الاقتصادي

أرباح «أبوظبي الإسلامي» تنمو 4? إلى 1,21 مليار درهم

أبوظبي (الاتحاد) - سجلت مجموعة مصرف أبوظبي الإسلامي أرباحاً صافية خلال العام الماضي بلغت نحو 1,21 مليار درهم، مقابل نحو 1,15 مليار درهم خلال عام 2011 بزيادة نسبتها 4?، بحسب بيان صحفي أمس.
وبلغ صافي إيرادات المجموعة نحو 3,57 مليار درهم خلال عام 2012، مقارنةً مع 3,43 مليار درهم في عام 2011، بنمو 4.1?.
ونمت الأرباح التشغيلية للمجموعة بنحو 1.4?، إلى 2,01 مليار درهم في عام 2012، مقابل 1,98 مليار درهم في عام 2011.
ووصلت مخصصات خسائر الائتمان والاستثمار بالمجموعة إلى 802?3 مليون درهم في عام 2012، مقارنةً مع 821?1 مليون درهم في عام 2011، بانخفاض قدره 2?3?.
وارتفع إجمالي الأصول بالمجموعة خلال العام الماضي بنسبة 15.2% ليصل إلى 85?7 مليار درهم مقارنةً مع 75?3 مليار درهم بنهاية 2011.
وارتفع صافي تمويل العملاء بنسبة 4?8? ليصل إلى 51?2 مليار درهم بنهاية ديسمبر 2012، مقابل 48?8 مليار درهم في 31 ديسمبر 2011.
وارتفع صافي عائدات نشاطات التمويل للمجموعة إلى 2,91 مليار درهم في عام 2012 مقارنةً مع 2,85 مليار درهم في 2011، بمعدل نمو بلغ 2.3?. وانخفضت عائدات الرسوم والعمولات للمجموعة في عام 2012 لتصل إلى 395?6 مليون درهم، مقارنةً مع 429?3 مليون درهم في عام 2011، بانخفاض بلغ 7.9?.
أرباح المصرف
وفيما يتعلق بمصرف أبوظبي الإسلامي فقد بلغ صافي أرباح خلال العام الماضي نحو 1,5 مليار درهم مقابل نحو 1,43 مليار درهم في عام 2011، بنمو 5?.
وبلغ صافي إيرادات المصرف خلال عام 2012 نحو 3,58 مليار درهم، مقارنةً مع 3,42 مليار درهم في عام 2011، بزيادةٍ وصلت إلى 4.9?.
وبلغت الأرباح التشغيلية للمصرف خلال عام 2012 نحو 2,1 مليار درهم، مقارنةً مع 2,05 مليار درهم في عام 2011، بزيادة وصلت إلى 2.8?.
ووصلت مخصصات خسائر الائتمان والاستثمار في المصرف خلال عام 2012 إلى 611?1 مليون درهم، مقارنةً مع 625 مليون درهم عام 2011، بانخفاض قدره 2?2?.
وارتفع عدد عملاء المصرف خلال عام 2012 بنسبة 11?9% إلى 506689 عميلاً، ورفع المصرف عدد فروعه إلى 75 فرعاً بنهاية عام 2012 مقارنة مع 69 فرعا في عام 2011.
كما وصل عدد أجهزة الصراف الآلي في الدولة إلى 549 خلال العام، ليواصل المصرف بذلك امتلاك ثالث أكبر شبكة لخدمات التجزئة المصرفية في الدولة، فيما يسعى ليصل عدد فروعه في عام 2013 إلى 80 فرعاً في دولة الإمارات. وبلغ معدل السُلف إلى الأموال المستقرة لدى المصرف 75?7?، ومعدل تمويل العملاء إلى الودائع 83?5?، وبلغ صافي المستحقات المالية لمصرف أبوظبي الإسلامي على المصارف الأخرى مع ودائع المصرف لدى مصرف الإمارات المركزي 15?7 مليار درهم.
كفاية رأس المال
ارتفعت نسبة كفاية رأس المال الخاصة بالمصرف إلى 21?42? في نهاية عام 2012 وفق معايير اتفاقية بازل 2، كما حافظ الشق الأول من رأس المال على استقراره عند 18?43? في نهاية العام حسب بازل 2.
وبهذا تكون معدلات رأس المال الخاصة بالمصرف أعلى من المعدلات التنظيمية التي وضعها مصرف الإمارات المركزي لنسبة كفاية رأس المال وقدرها 12% والشق الأول عند 8%، وفقا للبيان.
وبلغ إجمالي قيمة العملاء 61?3 مليار درهم بنمو 11?2%، وبلغت الودائع لدى مصرف الإمارات المركزي 4?9 مليار درهم، بينما بلغ صافي مستحقات أبوظبي الإسلامي لدى المصارف 10?8 مليار درهم.
ونمت قيمة الحسابات الجارية وحسابات الادخار لدى المصرف بنسبة 25?7% على أساس سنوي، لتصل قيمتها إلى 32?1 مليار درهم.
وعلى صعيد الأصول، ارتفع صافي تمويل العملاء إلى 51?2 مليار درهم مقارنة مع 48?8 مليار درهم في 31 ديسمبر عام 2011. واختتم المصرف الربع الرابع على نسبة 83?5% كمعدل تمويل العملاء إلى الودائع، ونسبة 75?7% كمعدل للأموال المستقرة، وبلغ معدل الأصول السريعة إلى إجمالي الأصول في مصرف أبوظبي الإسلامي 29%.
وبلغت أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير إلى 32?1 مليار درهم بنهاية عام 2012، بزيادة نسبتها 25?7% على أساسٍ سنوي.
وخلال عام 2012 واصلت إدارة مصرف أبوظبي الإسلامي تبنّي سياسة متحفظة في احتساب مخصصات خسائر الائتمان. ونتيجةً لذلك، فقد قام المصرف باحتساب 161?1 مليون درهم إضافية كمخصصات خسائر ائتمان في الربع الرابع من عام 2012، لتصل مخصصات خسائر الائتمان والاستثمار إلى 3,09 مليار درهم. وتم شطب 516?8 مليون درهم في عام 2012 مقارنة بـ 11?5 مليون درهم في عام 2011، واتخاذ مخصصات خسائر ائتمان خاصة بقيمة 2,28 مليار درهم ومخصصات خسائر ائتمان عامة بقيمة 816 مليون درهم. وشكلت مخصصات خسائر الائتمان ما يعادل 5?7? من إجمالي تمويل العملاء، وما يمثل معدل تغطية أولية يصل إلى 69?6? من قيمة التمويلات المتعثرة من دون المخصصات المشطوبة. ويمثل إجمالي مخصصات الخسائر الائتمانية الآن ما نسبته 1?68? من إجمالي أصول العملاء المصنفة حسب معدل نسبة المخاطر، والتي تزيد على المعدل المطلوب من المصرف المركزي وهو 1?5? بنهاية عام 2014.
وبالإضافة إلى ذلك، فقد تم احتساب 190 مليون درهم كمخصصات خسائر استثمار في محفظة الشركة العقارية التابعة لمجموعة المصرف في عام 2012، ليصل إجمالي المخصصات الخاصة بهذه الشركة إلى 546?3 مليون درهم لآخر ثلاث سنوات، نظراً لانعكاس الركود في السوق العقاري على أداء الشركة.
وعلى الرغم من نمو عملياته المحلية والدولية، فقد انخفض عدد موظفي المصرف بواقع 118 موظفاً خلال الأشهر الـ12 الماضية، وذلك بسبب التركيز على الكفاءة والأداء، ليصل عدد الموظفين إلى 1,637 موظفاً. ووصل عدد موظفي المصرف من مواطني دولة الإمارات إلى 719 موظفاً بنهاية 2012.
البيئة المصرفية
وقال طراد المحمود، الرئيس التنفيذي لمصرف أبوظبي الإسلامي: “لا تزال البيئة المصرفية في دولة الإمارات العربية المتحدة مليئة بالتحديات، وهذا يظهر في نسبة النمو المتحفظة البالغة 3?4? في التمويل والسُلف المالية في القطاع المصرفي خلال الأشهر الـ11 الأولى من عام 2012. وتواصل المصارف البحث عن سبل جديدة لزيادة حصتها السوقية، من خلال التوجه إلى أسواق ائتمانية خارجية في دول مجلس التعاون وآسيا”.
وأضاف “في حين نشعر بالاطمئنان نتيجة التصريحات الأخيرة من قبل حكومة أبوظبي الخاصة بمشاريع إنمائية جديدة، والتحسن الذي تشهده بعض المناطق في سوق العقارات وقطاع السياحة في دبي، لا يزال عملاؤنا يعانون من آثار الانكماش الاقتصادي ما سيؤثر على النمو في القطاع المصرفي بشكل عام، حتى أن مصرف أبوظبي الإسلامي، وهو من المصارف التي كانت لها مساهمات محلية في خدمة القطاع المحلي ومواطني الدولة الذين خضعوا لتنظيمات جديدة، مازال يعاني من ضغوطات نتيجة هذا الوضع مما اثر على النمو في قطاع الخدمات المصرفية للأفراد”.
الشركات التابعة
وبالنسبة لأداء الشركات الأخرى التابعة لمجموعة المصرف، قال طراد: “على الرغم من تحسن مؤشرات سوق الأسهم المحلية، ظلَ افتقار أسواق الأسهم إلى السيولة الكافية مصدر قلق كبير. لكن شركة مصرف أبوظبي الإسلامي للأوراق المالية، واصلت أداءها الإيجابي وحققت أرباحاً صافية بلغت 5.7 مليون في عام 2012، بزيادة بلغت 134.4% عن العام السابق. وتعتبر شركة مصرف أبوظبي الإسلامي للأوراق المالية واحدة من ثلاث أهم شركات الوساطة المالية في دولة الإمارات بحصة سوقية تبلغ 8?8%. كما أنها جزء لا يتجزأ من خدمة إدارة الثروات في مجموعة مصرف أبوظبي الإسلامي، حيث إنها تركز على تعزيز الادخار والاستثمار وتنويع الثروات لدى عملائنا، ونحن من جهتنا سنواصل جهودنا لضمان أن تتمتع هذه الشركة بالإمكانات اللازمة لخدمة جميع عملائنا على أكمل وجه في الوقت الراهن وخلال تعافي الأسواق”.
وفيما يتعلق بأداء شركة بروج العقارية، الذراع العقارية للمجموعة، قال طراد: “نحرص على تقييم محفظة بروج العقارية من المشاريع والاستثمارات بشكل مستمر، حيث تنص سياسة وممارسات المحاسبة في مجموعة مصرف أبوظبي الإسلامي على خضوع جميع العقارات والالتزامات في محفظة شركة بروج العقارية لتدقيق جهات مستقلة وبشكل دوري”. وقال :استناداً إلى تلك التدقيقات، تحدد القيمة السوقية لكل مشروع عقاري مع الإشارة إلى ظروف السوق الراهنة والأسعار الحالية وتقديرات صافي القيمة الحالية للتدفقات النقدية المستقبلية، كما تقارن القيمة السوقية للعقارات بقيمتها الدفترية من أجل تحديد مواطن الضعف”.

توزيع الأرباح
أوصى مجلس إدارة مصرف أبوظبي الإسلامي توزيع أرباح نقدية بقيمة 0.2540 درهم للسهم الواحد، أي ما يعادل 50% من صافي أرباح العام 2012 على جميع المساهمين، خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوي.