الاقتصادي

منتجات الأغذية الإماراتية تنافس بقوة عالمياً

زوار لمعرض جلفود الذي اختتم أعماله أمس (تصوير حسن الرئيسي)

زوار لمعرض جلفود الذي اختتم أعماله أمس (تصوير حسن الرئيسي)

فهد الأميري (دبي)

تنافس الشركات الإماراتية بمنتجاتها الزراعية والغذائية، بقوة في الأسواق العالمية، مدعومة بالجودة والالتزام والثقة والسعر المناسب، حسب مسؤولين في هذه الشركات شاركوا في معرض الخليج للأغذية «جلفود»، الذي اختتم أعماله أمس.
وكشف نائل خليل مصطفى، الرئيس التنفيذي لقطاع العمليات في شركة الزهرة الزراعية أن الشركة تصدر منتجاتها لأكثر من 50 دولة حول العالم، إضافة إلى نجاحها في فتح أسواق جديدة في الصين وتايلاند وماليزيا واندونيسيا وشمال أفريقيا، مضيفا أن الطاقة الإنتاجية وصلت إلى 2.5 مليون طن سنوياً تزيد بشكل سنوي بمعدل 10%، بينما معدل نمو الإيرادات يتراوح بين 7% إلى 10% سنويا حسب ظروف السوق.
وقال لـ «الاتحاد» على هامش مشاركته في معرض «جلفود»: نحن شركة زراعية وطنية إماراتية عالمية، شريك استراتيجي لحكومة أبوظبي في مجال توريد الأعلاف لقطاع الزراعة داخل الدولة، وفي مجال الأمن الغذائي من خلال توفير الأرز والحبوب والأغذية المختلفة، كما نعمل في مجال الاستثمار في قطاع الأصول الثابتة من خلال الاستثمار في الأراضي وزراعتها والاستثمار في الصناعات التحويلية للأعلاف والمواد الغذائية والاستثمار «اللوجستي» لتأمين الإمداد الدائم للأسواق في الشرق الأوسط.
وأضاف: حضورنا في معرض «جلفود» مهم بالنسبة لنا فهو واحد من أكبر ثلاثة معارض للمنتجات الغذائية في العالم، ونشارك فيه سنويا للتواصل مع المستهلكين ولعقد شراكات تجارية وتوسيع شبكة العلاقات المحلية والعالمية.
وأضاف مصطفى: نحن حاليا نمتلك من الأراضي الزراعية داخل الإمارات 14 مزرعة نزرع فيها التمور في الصوبات البلاستيكية إلى جانب إنتاج الخضراوات والألبان، كما تقوم الشركة بزراعة محاصيل خارج الدولة، في الولايات المتحدة الأميركية وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا، فلدينا أراضي تصل مساحتها نحو 400 ألف هكتار خارج الدولة، وإذا تم زراعة الأراضي التي نمتلكها بالكامل يصل إنتاجنا إلى 2.5 مليون طن، وحاليا يتم زراعة نصف مليون طن فقط تزيد تدريجيا مع استصلاح باقي الأراضي التي نمتلكها، ونقوم بإنتاج الحبوب والذرة والقمح والشعير وفول الصويا والشوفان والأعلاف النجيلية، ولدينا مطاحن في اليونان للدقيق، وفي الفجيرة نمتلك صوامع لتخزين 300 ألف طن.
وتابع : إلى جانب مجال الزراعة والإنتاج لدينا شركة للأرز في دولتي باكستان والهند نمتلك النسبة الكبرى فيها، وفي الإمارات افتتحنا أول مصنع أرز صوامع في العالم بطاقة 100 ألف طن سنويا، إضافة منتجاتنا داخل الدولة من الخضراوات والحليب والدواجن.
ومن جانبه، قال رائد زيدان المدير العام لشركة العضيد للتجارة العامة لـ«الاتحاد»: نمتلك علامة «أمازون» قبل موقع «أمازون» العالمي، وعلامتنا التجارية وشعارنا مسجلان في كل الدول الموجودين فيها فنشاطنا بدأ منذ عشر سنوات، ووصلنا بمنتجاتنا إلى أكثر من 40 دولة، وبعد نجاحنا الكبير في فتح العديد من الأسواق نعمل بجد على تنشيط المصانع الموجودة داخل البلاد.
وأضاف: على سبيل المثال نقوم بجلب مادة الحليب البودرة من ماركات عالمية من دول مثل نيوزيلاند ونشغل بها مصانعنا المحلية، وكذلك نجلب العسل من الهند ومن أستراليا ونقوم بتعبئته داخل البلاد كمنتج وبيعه في الداخل والخارج.
وأضاف زيدان: نضع خلاصة خبرتنا الخارجية داخل الأسواق المحلية، لكي تصل المنتجات داخل البلاد خالية من أي عيوب صناعية، وأسواقنا ممتدة في دول كثيرة حول العالم في أميركا وكندا وهولندا واستراليا والنرويج والسويد ومعظم الأسواق الأوروبية، وفي أفريقيا في كل من السودان ومصر وليبيا وتونس والسنغال ومالي وإثيوبيا، إلى جانب وجودنا في دول الخليج العربي كاملة وفي فلسطين والأردن وسوريا ولبنان وتركيا ولدينا وكلاء في باكستان والهند، وننتج حاليا أكثر من 200 منتج من مختلف الأحجام والأوزان.
وتابع: منتجاتنا الأساسية من المواد الغذائية الجافة التي لا تحتاج إلى تبريد مثل الزيوت والطحين والمعلبات والأرز والسكر، وحاليا أضفنا منتجات رمضان من التمر والحليب وعصير أمازون، وتخصصنا في الأساس في إنتاج الشاي ولدينا مصنع في رأس الخيمة ونعمل على بناء مصنع جديد في أم القيوين، ونطبق على المواصفات الأميركية والمقاييس الأردنية، إضافة إلى هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات».
إلى ذلك، أكد زيدان اهتمام دولة الإمارات بإقامة المعارض التي تحتل مكانة عالمية مثل معرض «جلفود»، وأن وجود هذا العدد الكبير من الشركات في المعرض وتحت سقف واحد يسهل من عملية التجارة وتطويرها، وأنهم يتعاملون مع معظم دول العالم، والمنافسة في الأسواق أمر طبيعي ولكن تبقي الجودة والالتزام والثقة هي التي تسود في المنافسة الحقيقية بين المنتجات، وقد نجحنا من خلال هذه المنافسة في الوصول بمعدل النمو ما بين 15% -20% سنويا.