الإمارات

قبول 404 طلاب وطالبات في الفصل الدراسي الثاني بجامعة الإمارات

جانب من اللقاء  (تصوير يوسف السعدي)

جانب من اللقاء (تصوير يوسف السعدي)

العين (الاتحاد)- استقبلت جامعة الإمارات، أمس الأول، 404 طلاب وطالبات، من المستجدين المقبولين في الفصل الدراسي الثاني، من العام الجامعي الحالي 2012 / 2013
ونظمت الجامعة حفل استقبال بالحرم الجامعي الجديد، أمس الأول، بعنوان “مرحبا الساع”، بحضور الدكتور علي راشد النعيمي مدير الجامعة، ونائب مدير الجامعة الدكتور محمد يوسف بني ياس، وعدد من عمداء الكليات، وأعضاء الهيئة التدريسية، وأولياء أمور الطلبة
وافتتح اللقاء مدير الجامعة بكلمة ترحيبية نقل فيها تحيات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الاعلى للجامعة إلى أبنائه الطلبة، متمنياً لهم النجاح والتفوق في بداية مشوارهم الجامعي.
وقال الدكتور النعيمي في كلمته “يعتبر هذا اليوم صفحة جديدة يتغير فيها مجرى حياتكم فبيئة الجامعة الاكاديمية والإدارية وجدت في الأساس لخدمة الطلبة، وأنتم مسؤولون من أول يوم عن مسيرتكم، وأن نجاحكم يعني نجاح الجامعة في تأهيلكم بالمستوى الرفيع، لأنكم تمثلون الرقم الصعب منذ أول يوم لدخولكم الجامعة، وعلى هذا الأساس فإن كل النظم واللوائح إنما وجدت لمصلحتكم”
وأضاف الدكتور النعيمي “ان التقيد بالنظم واللوائح شرط أساسي من شروط الاستمرار والنجاح، ولابد من الاعتماد على الذات، وعلى النفس، والانخراط الصحيح في المسيرة التعليمية بكل يسر وسهولة، وبقي أن تدركوا جيداً أن المعدل التراكمي الذي سيبقى في سجلكم الدراسي إلى يوم التخرج بل وإلى مراحل الدراسات العليا فليس هناك من يتدخل في هذا الأمر غير مجهودكم ومثابرتكم، ومن هنا لابد لي أن أذكر أن معايير وضوابط لا يمكن تجاوزها، كما أوجه بضرورة التمسك بالقيم الروحية والانضباط السلوكي، لأنكم تمثلون في نهاية الأمر مجتمعاً يعتد بقيمه وفضائله وخلقه العظيم، وأعود إلى القول إن النظام الجامعي بلوائحه وأنظمته جاء ليرسخ مكانة الجامعة، واعتماد الشهادة التي تمنح للدارسين والدارسات.
وحضر اللقاء التعريفي 404 من الطلبة، بواقع 206 طلاب و238 طالبة، بحسب لائحة الأسماء التي اعتمدها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ليكونوا دفعة جديدة تنضم إلى قوافل العلم والتعلم بجامعة الإمارات.
وتخلل اللقاء مجموعة من الفقرات تمثلت بعرض مسرحية كوميدية لمجموعة من الطلبة، كان الهدف منها إيصال فكرة مختصرة الى الطالب الجديد عن طبيعة الحياة الجامعية والمراحل الدراسية التي تتضمنها، وصولاً إلى التخرج، كما ساهم عدد من الطلبة القدماء بإرشاد زملائهم من الطلبة المستجدين أثناء اللقاء، واستقبال جميع الاسئلة والاستفسارات التي تخطر في بالهم، بغية تسهيل كل الصعوبات التي قد يواجهونها في بداية مشوارهم الدراسي.