الاقتصادي

جمعية الإمارات للمتداولين تنظم ثلاثة برامج تدريبية

دبي (وام) - تنظم جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية ثلاثة برامج تدريبية خلال شهري فبراير ومارس المقبل؛ لزيادة وعي المتداولين الإماراتيين بأعمال القطاعات البنكية في الأسواق المالية المحلية والعالمية خاصة في مجال ما يعرف بـ “الخزينة”.
وكان مجلس إدارة جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية أقر خلال اجتماعه الشهري الذي عقده برئاسة محمد الهاشمي في دبي مؤخراً. خطة أعمال الجمعية ونشاطاتها المحلية والخارجية خلال الربع الأول من العام الحالي من بينها برامج تدريبية للمتداولين الإماراتيين على وجه الخصوص.
وقالت عهود عبيد المدير المالي لجمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية، إن الجمعية راعت التدرج في عملية تدريب المشاركين فيها، حيث يتوجه البرنامج الأول للمبتدئين من الإماراتيين في مجال التداول في الأسواق المالية محلياً وعالمياً فيما يخصص البرنامج الثاني لمتوسطي الخبرة والبرنامج الثالث لذوي الخبرة في هذا المجال.
وذكرت عبيد أن البرنامج الأول سيبدأ في الـ11 من الشهر الحالي ويمتد ثلاثة أيام للمبتدئين الراغبين باكتساب معرفة عامة عن أقسام الخزينة، حيث يحصلون على شهادة التداول “ إيه سي آي “، التي تعتبر من أساسيات القبول بالمتقدم للعمل في أي خزينة في البنوك المحلية والعالمية.
وأشارت إلى أن قسم “الخزينة” يعد من أهم الإدارات في المصارف الإسلامية والبنوك، إذ إن من واجباتها الاستثمار والتداول بالأسواق المالية بأقسامها مثل السوق النقدي وسوق رأس المال وسوق العملات الأجنبية إضافة إلى أنها من أكثر الإدارات أهمية وحساسية لموائمتها بين التدفقات النقدية الداخلة والخارجة وتأثيرها على عوامل عديدة أهمها ربحية ومخاطرة هذه المؤسسات.
وكانت جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية ـ التي تأسست في نهاية عام 2011، وتعمل تحت مظلة المنظمة العالمية للمتداولين في البورصات العالمية ومقرها فرنسا ـ قد أطلقت أول برنامج تدريبي لها خلال العام الحالي في 29 من الشهر الماضي حول “التحليل الفني للأسواق المالية” أداره الخبير الدولي المعروف الدكتور إبراهيم الفيلكاوي من دولة الكويت الشقيقة.
وأوضحت عبيد أن البرنامج الثاني لمتوسطي الخبرة في مجال التداول في الأسواق العالمية يتضمن أساليب التداول بالفوركس والأسهم والسندات ويهدف إلى تأهيل الحضور لاكتساب خبرة في التحليل المالي.
وأشارت إلى أن البرنامج الثاني الذي يديره “معهد سمارت لاين” ـ ومقره قبرص ـ يتكون من ثلاثة أجزاء حيث يطرح الجزء الأول في 23 من الشهر الحالي، بينما يطرح الجزأين الآخرين خلال الشهر المقبل.
وقالت عبيد، إن البرنامج التدريبي الثالث سيعقد في دبي في الثالث من شهر مارس المقبل لمدة خمسة أيام تحت عنوان “أساليب التداول في الأسواق المالية” بالاتفاق مع مركز تدريب أسترالي مرموق.. وأوضحت أن هذه الدورات تهدف إلى زيادة توعية المبتدئين وذوي الخبرة في فهم الأسواق المالية العالمية وكيفية التداول بأقل الخسائر.
ونوهت بأن تنظيم مثل هذه البرامج يساهم في خدمة المجتمع المالي في دولة الإمارات وتوفير فرص التواصل بين البنوك المحلية والعالمية.
وتأسست جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية ـ التي تضم حالياً نحو 200 عضو من جنسيات مختلفة ـ لتصبح حلقة وصل بين الجهات الحكومية والمتعاملين في أسواق الأسهم الإماراتية من مواطنين وأجانب وزيادة توعية المتعاملين وإعداد المقترحات حول كيفية النهوض بأسواق الأسهم الإماراتية والمشاركة في إبداء الرأي حول التطورات والمشكلات التي قد تواجه الأعضاء عبر التنسيق مع الجهات الرسمية والمسؤولين في الدولة.