صحيفة الاتحاد

الإمارات

شرطة الشارقة تؤكد دور الذكاء الاصطناعي في التقدم

الشارقة (الاتحاد)

أكدت النقيب نسيم سالم المشوي، مدير فرع الابتكار واستشراف المستقبل في القيادة العامة لشرطة الشارقة أن الذكاء الاصطناعي سيخدم العديد من المجالات في دولة الإمارات، مثل مجال الطاقة والتكنولوجيا والطاقة والتعليم، وغيرها الكثير، حيث يساهم الذكاء الاصطناعي في إحداث نقلة نوعية في هذه المجالات من خلال استخدام الروبوت.
جاء ذلك خلال ورشة «الابتكار والذكاء الاصطناعي»، التي نظمتها القيادة العامة لشرطة الشارقة، ضمن فعاليات شهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة، التي اختتمت أمس في كل من واجهة المجاز المائية، ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك.
ونوهت النقيب المشوي إلى أن عملية الابتكار الحكومي لا تنتج إلا بتعاون الجهود بين الأفراد من أصحاب المؤهلات والقدرات، مشيرةً إلى أن عملية الابتكار لا يجب أن تكون حكراً على مجموعة من الأفراد فقط، بل يجب أن يسمح المجال للجميع بالمشاركة في عملية الابتكار.
وذكرت النقيب المشوي أن الذكاء الاصطناعي هو سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية، وتحاكي القدرات الذهنية البشرية، وأنماط عملها، وتتميز هذه البرامج بقدرتها على التعلم والاستنتاج.
وأبدى العديد من المشاركين في ورشة «الابتكار والذكاء الاصطناعي»، التي لاقت إقبالاً كبيراً، خوفهم من أن هذه الروبوتات ستؤدي إلى استبدال دور الإنسان في تأدية العديد من الوظائف، ولكن أكدت النقيب المشوي أن استخدام الروبوتات لن يكون له تأثير سلبي على دور الإنسان، بل سيعمل على دعم دوره، لأن هذه البرامج لا تستطيع أن تعمل دون أن يكون عليها إشراف.
وفي ختام الورشة، شجعت النقيب المشوي المشاركين على مشاركة أفكارهم المبتكرة، التي قد تساهم في تطوير القطاع الحكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة.
من جانبها قدّمت هيئة مطار الشارقة الدولي في مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، ورشة عن برنامج «سكامبر» ضمن فعاليات شهر الإمارات للابتكار بالشارقة.
واستعرضت مريم المازمي، من قسم التدريب في مطار الشارقة، البرنامج الذي يعتبر أحد أهم أدوات التفكير الإبداعي، كونه برنامجاً إجرائياً يساعد على تنمية التفكير الإبداعي من خلال الخيال.
ويتضمن البرنامج الذي يساهم في شحن قدرات الفرد الإبداعية مجموعة من الألعاب، تختلف في محتوياتها وتشترك في طريقة التقديم.