الرياضي

برشلونة يواجه تحدي إسبانيول في «ديربي» كاتالونيا

برشلونة في أول مهمة بالعام الجديد أمام إسبانيول

برشلونة في أول مهمة بالعام الجديد أمام إسبانيول

تعود عجلة الدوري الإسباني لكرة القدم إلى الدوران بعد توقف دام أسبوعين بسبب عطلة الأعياد، حيث يأمل برشلونة الذي يحلق في الصدارة تعزيز مركزه الأول عندما يستقبل جاره اللدود إسبانيول بعد غد في المرحلة الثامنة عشرة. صحيح أن “ديربي” كاتالونيا له طعم مميز، لكن شتان بين مستوى الفريقين هذا الموسم، إذ حقق برشلونة 16 فوزاً من أصل 17 مباراة، ويبتعد بفارق 9 نقاط عن أتلتيكو مدريد اقرب مطارديه و16 نقطة عن غريمه التاريخي ريال مدريد الثالث، فيما يقبع إسبانيول في المركز الثامن عشر المهدد بالهبوط، وهو لم يذق طعم الفوز سوى 3 مرات هذا الموسم.
رغم ذلك، يعيش إسبانيول فترة من التوازن بعد تعيين المدرب المكسيكي خافيير أجويري في نوفمبر الماضي حتى نهاية الموسم الحالي خلفا للأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو المقال من منصبه. وحقق إسبانيول تحت اشراف أجويري، مدرب أوساسونا وأتلتيكو مدريد وريال سرقسطة سابقا، 3 تعادلات أحدها على أرض ريال مدريد (2-2)، وفوزاً واحداً على ديبورتيفو لاكورونيا متذيل الترتيب.
وتصب الترشيحات لمصلحة برشلونة الباحث عن استعادة اللقب من ريال مدريد، خصوصاً أنه يضم في صفوفه الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي صاحب 91 هدفاً في عام 2012 (رقم قياسي). وحصل “بلاوجرانا” على دفعة معنوية هائلة بعد عودة مدربه تيتو فيلانوفا أمس الأول للإشراف على التمارين وذلك للمرة الأولى منذ خضوعه لعملية جراحية لاستئصال ورم في الغدة اللعابية. وأشرف فيلانوفا الذي ترك المستشفى في 22 الشهر الماضي، على الحصة التدريبية التي أجراها فريقه، وذلك بعد أن تواجد في مركز تدريب النادي صباحاً من أجل إلقاء التحية على اللاعبين.
وذكرت بعض الصحف الإسبانية أن فيلانوفا قد يتواجد على مقاعد الاحتياط في مواجهة إسبانيول، علماً بأن مساعده جوردي رورا قاد الفريق في آخر مبارياته. وكان فيلانوفا (44 عاما) الذي عمل في ظل صديقه جوزيب جوارديولا سنوات عدة قبل أن يخلفه على رأس الإدارة الفنية للفريق الكاتالوني الضيف الماضي، خضع لعملية جراحية من اجل استئصال ورم في الغدة اللعابية في 22 نوفمبر 2011، وعاد بسرعة إلى التدريب في السابع من ديسمبر.
وقال ميسي عن عودة فيلانوفا: “يعيش تيتو معنا (في برشلونة) وأتمنى له من كل قلبي أن تتحسن صحته، خارج العمل، اطلب الصحة دوما، وهذا أهم شيء”. وغاب عن تمرين برشلونة الأخير حارس مرماه الدولي فيكتور فالديس بسبب الإصابة.
وستتركز الأنظار على مباراة ريال مدريد وضيفه ريال سوسييداد بعد غد، لمعرفة هوية حارس مرمى الفريق الملكي، بعد استبعاد مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو لقائد الفريق ومنتخب إسبانيا إيكر كاسياس عن المباراة الأخيرة ضد ملقة (2-3)، وإشراك البديل انطونيو أدان.
نجم الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو قلل من أهمية جلوس كاسياس على مقاعد البدلاء، فاعتبر انه “علينا احترام قرارات المدرب لأن الكلمة الأولى تبقى له”.
رونالدو اعتبر أن عدم فوزه بجائزة الكرة الذهبية التي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم ومجلة “فرانس فوتبول” لأفضل لاعب في العالم، لن يشكل نهاية العالم بالنسبة له. وقال رونالدو الذي يتنافس مع غريميه في برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي والإسباني أندريس إنييستا، في مؤتمر صحفي: “أحب لو أفوز بها لكن في حال لم يتحقق هذا الأمر فالحياة تستمر، لا بأس بذلك”.
وكان رونالدو احرز الجائزة عام 2008 لكن ميسي توج بها في المواسم الثلاثة السابقة وهو مرشح ليصبح أول لاعب في التاريخ يحرزها اربع مرات.
وأعلن ريال أن مدافعه الدولي البرتغالي بيبي خضع أمس الأول في عيادة في البرتغال لعملية جراحية في كاحله، دون أن يحدد المدة التي يحتاجها اللاعب من اجل التعافي والعودة إلى الملاعب.
وعاد لاعبو ريال إلى التمارين في اليوم الأول من السنة الجديدة باستثناء الظهير البرتغالي فابيو كوينتراو، ما قد يدفع مواطنه مورينيو إلى توقيع غرامة كبيرة عليه.
واصيب كوينتراو في مباراة إسبانيول وغاب عن مواجهة ملقة الأخيرة، كما تكررت حوادث عدم انضباطه سلوكيا وذلك بعد إيقافه 4 مباريات لإهانته الحكم بيريز لاسا في مباراة خيتافي ضمن المرحلة الثانية. وذكرت صحيفة “أس” أمس أن مورينيو قرر فتح تحقيق مع كوينتراو بسبب وصوله متأخراً بساعة كاملة عن مران للفريق هذا الأسبوع، متحججا بازدحام مروري تسبب فيه حادث سيارة. وأضافت الصحيفة أن مورينيو لن يتردد في قبول أي عرض للتخلي عن اللاعب الذي كلف النادي 30 مليون يورو في صيف 2011، خلال فترة الانتقالات الشتوية التي تنتهي الشهر الجاري.
ويسافر أتلتيكو مدريد الوصيف إلى جزر الباليار لمواجهة ريال مايوركا السادس عشر، فيما يريد ملقة الرابع (31 نقطة)، المنتشي من فوزه على ريال مدريد، زيادة متاعب ديبورتيفو لاكورونيا الأخير مع مدربه الجديد عندما يحل عليه غداً.
وتفتتح المرحلة اليوم بلقاء ريال سرقسطة مع ريال بيتيس، ويلعب غداً ليفانتي مع اتلتيك بلباو، وغرناطة مع فالنسيا، وأشبيلية مع أوساسونا، وبعد غد سلتا فيجو مع بلد الوليد والاثنين القادم رايو فايكانو مع خيتافي.