صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

1.5 مليار دولار إنفاق دول «التعاون» على أمن المعلومات

مشاركون في قمة «آي دي سي» بدبي  (تصوير أفضل شام)

مشاركون في قمة «آي دي سي» بدبي (تصوير أفضل شام)

يوسف العربي (دبي)

يبلغ إجمالي إنفاق دول الخليج على أمن وحماية المعلومات نحو 10.4 مليار دولار خلال الفترة من 2016-2022 بمعدل سنوي يصل إلى 1.48 مليار دولار، بحسب شركة فاير أي العالمية المتخصصة في أنظمة وبرمجيات حماية المعلومات المشاركة في الدورة الحادية عشرة من قمة شركة البيانات الدولية (IDC) التي انطلقت في دبي أمس بمشاركة 300 من مديري تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التنفيذيين.
وأكدت الشركة ارتفاع جهوزية الجهات المعنية في دولة الإمارات للتصدي للهجمات الإلكترونية ما مكن الجهات الحكومية من صد الهجمات الإلكترونية والتعامل السريع مع تأثيراتها مشيرة إلى تنامي عدد الكوادر الإماراتية المتخصصة في مجال حماية البيانات.
وقال جيوتي لالشانداني، نائب رئيس مجموعة المدير العام الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا لدى مجموعة «أي دي سي» إن المرحلة الحالية تشهد ظهوراً بارزاً واسع النطاق لتقنيات مثل السحابية وتحليلات البيانات الكبيرة، فضلا عن مسرعات الابتكار التخريبية للغاية مثل إنترنت الأشياء، الذكاء الاصطناعي المعرفي النظم، الروبوتات، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وتقنية بلوك تشين مؤكداً أن هذه التقنيات ستسهم في تحويل المشهد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ما يجعل قطاع التكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط أكثر دينامية، مع مستويات لا يمكن تصورها سابقا من الابتكار.
ومن جانبه، قال محمد أبو خاطر، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة «فاير آي» العالمية إن تكلفة الهجمة الواحدة على الجهات الحكومية في المنطقة يتراوح بين 272 ألف دولار و817 ألف دولار حسب تقديرات الشركة.
وأضاف أبو خاطر، أن القطاع المالي تلقى أكثر من 50% من هذه الهجمات يليه قطاع الخدمات ثم القطاع الحكومي بشكل عام.
وأكد أن دخول الذكاء الاصطناعي في صد الهجمات الإلكترونية يعد أحدث التوجهات المستخدمة حالياً لحماية البيانات، كما تأتي عمليات الشبكات الافتراضية ضمن الإجراءات التي يتم العمل عليها للإيقاع بالقراصنة وصد هجماتهم قبل وصولهم إلى الشبكات الأصلية للجهة أو للشركة.
وأوضح أن تركيز الهجمات في الفترة الحالية ينصب على المعلومات المالية والتجارية والصناعية، مشيراً إلى اتجاه بعض الدول لإعداد طواقم من قراصنة المعلومات بهدف سرقة المعلومات أو التخريب.
وقال أبو خاطر إن الشركة تعتزم تدشين مركز بيانات يعد الأول للشركة في دبي والـ14 عالمياً بهدف تخزين البيانات للجهات الحكومية والمؤسسات في الدولة، متوقعاً افتتاح المركز قبل نهاية العام الجاري.
ومن جانبه، قال جيرون شلوسر، المدير الإداري لشركة «إكوينيكس» الإداري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: مع بدء الشركات خوض مسيرة التحول الرقمي، يواجه عدد كبير منها تحديات مرتبطة بدمج ووصل أنظمة تكنولوجيا المعلومات الكثيرة، وخدمات السحابة، والشبكات، والمواقع الأساسية، والأنظمة الشريكة باستخدام بيئات شبكية وتكنولوجيا معلومات حالية منفردة وثابتة لكن الربط البينيّ ضروري لكافة الشركات العاملة في كل المجالات.
واستضافت القمة 22 من مجموعات التركيز تحت عنوان فردي الذي مكن الحضور من تصميم وتجربة قمة لتلبية الاحتياجات الفريدة الخاصة بها، هذه الجلسات حول مائدة مستديرة تناولت طيفا واسعا من قضايا التكنولوجيا مثل تسريع التحول الرقمي مع السحابية الخاصة، ووضع استراتيجية السيبرانية، وضمان توافر البنية التحتية وتنفيذ والاستفادة من القدرات الذكية للنظم المعرفية.
وتستضيف القمة أول إنسان آلي شبيه بالبشر قادر على الفهم والرد على المشاعر الإنسانية، ليتم تسليط الضوء على دور الروبوتات في الابتكار الرقمي ومتابعة هذا الأمر خلال تحديد استراتيجيات لتسخير قوة من القوى العاملة الرقمية، مع التركيز بشكل خاص على حالات الاستخدام الناشئة عن الروبوتات والذكاء الاصطناعي.