الإمارات

بلدية دبي تمنع تشغيل ألعاب الملاهي من دون شهادة تفتيش

ملاهي في القرية العالمية بدبي (من المصدر)

ملاهي في القرية العالمية بدبي (من المصدر)

دينا جوني (دبي) – كشفت بلدية دبي أنها ستعمّم قريباً على جميع مالكي ومشغّلي ألعاب الملاهي الداخلية والخارجية، الدائمة والمؤقتة في الإمارة بضرورة الحصول على شهادة خاصة من جهات التفتيش المعتمدة فقط من قبل إدارة اعتماد تقييم المطابقة في البلدية، وذلك وفقاً لأمينة أحمد محمد مديرة الإدارة.
وشرحت محمد أن الإدارة تعدّ مشروعاً خاصاً ستنتهي منه قريباً وستعمل فيه على تحديد المواصفات العالمية المعتمدة التي يجب أن تتمتع بها شركات القطاع الخاص المتخصصة في الرقابة على مختلف أنواع ألعاب الملاهي. وقالت إن تلك الشركات معنية بالتقدم بطلب إلى إدارة الاعتماد للحصول على شهادة تفتيش معتمدة، بعد التدقيق في مدى مطابقتها للشروط المطلوبة.
وتأتي تلك الخطوة المهمة للبلدية بعد الحادثة الأليمة التي وقعت في القرية العالمية مساء الخميس 24 يناير الماضي، والتي أدت إلى مقتل الشاب المواطن عبدالله محمد راشد الحبسي من إمارة رأس الخيمة. وقد وقعت الحادثة بعد سقوط إحدى اللوحات الموجودة في أعلى لعبة «العجلة الدوارة» المثبت عليها لمبات ملونة. علماً أن اللوحة التي يزيد طولها عن مترين قد وقعت عن علو يبلغ حوالي 30 متراً.
وأكدت أن البلدية عقب انتهائها من إعداد المشروع سوف تقوم بإصدار قرار يمنع تشغيل أي ألعاب للملاهي في أي من المواقع في دبي ما لم تكن حاصلة على شهادة اعتماد من الجهات الرقابية المعتمدة من قبل بلدية دبي.
وستقوم إدارة الاعتماد كعادتها بنشر جدول خاص على موقع البلدية الالكتروني يتضمن أسماء الجهات الحاصلة على تلك الشهادة والتي يمكن للمشغّلين الاستعانة بهم لبدء إجراءات التفتيش على الألعاب، مثلما هو حاصل في القطاعات الأخرى.
ولفتت إلى أن إدارة الاعتماد ستكون جهة إضافية تعمل في مجال الحفاظ على سلامة المستهلك في دبي، ضمن منظومة كبيرة تضم العديد من الجهات الرقابية الأخرى.
وفي سياق متصل، أكدت محمد أن أنظمة الاعتماد في إمارة دبي لم تعد محلية، فقد وصلت إلى العالمية بحصول إدارة الاعتماد على الاعتراف الدولي في أنظمة التفتيش إضافة إلى الاعتراف الحالي في مجال المختبرات.
واعتبرت أن هذا الاعتراف هو أرفع تقدير في مجال الاستدامة. ومن الواضح أن ظهور الإدارة بالتصنيفات العالمية لجهات الاعتماد ليس محض الصدفة، بل تؤكد أنها منظومة شاملة ومثال يحتذى به من التطوير الشامل للاعتماد.
وأضافت محمد بأن إنجاز الإدارة لا يقتصر على أنظمة التفتيش، بل اشتمل كذلك على المحافظة على الاعتراف الدولي لمختبرات الفحص والمعايرة، وكذلك المختبرات الطبية من خلال تجديد التوقيع على الاتفاقية الدولية المتبادلة بأنظمة الاعتماد مع منظمة الدولية لاعتماد المختبرات وهو ما يعني الاعتراف على مستوى العالم بشكل ما يصدر عن كافة أنظمة الاعتماد للإدارة.
وأشارت بان أهمية الحصول على الاعتراف الدولي يكمن في توفير العديد من الفوائد والانعكاسات الإيجابية حيث إن هذه الخطوة تمثل تحولا مهما لخدمة الصناعة الوطنية، وضمان حصول المواطنين على بيئة تتوفر فيها مقومات الصحة والسلامة العامة من خلال تواجد خدمات تسهم في وجود سلع مطابقة لمواصفات الجودة والسلامة العالمية.
وقد حصلت الإدارة مؤخراً على شهادة الاعتراف الدولي ILAC، والتي سلمتها أمينة أحمد محمد مدير الإدارة إلى المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي.
واستطاعت إمارة دبي منافسة 39 دولة من دول العالم وتمكنت من الفوز بتصويت العديد من الدول الأعضاء من جهات الاعتماد. وأكدت أن هذه المشاركات ليست هدفاً بذاتها، وإنما الهدف الأساسي هو الجودة التي تعكسها وأنه يجب أن نستمر في الدخول إلى مثل هذه المنافسات المشرّفة على المستوى العالمي.