صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الهواتف الصينية تهزم «أيفون» في حلبة آسيا

مشترو الهواتف النقالة من الهند إلى إندونيسيا يفضلون اقتناء هواتف صينية مثل «شومي»، الذي يطلق عليه أحياناً الـ«أيفون» الصيني وكذلك «اوبو» و«فيفو» وهما من إنتاج شركة بي بي كيه للإلكترونيات الصينية.
شركات إنتاج الهواتف النقالة في الصين تعتمد على طرح أجهزة تنافس بشكل مباشر إنتاج شركة آبل الأميركية، حيث تزود الشركات الصينية هواتفها بتقنيات تفوق ال«ايفون» وبأسعار أقل.
ومن الواضح أن الشركات الصينية تستهدف أساساً عملاء آبل المحتملين فتغريهم بأجهزة أكثر متانة مصنوعة من المعدن مع بطارية تدوم لفترة أطول وكاميرا أفضل وهذه الأشياء تفتقدها أجهزة الايفون.
ويقول كيرانجيت كور المحلل الاقتصادي في مؤسسة الأبحاث اي دي سي في سنغافورة «من يريد الآن أن يضع ضغوطاً على ميزانيته ليشتري هاتفاً نقالاً باهظ الثمن فالشركات الصينية تقدم تكنولوجيا أفضل وأسعاراً تنافسية مع الشركات الأخرى الشهيرة».
وتشير «اي دي سي» إلى أن أجهزة ايفون لا تلقى رواجاً في الأسواق الآسيوية الناشئة، حيث لا تدعم شركات الاتصالات أجهزة الهواتف النقالة كما هو الحال في الولايات المتحدة بحيث يضطر المشتري لدفع قيمة الجهاز كاملة فور إتمام عملية الشراء.
ويبلغ سعر الهاتف النقال الأكثر مبيعاً في الهند وأندونيسيا أقل من 200 دولار، وهذا أقل سعراً من أي جهاز ايفون حيث يبلغ سعر «ايفون اكس» هناك 1000 دولار.
وساعدت هواتف ايفون باهظة الثمن على زيادة إيرادات شركة ابل بنسبة 11% في الربع الأخير من العام الماضي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وذلك على الرغم من أن حصتها في معظم الأسواق الآسيوية ظلت ثابتة أو آخذة في الانخفاض.
أبهي شاهي وهو مصمم جرافيك يبلغ من العمر 28 عاما من مدينة لوديانا الهندية، تخلى عن آبل للأبد مؤخرا فترك جهاز «ايفون 6»، الذي كان يقتنيه واستبدله بأحدث طراز من هواتف شومي النقالة.
وقال شاهي، إن هاتفه الجديد يحتوي على تقنيات عالية وفي نفس الوقت سعره نحو 20% فقط من سعر ايفون اكس وأقل 100 دولار من طراز ايفون الذي صدر في العام 2016.
وأضاف «هاتف شومي مزود بخاصية بصمة الأصابع والكاميرا جيدة جداً ونظام التشغيل سريع الاستجابة وصناعته تدل على أنه هاتف عالي الجودة فهو أفضل من أجهزة الايفون المبالغ في أسعارها».
يذكر أن متحدثة باسم آبل رفضت التعليق على استراتيجية الشركة في الأسواق الآسيوية الناشئة وما إذا كانت ترى أن الهواتف النقالة الصينية تعد منافساً للايفون.
وتشير مؤسسة كاناليز، للأبحاث إلى أن حصة ايفون في سوق الهواتف النقالة في الصين تبلغ نحو 8% حالياً مقارنة بحوالي 13% في العام 2015.
وفي الهند، التي تجاوزت العام الماضي الولايات المتحدة لتصبح ثاني أكبر سوق للهواتف النقالة في العالم، تبلغ حصة ايفون 2% وذلك منذ العام 2013.
أما في إندونيسيا التي يبلغ تعداد سكانها 260 مليون نسمة فإن حصة أيفون هبطت إلى 1% حالياً من 3% في العام 2013. كما تقلصت أيضاً حصة ايفون في الفلبين وتايلاند بينما حافظت على نسبتها في ماليزيا وفيتنام.
وفي المقابل قفزت حصة شومي الصينية في الهند إلى نسبة 19% حالياً مقارنة بحوالي 3% في العام 2015.