الرياضي

راشد عيسى يجري جراحة الرباط الصليبي في فرانكفورت اليوم

راشد عيسى يغيب عن الوصل بسبب الإصابة (الاتحاد)

راشد عيسى يغيب عن الوصل بسبب الإصابة (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - يجري راشد عيسى لاعب الوصل ومنتخبنا الوطني لكرة القدم جراحة الرباط الصليبي اليوم في فرانكفورت، حيث سافر اللاعب إلى ألمانيا أمس الأول بعد إتمام الحجز الخاص به مع الطبيب الألماني المتخصص في مثل هذه الإصابات، ومن المنتظر أن يعود راشد إلى الملاعب بعد 6 أشهر تقريباً، وجدد اللاعب قبل السفر عقده مع «الفهود» لمدة أربعة مواسم، ليقضي على كل الشائعات التي أشارت إلى رحيله من «القلعة الصفراء».
من ناحية أخرى، رحب السد القطري بالمعسكر التدريبي الذي يقيمه الوصل على ملاعب «زعيم» الكرة القطرية، والذي يبدأ اعتباراً من بعد غد، بعد المقترح الذي طرحته شركة الكرة على المدرب الفرنسي جي لاكومب بأن يؤدي الفريق تدريبات مختلفة، بعيداً عن الأجواء الحالية بالنادي، وأن يدخل «الفهود» معسكراً مغلقاً ومهماً في الدوحة، يؤدي خلاله الفريق تدريباته بكل قوته من لاعبيه المحليين والأجانب، حيث يعود إلي دبي اليوم الكاميروني إيمانا، بعد خوضه مباراة ودية مع منتخب بلاده، كما ينضم العراقي أحمد إبراهيم لتدريبات الوصل، بعد الانتهاء أيضاً من مباراة «أسود الرافدين» مع منتخب إندونيسيا في التصفيات التأهيلية لكأس أمم آسيا، وبالتالي ستكون قائمة «الفهود» كاملة في المعسكر القطري الذي يأتي في توقيت مناسب تماماً وقبل عودة دوري المحترفين للانطلاق من جديد.
من جانبه، أكد محمد غانم العلي عضو مجلس إدارة نادي السد ريس جهاز الكرة بالنادي القطري بأنه سيتم توفير كل الإمكانيات للوصل، لكي يقيم معسكراً تدريبياً مفيداً وناجحاً في الوقت نفسه، وقال: «سعادتنا كبيرة بحضور الوصل صاحب الجماهيرية الكبيرة بالدوري الإماراتي، وعلاقتنا طيبة بهذا النادي الذي حقق إنجازات متميزة». وأضاف: «الوصل غني بنجومه الكبار، سواء من هم حالياً في إدارة الكرة بالنادي، مثل أعضاء المجلس فهد خميس وإسماعيل راشد، وهما من الأسماء الكروية اللامعة في الخليج، وأن الفريق سوف يتدرب على الملعب الرئيسي، وكذلك الملاعب الفرعية بالنادي، كما سيتم توفير كل المستلزمات الخاصة بنجاح معسكر الضيوف».
من جانب آخر تقام في الساعة الخامسة والثلث مساء مباراة ودية بين الوصل ودبي على ملعب «الفهود» في زعبيل، وهي فرصة مناسبة أمام مدربي الفريقين، لتجربة العديد من العناصر، ويغيب عن صفوف الوصل الثنائي إيمانا وأحمد إبراهيم، في حين ستكون الفرصة متاحة أمام البرازيلي الجديد جوسيه فيريرا فييرا لمزيد من التأقلم مع ألفارو الأوروجوياني، وبقية لاعبي الوصل، خاصة أنها المباراة الثانية للاعب الجديد الذي جاء على حساب المصري محمود عبد الرازق شيكابالا، كما أنها فرصة لمزيد من الانسجام بين محمد ناصر المنتقل حديثاً من العين وبقية عناصر الفهود، والأمر نفسه بشأن بشير غانم القادم من «قلعة الفرسان».
وإذا كانت المباراة مهمة للفرنسي لاكومب، فإنها أكثر فائدة لمواطنه رينيه مدرب دبي لتجربة عدد من لاعبيه، لعل أبرزهم البرازيلي كاريكا المنتقل حديثاً من الشعب، وهي المباراة الأولى له مع «الأسود»، كما ستكون فرصة كذلك لتجربة عدد من اللاعبين البدلاء، وسيقوم رينيه بالدفع بعدد كبير من عناصره الأساسية، خاصة أن الجهاز الفني يبحث عن مزيد من الانسجام بين عناصر الفريق في الفترة الحالية، وكان الفوز الأخير للفريق على الشعب بمثابة عودة جديدة للانتصارات، بعد سلسلة كبيرة من الخسائر والتعادلات قبل نهاية الدور الأول.
وستكون المباراة فرصة مناسبة لتحقيق الانسجام المطلوب بين أجانب «الأسود»، خاصة أن هناك أكثر من لاعب جديد أثناء فترة الانتقالات الشتوية ومنهم البرازيلي جوليانو ومواطنه كاريكا، والأخير جاء على حساب الإسباني كيرو.