الإمارات

انطلاق «الصيد والفروسية» في 12 سبتمبر

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات، تُقام الدورة الـ(15) من المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2017»، وذلك خلال الفترة من 12 ولغاية 16 سبتمبر القادم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، وبدعم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية.
وأكد معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض والمدير التنفيذي لنادي صقاري الإمارات، أنّ المعرض الدولي للصيد والفروسية يُعتبر أحد أهم المحطات العالمية التي تُعنى بصون التراث الثقافي، ويشمل باقة مميزة من الفعاليات التي تؤكد على دور أبوظبي كراعية للثقافة والصيد المستدام، وكمركز اقتصادي له مكانته المرموقة على الخارطة الدولية.
واستطاع معرض الصيد أن يجمع كبريات الشركات المحلية والدولية في قطاع الصقارة والفروسية ورحلات الصيد بمختلف أنواعه والرياضات الخارجية وصناعات أسلحة الصيد والصناعات التقليدية والحرفية، وحماية البيئة والتراث، على أرض موقع واحد، لتبادل المعارف والخبرات، والترويج لمنتجاتها وابتكاراتها وعقد الصفقات التجارية.
واستقطب المعرض خلال دورته الأخيرة أكتوبر 2016 مُشاركة نحو 650 شركة من 40 دولة، وما يزيد على 109 آلاف زائر خلال خمسة أيام.
وضمن الحملة الترويجية للمعرض بهدف تعزيز تفاعله مع العارضين والسياح، تشارك اللجنة المنظمة بجناح مميز في معرض التجارة الدولي للصيد ومُعدّاته IWA في مدينة نورمبيرج بألمانيا خلال الفترة من 3 – 6 مارس 2017، والذي تشارك فيه مئات الشركات المختصة من مختلف أنحاء العالم.
وأوضح المنصوري أنّ المُشاركة الألمانية السنوية في معرض أبوظبي للصيد تعتبر من المشاركات الدولية المهمة والكبيرة، وتمثل نسبة كبيرة من حيث العدد والمساحة المؤجرة، نظراً لما تتمتع به الشركات العارضة من عائدات اقتصادية مشجعة في أبوظبي.
من جهته أوضح عبدالله بطي القبيسي مدير المعرض الدولي للصيد والفروسية، أهمية الحضور الإماراتي في معرض IWA، حيث يُشكّل محطة لاستقطاب المزيد من الشركات الألمانية والدولية في معرض أبوظبي الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط، ومنصّة لالتقاء الشركات الوطنية الإماراتية بنظيرتها الألمانية والأوروبية بما يُتيح الفرصة لعقد الصفقات وتبادل الوكالات التجارية.
وذكر أن معرض أبوظبي للصيد يستقطب سنوياً ما بين 25-35 شركة جديدة من خلال المُشاركة في معرض IWA فقط، وذلك نتيجة لما يحظى به المعرض من فرص تسويقية واسعة.
وأكد القبيسي أنّ معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الذي يُعد الأبرز والأشهر في منطقة الشرق الأوسط، والحدث الوحيد المُتخصّص في الصيد والفروسية والرياضات البحرية ورحلات السفاري والفنون والتحف، يتيح للزوار منذ انطلاقته الأولى عام 2003 فرصة اقتناء أحدث معدات التخييم والصيد والفروسية والرياضات الخارجية والبحرية، كما يمكنهم من مشاهدة التراث الإماراتي العريق من خلال مدينة أبوظبي، والتفاعل مع الآلاف من هواة الصيد وهواة الرياضة في الهواء الطلق، والاستمتاع بالكثير من أنشطة التراث الثقافي والعروض الحية، والدخول بمسابقات مثيرة تُعرّف بالتقاليد الراسخة لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات عموماً.
وتحظى فعاليات المعرض باهتمام عشرات الآلاف من الزوار من إمارة أبوظبي وكل أنحاء دولة الإمارات من مواطنين ومقيمين، فضلاً عن الآلاف من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي والسياح.
ومن المميز في هذا الحدث الكبير الإقبال الواسع من قبل الأسر وكل الشرائح العمرية، حيث أصبح المعرض مهرجاناً جماهيرياً عائلياً يهم ويناسب كل أفراد الأسرة والمجتمع، والذين يجدون في ما يُقدمه معرض الصيد والفروسية فرصة نادرة للتعرف على التراث الإماراتي الأصيل.