كرة قدم

بني ياس والوصل.. «أهداف حيوية»

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

يبحث بني ياس وضيفه الوصل عن نتيجة الفوز دون غيرها، في لقاء «الأهداف الحيوية» سعياً لتعزيز حصادهما من النقاط، رغم الفوارق الشاسعة في الطموحات التي ينشدها الفريقان، إذ يتطلع «السماوي» إلى الهروب من شبح الهبوط، كونه يحتل المركز الأخير برصيد 11 نقطة، أما «الفهود» الذي يملك 40 نقطة فيبحث عن تعزيز فرصة تخطي المركز الرابع.
وعند الحديث عن مواجهة اليوم، لا بد من الإشارة إلى أن الوصل تخطى بني ياس في المرحلة الأولى برباعية، جاءت في أسوأ مرحلة عاشها «السماوي» خلال الموسم الحالي، تتابعت فيها «الكبوات» الواحدة تلو الأخرى، حتى وصل الفريق إلى «الحالة الحرجة» التي يعيشها في الوقت الحالي، ولكنه في آخر ثلاث مباريات نجح في تقديم حضور تنافسي قوي، توجه بتحقيق انتصارين على حساب حتا والظفرة، تحت قيادة عبدالوهاب عبدالقادر، فيما تتابع مسلسل انتصارات الوصل في الجولة الماضية، بعدما تعادل أمام اتحاد كلباء بهدف لمثله، وهي النتيجة التي لم تصب في مصلحة «الإمبراطور» الذي يتطلع إلى التعويض من مواجهة اليوم، للمضي قدماً في البطولة.
وبالنظر إلى موقع الفريقين على لائحة الترتيب، وما قدماه في البطولة إلى الآن، فإن الترشيحات تصب بالتأكيد في مصلحة «الأصفر» الذي يتمتع بهجوم قوي لا يستهان به، ممثلاً في رونالدو وكايو وليما، الأمر الذي يفرض على بني ياس تحديات دفاعية كبيرة، رغم معاناته من غياب عنصرين أساسيين عن الخط الخلفي، هما يوسف جابر ومبارك المنصوري.
ويتوقع أن تحفل المباراة بالإثارة منذ بدايتها، إذ يتخطى الفريقان فترة «جس النبض»، سريعاً، بحثاً عن أقصر الطرق إلى المرمى، وينتظر أن يكون الوصل صاحب المبادرة، أما بني ياس فيعمد إلى احتواء تطلعات منافسه، والرد بهجمات معاكسة تحمل بالتأكيد رائحة الخطورة.


عبدالوهاب: «السماوي» يحتاج إلى وقفة أنصاره
أبوظبي (الاتحاد)

أكد عبدالوهاب عبدالقادر المدير الفني لبني ياس، أن فريقه على أتم الجاهزية، لخوض مباراة الوصل، رغم وجود بعض الإصابات التي فرضت نفسها على التحضيرات، خلال الفترة الماضية، مشدداً على أن البدلاء جاهزون لتعويض الغيابات.
ووصف عبدالوهاب، الوصل بالفريق الذي يقدم حضور قوي بدوري الخليج العربي، حيث تعتبر الفترة الحالة، إحدى أفضل الفترات في مسيرة «الفهود» الذي ينافس على لقب الدوري، كما يضم في صفوفه أجانب على مستوى عالٍ، ويملكون قدرات هجومية لا يستهان بها، ومن هنا فقد يتوقع أن تحفل المباراة بالندية بين الفريقين، خاصة أن «السماوي» اعتاد أن يلعب بحماس أمام الفرق القوية.
وطالب عبدالوهاب جماهير بني ياس بالوقوف بكل قوتها خلف الفريق، مشدداً على أن الوقت الحالي يحتاج فيه بني ياس إلى أنصاره، لأن الجماهير يفترض أن تقف خلف الفريق في الظروف الصعبة بالدرجة الأولى.
وأبدى عبدالوهاب ارتياحه للفوائد الفنية الكبيرة التي عادت على الفريق، خلال فترة التوقف، والتي تخللها خوض مواجهة ودية أمام الظفرة، انتهت لمصلحة الأخير 2-4 مؤكداً أن هذه المباراة، ورغم أن «السماوي» خاضها بصفوف غير مكتملة، بسبب الإصابات، فقد شكلت منعطفاً مهماً للاعبين الذين لم ينالوا فرصة مشاركة الفريق على الشكل الأمثل، خلال الفترة الماضية.
وأكد عبدالوهاب أن تناوله موضوع الإصابات التي يعاني منها الفريق ليس تبريراً لما سوف تسفر عنه مباراة الوصل، مشدداً على أنه يدفع اللاعبين إلى بذل أقصى ما لديهم من جهد لتحقيق الهدف المنشود، لكنه لم يقلل من غياب المدافعين يوسف جابر ومبارك المنصوري.

رودولفو: الحذر طريق البقاء في صلب المنافسة
معتصم عبدالله (دبي)

أكد الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، المدير الفني للوصل، أن المواجهة أمام بني ياس، بعد فترة التوقف، والتعثر بالتعادل أمام اتحاد كلباء، في الجولة الماضية، تكسب أهمية خاصة لفريقه، وقال: المنافس حقق نتائج إيجابية، في آخر ثلاث مباريات، رغم الخسارة أمام الجزيرة المتصدر، وهو يؤدي بشكل جيد في ظل التغييرات التي طرأت على الجهاز الفني واللاعبين، ويستحق نقاطاً أكثر من رصيده الحالي، وأعتقد أن المواجهة تتسم بالخطورة، وتتطلب حذراً أكبر، من أجل العودة بالنقاط الثلاث، من ملعب الشامخة، والبقاء في صلب المنافسة.
وحول عدم خوض «الإمبراطور» أي مباراة ودية، خلال فترة التوقف التي امتدت إلى نحو أسبوعين، قال: سنرى مدى الاستفادة، من فترة التوقف، خلال مباراة الليلة، ونتعرف على مدى صحة قرارنا من عدمها، شخصياً فضلت الاكتفاء بالحصص التدريبية، وتجنب الإصابات التي قد تلحق بأي لاعب، خلال المباريات الودية، في ظل رغبتنا بعدم المخاطرة، بعد وصول المنافسة إلى مراحل متقدمة، وأعتقد أن الفاصل الزمني بين مباراتي بني ياس واتحاد كلباء ليس بالكبير، وربما نفكر في أداء تجارب ودية خلال فترة التوقف المقبلة للبطولة، والتي تستمر زهاء الشهر بنهاية الجولة 21.
وجدد مدرب الوصل التأكيد على التغييرات الهجومية الإيجابية لبني ياس، منوهاً إلى أهمية التزام الحذر الدفاعي، وقال: تعادلنا في مباراتين، خلال الدور الثاني أمام فرق النصف الأسفل للترتيب مع الظفرة واتحاد كلباء، وعانينا في أكثر من مباراة من مشاكل الدفاع، خاصة على مستوى الأخطاء الفردية للاعبين، وسعينا لتصحيحها خلال الفترة الماضية.وشدد رودولفو على أن فرصة الوصل في المنافسة على الصدارة ما تزال قائمة ولو حسابياً، وقال: ما تزال هنالك 21 نقطة، بالأرقام الفرصة متاحة للمنافسة على المراكز من الأول إلى الثالث، وفي حال كنا الأسوأ سننافس على المركزين الخامس أو السادس.