منوعات

منزل قاتل يتحول إلى.. متحف

لي هارفي أوزوولد

لي هارفي أوزوولد

تستعد مدينة في ولاية تكساس الأميركية، لتحويل المنزل الذي أقام فيه قاتل الرئيس الراحل جون كينيدي إلى متحف عشية الذكرى الـ50 لعملية الاغتيال.

وكان لي هارفي أوزوولد، المتهم بقتل جون كينيدي، يقيم بعد انفصاله عن زوجته في غرفة مستأجرة، بينما بقيت عائلته في غرفة بالمنزل الذي تملكه روث باين في ببلدة إيرفينغ، ولكن ليلة الاغتيال في21 نوفمبر بات أوزوولد في المنزل مع عائلته.

ويعتقد أن أوزوولد كان يخفي المسدس الذي استخدمه في عملية الاغتيال بهذا المنزل.ورصدت المدينة 100 ألف دولار لإصلاح المنزل وتحويله إلى متحف.

وذكرت قناة (ان بي سي) أن مدينة إيرفينغ، اشترت المنزل وتعمل على ترميمه ليعود على شكله الذي كان عليه سنة 1963 استعداداً لتحويله إلى متحف لمناسبة الذكرى الـ 50 لاغتيال كينيدي في 22 نوفمبر.