفة بطي الشامسي، عضو المكتب التنفيذي لطواف أبوظبي الدولي، رئيس لجنة السلامة المرورية، وممثلي الرعاة الآخرين.
وجاء مارسيل كيتيل ثانياً، وباسكال ايكرمان من فريق بورا الألماني ثالثاً، واليا فيفياني من فريق كويك ستب البلجيكي رابعاً، ليحافظ على القميص الأحمر برعاية بريد الإمارات للمتصدر بفارق الزمن، والقميص الأخضر برعاية جزيرة المارية للمتصدر بالنقاط.
وحل كاليب ايوان خامساً ثم اندري جريبيل سادساً، وحل رودي باربيير سابعاً، ثم اليكساندر كرسيتوف من فريق الإمارات ثامناً، وداني فون بوبيل تاسعاً، واندري جريبيل عاشراً، وجاء العشرة الأوائل في التوقيت نفسه، ولكن بفارق قليل في أجزاء من الثانية، وفاز بالقميص الأبيض الذي ترعاه قناة أبوظبي الرياضية، فيليب باهاوس الفائز بلقب المرحلة، أما القميص الأسود برعاية طيران الاتحاد، فحافظ عليه نيكولاي تروسوف، متصدر المرحلة السريعة المتوسطة، والذي كان قد حققه في المرحلتين السابقتين.
وبعد نهاية المرحلة الثالثة، يتصدر فيفياني الترتيب العام للطواف، متقدماً على اليكساندر كريستوف بطل المرحلة الأولى، والذي تعرض لحادث خلال السباق بعد اصطدامه بأحد الدراجين، لكنه عاد وأكمل السباق الذي أنهاه ثامناً، بينما يحتل باهاوس بطل المرحلة المركز الثالث في الترتيب العام.
وقال فيفياني متصدر الطواف: قمنا بعمل رائع مرة أخرى كفريق متجانس بمساعدة من فابيو ارووالفارو هودج، وتقدمنا من الخلف بسرعة كبيرة، ولكن باهاوس اندفع بقوة أكبر ليحقق الفوز، ويخطف منا الفرحة، وهذا هو حال السباقات، تفوز مرة وتخسر مرة، وعلينا قبول ذلك، ولكنني سعيد أيضاً بما قدمه أعضاء فريقي خلال المرحلة الثالثة.
من جهته، قال باهاوس بطل المرحلة: من الصعب أن تتوقع الفوز بلقب مرحلة، وأنت تشارك وسط هذه الكوكبة من النجوم المتخصصين في سباقات الأمتار الأخيرة، ولكن ثقتي في أعضاء فريقي كانت كبيرة، كما أنني استعددت جيداً في بلدي قبل المجيء للمشاركة في هذا الطواف، وكان هدفي الوجود على منصة التتويج أو الفوز بمرحلة على الأقل، وأنا سعيد بتحقيق الفوز، وأنه لمصدر فرح للفريق أن نحقق أول فوز هذا الموسم، وآمل أن يستمر الحال كما هو عليه في المرحلة الرابعة في سباق ضد الساعة بوجود أعضاء فريقي طوم دومولين وويلكو كيلدرمان.

متابعة جماهيرية كبيرة

وجدت المرحلة الثالثة من الطواف أمس، متابعة جماهيرية كبيرة وواسعة ليس عند خط الانطلاقة والنهاية فقط بمنطقتي (نيشن تاورز وكاسر الأمواج)، بل في عدد من المحطات التي مر بها السباق، حيث حرصت العديد من العائلات لمتابعة الدراجين، وهم يمرون من أمام منازلهم، بجانب الحضور الكثيف عند الانطلاقة وفي ختام المرحلة، والذي ساعدت فيه العطلة الأسبوعية، حيث حضرت أعداد كبيرة من الجمهور في كورنيش أبوظبي.

100 دورية لشرطة أبوظبي

تستحق شرطة أبوظبي نجمة الإنجاز على الجهود التي بذلتها في طواف أبوظبي من المرحلة الأولى في منطقة الظفرة ومروراً بجزيرة ياس في المرحلة الثانية ثم المرحلة الثالثة أمس، حيث طافت بالعاصمة بـ 100 سيارة، و25 دراجة نارية، مواصلة بذلك جهودها الكبيرة في توفير أقصى درجات النجاح للحدث العالمي الكبير.

سفير إيطاليا يحضر الانطلاقة

شهد ليبوريو ستلينو، سفير إيطاليا لدى الدولة، انطلاقة المرحلة الثالثة من طواف أبوظبي (مرحلة نيشن تاورز) أمس، بجانب عارف العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وأسامة الشعفار، رئيس الاتحادين الآسيوي والمحلي للدراجات الهوائية.
وعبر ستلينو عن سعادته بوجوده في الحدث العالمي الذي يشارك فيه نخبة الدراجين، والذين يقدمون مستويات مميزة تمنح الطواف الإثارة في كل مراحله، وهذا ما شاهده الجميع خلال الجولات الماضية.

«المارية» تحتضن الجولة الرابعة
تحدي ضد الساعة للمرة الأولى اليوم

للمرة الأولى يشهد طواف أبوظبي اليوم، سباق ضد الساعة لمسافة 12.6 كلم الذي تحتضنه جزيرة المارية راعية المرحلة الرابعة قبل الأخيرة، وتمت إضافة هذه المرحلة هذا العام فقط ليزيد عددها إلى 5 والمسافة الإجمالية إلى 687 كم.
ويتيح السباق الفرصة للدراجين المتخصصين في السرعة، للاستفادة منها في تسجيل تقدم جيد في الترتيب قبل المرحلة الأخيرة غداً في العين ذات الطابع الجبلي، كما تحدث مرحلة المارية توازناً بين السرعة والقدرة على السباق في المرتفعات والمناطق الجبلية، لتضفي بذلك إثارة أكبر وتكافؤ، حيث سيكون متاحاً أمام الفرق الاعتماد على تكتيك يساعدها في الاستفادة من طاقتها في السرعة بأفضل شكل وإحداث الفرق، وتعويض الضعف في المراحل الجبلية عند البعض، ليكون الحسم بذلك غير مرتبط بالمرحلة الأخيرة.
وقال علي عيد المهيري، المدير التنفيذي لمبادلة العقارية والبنى التحتية، ممثل جزيرة المارية: فخورون برعاية (المارية) للقميص الأحمر للطواف، وسعداء باستضافة الجزيرة المرحلة الرابعة وقبل الأخيرة بسباق ضد السرعة.
وأضاف: نؤكد التزامنا دعم المشاريع والمبادرات الهادفة نحو صحة مثالية لأفراد المجتمع، وفقاً لرؤية مبادلة الكاملة لجزيرة المارية، والسعي لجعل أبوظبي وجهة وعاصمة رياضية، متمنياً التوفيق للمتسابقين في المرحلة الرابعة، وأن يتواصل النجاح الذي يحققه الطواف.