صحيفة الاتحاد

ألوان

«جزيرة النور» تحتفي بالتراث الشعبي الإماراتي

من نشاطات دورة العام الماضي (من المصدر)

من نشاطات دورة العام الماضي (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

تستضيف جزيرة النور، إحدى أبرز الوجهات السياحية والترفيهية في إمارة الشارقة، الدورة الثانية من «المهرجان العالمي لرواية القصص – حكايات على الجزيرة»، تحت شعار «جذورٌ ودروب»، أيام الجمعة والسبت، خلال الفترة الممتدة من مساء اليوم حتى 17 مارس 2018، ليقدم للزوار والجماهير مزيجاً تفاعلياً غنياً من سحر الحكايات التراثية، وفنون الموسيقى والرقصات.
ويُوفّر المهرجان، الذي يعد الأول من نوعه على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، فرصة ثمينة لتعزيز الروابط بين الجمهور، والذاكرة الشفهية، وتراث المنطقة، الغني بالقصص الشعبية والتراثية الخالدة، إذ اختار المهرجان «جذورٌ ودروب» شعاراً لدورة 2018، ليؤكد أن الحكايات التراثية تمثل جذور الشعوب وثقافتها وهويتها، حيث جابت تلك الحكايات عوالم عديدة، وحطت رحالها في جميع أرجائه، لتلعب دوراً بارزاً في تعزيز التبادل الثقافي بين الشعوب.
ويحتفي المهرجان بالتراث الشفهي الإماراتي، حيث يستمع الجمهور للقصص الساحرة عن تجارة القماش، والبخور، والتوابل عبر طريق الحرير، الذي شكّل جزءاً بارزاً من تاريخ المنطقة العربية.ويتولى الإدارة الفنية لبرنامج المهرجان باولا بالبي، ودافيد باردي للمرة الثانية على التوالي، وهما من أشهر رواة القصص والمدراء الفنيين لأبرز مهرجانات رواية القصص العالمية، الملتزمين بتوفير تجربة فريدة من فن رواية القصص لجماهير دولة الإمارات العربية المتحدة، وقالت باولا بالبي، المدير الفني للمهرجان: «ينتشر في عالمنا اليوم اعتقاد خاطئ ومفهوم مغلوط، مفاده بأن القصص مخصصة للأطفال، وهذا ليس صحيحاً، ففي العصور القديمة استهدفت الحكايات والقصص الشعبية جماهير البالغين، واستخدمها أبرز أعضاء المجتمع، وكبار الشخصيات أداة لنقل المعرفة، والقيم الأخلاقية والإنسانية، والخبرات والتجارب.