الإمارات

«الهلال الأحمر» تتسلم تبرعات لدعم برامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي

أبوظبي (وام) - تلقت هيئة الهلال الأحمر تبرعات مالية من عدد من الجهات لدعم برامجها في مجال الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وذلك تزامناً مع اليوم العالمي لمكافحة السرطان الذي يوافق الرابع من فبراير من كل عام.
وتسلم راشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية في «الهلال الأحمر» بالإنابة بمقر الهيئة أمس الأول تبرع طالبات مدرسة الإمارات الوطنية لهذا الغرض. كما تسلم تبرع موظفي الهيئة الاتحادية للرقابة النووية وذلك لدى استقباله عائشة الخضوري أخصائية الشؤون الحكومية في الهيئة.
وكانت تلك الجهات نفذت عدداً من الفعاليات الخاصة بنشر الوعي عن مرض السرطان وطرق الوقاية والكشف المبكر جمعت من خلالها تبرعات مالية لدعم برامج الهلال الأحمر في هذا الصدد.
وأعرب المنصوري عن شكر وتقدير الهيئة لمبادرات طالبات مدرسة الإمارات الوطنية وموظفي الهيئة الاتحادية للرقابة النووية التي تساند جهود الهيئة في التوعية والإرشاد والتثقيف؛ للحد من انتشار سرطان الثدي، وتوفير سبل الوقاية والكشف المبكر لإنقاذ الحياة. وقال إن تلك المبادرات تعبر عن الوعي المتقدم لتلك الجهات بتداعيات سرطان الثدي على الأسرة والمجتمع، ويجسد إحساس الجميع بقضايا المجتمع المحلي وشعورهم بالمسؤولية الاجتماعية والإنسانية التي تتحملها هيئة الهلال الأحمر في مجال العناية بصحة الإنسان.
وأكد أن برامج الهيئة في هذا الصدد تجيء ضمن الجهود المستمرة في الدولة لمكافحة سرطان الثدي، تجسيدا لاهتمام الدولة بصحة الإنسان، الذي هو محور عملية التنمية ومقصد قيادتنا الرشيدة التي لم تدخر وسعاً في توفير الخدمات الصحية المتقدمة وسبل العيش الكريم لمواطنيها والمقيمين على أرض الإمارات المعطاء. كما تجيء لحشد الدعم ولفت الانتباه للمخاطر الصحية الناتجة عن سرطان الثدي، وتعزيز قدرة المجتمع على مواجهته والتصدي لمخاطره من خلال الكشف الدوري المبكر وتدريب وتأهيل الكوادر الطبية، وترقية الخدمات الصحية، ونشر التوعية والتثقيف الصحي بما يحقق السلامة والأمان من الإصابة بهذا الداء.