الرياضي

النصر والظفرة.. «المكسب المعنوي»

وليد فاروق (دبي)

لا شك أن الفوز طموح الفريقين، حيث يحاول النصر التمسك بالمركز الرابع الذي يحتله الآن وله 26 نقطة، فيما يحاول الظفرة الابتعاد عن المنطقة الخطرة، ويحتل حالياً المركز العاشر وله 12 نقطة، كما أن المباراة بمثابة فرصة لتحقيق مكسب معنوي، يتجاوز مجرد الفوز والحصول على 3 نقاط، تضاف إلى الرصيد في جدول الترتيب، وضمان خوض المباريات المتبقية من الدوري، بـ«طاقة» إيجابية كبيرة، تعزز من طموحاتهما. النصر الذي تبددت طموحاته بالخروج من كأس الخليج العربي بالخسارة من الوصل في إياب دور الثمانية، لم يعد متبقياً له سوى الدوري، وبالتالي يحاول أن يحقق فيها أقل القليل من طموحاته، وهو استمرار تواجده في المربع الذهبي، أو على أمل التقدم إلى المركز الثالث الذي يحتله الوصل برصيد 32 نقطة. ورغم معاناة «العميد» من آثار الخروج من كأس الخليج العربي، إلا أن المسيرة الإيجابية في الدوري تحت قيادة يوفانوفيتش، والتي مكنته من حصد 3 انتصارات متتالية، تعزز من رغبة الفريق في الفوز الرابع على التوالي. وعلى الجانب الآخر، ورغم فوز الظفرة على دبا الفجيرة بهدفين في الجولة الماضية، لا زال شبح الهبوط يطارده بقوة رغم أنه يحتل المركز العاشر بفارق الأهداف عن «النواخذة».

عوانه: مشاعر الحزن تضاعف المسؤولية
أكد فواز عوانه لاعب النصر أن فريقه عكف على مدار الأسبوع الماضي، على دراسة الحلول الفنية التي يمكن أن تدعم حظوظ «العميد»، في مواجهته الصعبة أمام الظفرة، بما يمنحه الفرصة لتجاوز عقبة المباراة وتحقيق الفوز فيها.واعترف عوانه بأن مشاعر الحزن من زملائه على الخروج من كأس الخليج العربي وضياع آخر أمل للمنافسة على بطولة هذا الموسم، تضاعف من المسؤولية الملقاة على عاتق اللاعبين في المباراة.

عبدالرحمن يوسف: لقاء «المنعطف» المهم
أكد عبدالرحمن يوسف مدافع الظفرة أن مواجهة النصر، تعتبر بمثابة المنعطف المهم الذي يسعى من خلاله الفريق، لإظهار قدراته الحقيقية التي يتمتع بها، رغم المستوى الفني الكبير لمنافس لا يستهان به. وشدد يوسف على أن حظوظ الفريقين في الفوز متساوية بواقع 50? لكل منهما، في حين تقل النسبة أو تزيد بحسب ما تشهده مجريات المباراة، معرباً عن أمله في أن ينجح لاعبو الظفرة في الالتزام بخطة المدرب.