عربي ودولي

الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخاً حوثياً باتجاه نجران

رجال الأمن يعاينون موقع سقوط شظايا الصاروخ (من المصدر)

رجال الأمن يعاينون موقع سقوط شظايا الصاروخ (من المصدر)

الرياض (وكالات)

اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودية أمس، صاروخاً باليستياً أطلق من اليمن باتجاه مدينة نجران، وفقاً لبيان نشرته وكالة الأنباء السعودية «واس».
وقال المتحدث الرسمي لقوات التحالف العقيد الركن، تركي المالكي، إن قوات الدفاع الجوي للتحالف تمكنت من رصد صباح اليوم الجمعة عملية إطلاق صاروخ بالسيتي من داخل الأراضي اليمنية باتجاه الأراضي السعودية.
وأفاد المالكي، أن الصاروخ كان متجهاً إلى مدينة نجران، وتم «إطلاقه بطريقة متعمده ومقصودة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، حيث تم اعتراضه وتدميره ولله الحمد، من قبل سرايا البيتريوت في سماء نجران، وقد أدى اعتراض الصاروخ لتناثر الشظايا التي أحدثت أضرار بسيطة في الممتلكات الخاصة لأحد المواطنين ولا خسائر بالأرواح ولله الحمد».
وأضاف المالكي، أن «هذا العمل العدائي من قبل الجماعة الحوثية المدعومة من إيران يثبت استمرار تورط دعم النظام الإيراني بدعم الجماعة الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح لخرق القرار الأممي (2216) والقرار (2231)؛ بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ البالسيتية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني».
وجدد العقيد المالكي دعوته إلى «المجتمع الدولي باتخاذ خطوات أكثر جديه وفعّاله لوقف الانتهاكات الإيرانية السافرة باستمرار تهريب ونقل الصواريخ البالسيتية والأسلحة للجماعات الإرهابية والخارجة عن القانون، ومحاسبتها على ما تقوم به من دعم وتحدٍ صارخ لانتهاك الأعراف والقيم الدولية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي».
وهذا ثالث صاروخ يطلقه الحوثيون على السعودية منذ الرابع من نوفمبر.
واعترضت السعودية الصاروخ الأول في نوفمبر، والثاني في ديسمبر فوق العاصمة الرياض.

«التعاون الإسلامي» تدين إطلاق الصاروخ الحوثي
جدة (وام)

دانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة إطلاق مليشيات الحوثي صاروخاً بالستياً باتجاه مدينة نجران السعودية. وقال الدكتور يوسف العثيمين الأمين العام للمنظمة، إن استمرار إطلاق الصواريخ الباليستية على المملكة العربية السعودية يؤكد مواصلة مليشيات الحوثي لنهجها العدائي والإجرامي الذي يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار وتنفيذ المخططات التآمرية ضد المملكة والمواطنين والمقيمين على أراضيها.
وجدد دعم المنظمة وتضامنها التام مع المملكة قيادة وحكومة وشعباً في كل ما تتخذه من خطوات وإجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها، مشيداً بيقظة قوات الدفاع الجوي السعودي في اعتراض الصاروخ، وتدميره قبل سقوطه على المناطق المدنية الآهلة بالسكان، ما منع وقوع أي خسائر.