الرياضي

252 لاعباً ولاعبة يشاركون في «خليجياد 2» المدرسي

من منافسات الكرة الطائرة المدرسية (الاتحاد)

من منافسات الكرة الطائرة المدرسية (الاتحاد)

رضا سليم (دبي) - وضعت اللجنة المنظمة للدورة الرياضية الخليجية المدرسية الثانية “خليجياد 2”، اللمسات الأخيرة على انطلاقة الحدث الذي سيفتتح غداً بصالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي ويستمر حتى الثلاثاء المقبل بمشاركة 8 دول هي السعودية وقطر والبحرين وعمان والكويت والعراق واليمن والإمارات الدولة المنظمة، وقد وصلت إلى الدولة جميع الوفود المشاركة في البطولة تمهيدا لضربة البداية.
وتقام منافسات الدورة في 4 ألعاب، بمشاركة 252 لاعباً ولاعبة من بينهم 165 لاعباً و87 لاعبة، ويصل مجمل المشاركين في البطولة 420 مشاركاً بما فيهم لاعبون ومدربون وإداريون وحكام.
وأعلنت اللجنة المنظمة أن جميع المشاركين تحت 14 سنة، في ألعاب القوى بنين وبنات، والسباحة بنين، والجمباز بنين، وكرة الطاولة بنات، وتخوض رياضتنا المدرسية الدورة في جميع الألعاب، بينما تشارك السعودية في ألعاب القوى بنين والسباحة والجمباز، فيما تشارك كل من قطر والكويت والعراق في جميع الألعاب المدرجة بالدورة، والبحرين في ألعاب القوى للبنين والبنات وكرة الطاولة، وعمان في ألعاب القوى للبنين والبنات والسباحة وكرة الطاولة، بينما تشارك اليمن في ألعاب القوى للبنين والبنات والجمباز وكرة الطاولة.
وعقدت اللجنة المنظمة للبطولة مؤتمراً صحفياً ظهر أمس بحضور حسن لوتاه رئيس اللجنة التنظيمية المدرسية لدول مجلس التعاون وأحمد عبدالرحمن مدير البطولة وعلي جاسم الأمين العام للجنة التنظيمية مدير اتحاد الرياضة المدرسية وحسن العبيدلي ممثل مواصلات الإمارات الراعي الرسمي للبطولة وروزيتا ممثلة فندق اللوتس جراند أحد الرعاة والذي يستضيف جميع الوفود.
وأكد حسن لوتاه أن اللجنة التنظيمية: الإمارات تستضيف المقر منذ تأسيس اللجنة، عام 2002، وجاءت فكرة “الخليجيا” من دورة الألعاب العالمية المدرسية التي ينظمها الاتحاد الدولي للرياضة المدرسية، وأقيمت أول دورة “الخليجيا” في قطر من 23 إلى 26 أبريل عام 2008، في 3 ألعاب هي ألعاب القوى والسباحة والجمباز، وكان حصاد منتخباتنا المدرسية في الدورة الأولى السابقة 4 ميداليات ذهبية، علاوة على 5 فضيات، و7 برونزيات، وقد أضفنا في الدورة الحالية لعبة كرة الطاولة للبنات ومن حق أي دولة تستضيف الحدث أن تضيف الألعاب التي تتفوق فيها.
وأضاف: الإمارات ستظل تحتضن المقر نظراً لأنه حتى الآن لم تتقدم دولة لاستضافته بالإضافة إلى أن الإمارات تدعم المقر فنياً ومادياً ومن كافة النواحي الإدارية بالإضافة إلى أن اللجنة الوحيدة التي لا تحصل رسوم على مشاركة المنتخبات في بطولاتها مشيرا إلى أن البطولة ستشهد على هامشها اجتماعات للجنة التنظيمية كما هو متبع لمناقشة كافة الاقتراحات المقدمة من الدول الأعضاء.
وقال أحمد عبدالرحمن مدير البطولة إن جميع الترتيبات للحدث الخليجي على ما يرام بالإضافة إلى أن هناك ترتيبات خاصة لحفل الافتتاح والذي سيفتتحه معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس اتحاد الرياضة المدرسية رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، ويبدأ برنامج حفل الافتتاح بدخول طابور عرض الفرق المشاركة في الدورة، ثم كلمة معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم، وكلمة اللجنة التنظيمية للرياضة المدرسية بالدول الأعضاء لمكتب التربية العربي لدول الخليج العربية يلقيها حسن لوتاه رئيس اللجنة، عقب ذلك يعلن راعي الحفل افتتاح الدورة ليرفع بعدها علم الدورة، ويؤدي أحد الطلاب قسم اللاعبين، ثم خروج طابور عرض الفرق، وتأتي الفقرة الأخيرة وهي “أوبريت” الافتتاح.
وقال علي جاسم إن نشاط اللجنة التنظيمية الخليجية للرياضة المدرسية حفل بالعديد من الفعاليات التي تتماشى مع أهدافها الرامية للمساهمة في الارتقاء بالرياضة المدرسية في الدول الأعضاء، والتي كانت الإمارات احتضنت أولها في فبراير من عام 2004 باستضافة البطولة المدرسية الأولى للسباحة للبنين في العين، بعدها أقيمت البطولة الخليجية المدرسية الأولى لكرة الطاولة للبنين في الدمام بالسعودية عام 2005، كما أقيمت ورشة العمل الدولية “التكنولوجيا والرياضة” في دبي في العام نفسه، والبطولة الخليجية المدرسية الأولى لكرة السلة بنين في قطر عام 2006، والبطولة الخليجية المدرسية الأولى لكرة الطاولة بنات في البحرين عام 2007.
وأضاف: جميع الاتحادات التي لها ألعاب في البطولة قدمت كل الدعم الفني والمعنوي بجانب أن هناك مساعدة كبيرة من الفنيين بالاتحاد واللعبة الوحيدة تحت اشراف الاتحاد المدرسي هي الجمباز لعدم وجود اتحاد لها موجهاً الشكر إلى كل الرعاة بجانب الدعم والمساندة الكبيرة من مجلس أبوظبي للتعليم ومجلس دبي الرياضي.
وأكد أن حسن العبيدلي دعم مواصلات الإمارات للبطولة ليس فقط في الجانب الرياضي وهناك تعاون من سنوات طويلة مع وزارة التربية والتعليم بالإضافة إلى أن مواصلات الإمارات مؤسسة وطنية تدعم كل الأنشطة المجتمعية ولا سيما الرياضية والتي من شأنها أن تحقق الإنجازات وترفع علم الدولة في كل المحافل. ورحبت روزيتا بالوفود المشاركة في البطولة بفندق اللوتس معربة عن سعادتها باستضافة جميع الوفود مؤكدة أنها ستدعم اللجنة المنظمة لانجاز الحدث الخليجي من خلال تقديم كافة الخدمات للمشاركين طوال أيام البطولة.