الرياضي

اتحاد «الأجسام» الجديد يطلب مساندة «الهيئة»

دبي (الاتحاد) - رحب إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضية برئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد بناء الاجسام الذي يتولى مهمة قيادة اللعبة حتى عام 2016، وذلك في مقر الهيئة خلال الاجتماع التقليدي الذي تعقده الهيئة مع جميع الاتحادات والجمعيات الرياضية على مستوى الدولة فور تسلمهم المسؤولية، وبدء مرحلة جديدة من العمل تستهدف تحقيق الآمال والطموحات المرصودة وفق الاستراتيجية العامة للهيئة.
مثل الهيئة بجانب أمينها العام خلال الاجتماع، كل من خالد المدفع الأمين العام المساعد، وخالد آل حسين مدير عام الاتحادات الرياضية بالهيئة وكافة المدراء ونواب الإدارات والمسؤولين بالهيئة، ومن جانب الاتحاد الشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي نائب رئيس الاتحاد، وعبد الكريم سعيد أمين السر العام، وعلي عبد الله بن حيدر المدير المالي، وعمر عبدالرحمن آل علي أمين السر المساعد .
واستهل عبد الملك الاجتماع، بتهنئة المجلس الجديد للاتحاد، برئاسة الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي متمنياً له التوفيق ومواصلة مسيرة التميز التي حققها الاتحاد منذ ان تولى مهمة قيادة اللعبة والإشراف عليها بالدولة.
من جانبه، وجه الشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي، بالنيابة عن الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس الاتحاد وأعضاء المجلس وأسرة بناء الأجسام الشكر إلى الهيئة متمنياً أن يحقق الاتحاد أهدافه والعديد من المكاسب التي تصب في مصلحة اللعبة بشكل خاص والرياضة الإماراتية بشكل عام.
وشكر كل من سبقوه في إدارة الاتحاد، كما أثنى على التشكيلة الحالية للاتحاد، برئاسة الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي الذي يعتبر وجوده على رأس هرم إدارة اللعبة مكسباً كبير للعبة وجميع ممارسيها، واعداً بتحقيق الأفضل خلال المرحلة المقبلة، بما يليق بطموح الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وجميع القائمين على رياضة بناء الأجسام على مستوى الدولة .
وطالب الهيئة والقائمين عليها ضرورة مساندة الاتحاد، خلال الفترة المقبلة التي تتضمن العديد من القرارات المهمة التي ستحدد الأفضل والأنسب في ارتباطات الاتحاد بالمنظمات الدولية والقارية، مشيراً إلى أن مصلحة اللعبة بالدولة وارتباطها بالاتحادات الإقليمية على مستوى المنطقة عربياً وآسيوياً يحتم تغيير المسار السابق باختيار الأفضل والأنسب لبناء الأجسام الإماراتية.