الاقتصادي

دبي تستضيف اجتماع لجنة مديري التسويق في قطاع الاتصالات

دبي (الاتحاد) - عقدت لجنة مديري التسويق التابعة لمجلس سامينا أمس السنوي الأول لمديري التسويق، وهو مبادرة مهمة تسلط الضوء على الحاجة إلى التأثير على وجهات النظر الإقليمية المعنية بتحقيق التميز التسويقي في صناعة الاتصالات.
وحضر الفعالية لفيف من مديري التسويق من المؤسسات الرائدة في المنطقة ومن بينها شركات أكسيس، وبتلكو، واتصالات، وإريكسون، وكلمات، وعمانتل، وسوداتل للاتصالات، وفيفا البحرين، وغيرها من الشركات. وقد وفر هذا الاجتماع فرصة لمناقشة الموضوعات الضرورية لتطوير صناعة الاتصالات في المنطقة.
وقال بوكار المدير التنفيذي لمجلس سامينا المعين حديثاً: “مسؤولية مديري التسويق لا تقتصر على بناء شركات قوية، بل أيضاً ضمان تحقيق نمو في العائدات في ظل البيئة شديدة المنافسة؛ ومن ثم فقد أدرك المديرون التنفيذيون في شركات الاتصالات الإقليمية مدى ضرورة وأهمية تلاحم مدراء التسويق وتبادل الأفكار واستكشاف سبل تضافر الجهود. وانطلاقاً من إدراكه لهذه الحاجة، طرح مجلس سامينا السنة الماضية مبادرة لجنة مدراء التسويق لتزويد صناعة الاتصالات في المنطقة بمنتدى يتم فيه تبادل أفضل الممارسات والابتكارات والأفكار؛ والدعوة إلى أجندة تنظيمية؛ وتوفير الفرص لتكوين شبكات المعارف والعلاقات”.
وأضاف: “إن يوم مديري التسويق هذا هو أول مبادرة للجنة مدراء التسويق التابعة لمجلس سامينا، وهو يمثل الحلقة الأولى في سلسلة من المبادرات الأخرى التي ستُطرح في المستقبل والتي ستهدف، بدعم ومشاركة أعضائنا، إلى المساهمة في تطوير ونمو صناعة الاتصالات، إضافة إلى التأثير على صناعة السياسات والتغيرات التنظيمية”. وفي كلمته الافتتاحية التي تناولت أهداف وغايات اللجنة، أكد أندرو حنا، رئيس العمليات التجارية في شركة فيفا البحرين ورئيس لجنة مديري التسويق التابعة لمجلس سامينا، على أهمية تحقيق قدر أكبر من الفعالية والتميز التسويقي في صناعة الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولتشجيع جميع الحضور على تبادل الأفكار والمشاركة في النقاشات، أضاف أندرو: “يعتبر يوم مدراء التسويق فرصة عظيمة لنا المجتمعين هنا اليوم لتحديد سبل جديدة للتعاون بين مؤسساتنا، لأخذ أعمالنا وصناعة الاتصالات في المنطقة من نجاح إلى نجاح”.
وتواجه مديري التسويق هذه الأيام تحديات عديدة بسبب كثرة الحركة والتغير وسرعة تطور صناعة الاتصالات في المنطقة وتطور احتياجات العملاء ومطالباتهم. وأضاف أندرو: “إن البيئة التي نعمل فيها اليوم تتطلب استخدام الأساليب التكتيكية والحرص وسبل تعزيز القيمة من خلال فهم التغيرات التي تحدث من حولنا. ونحن بحاجة إلى تبادل تجاربنا المتنوعة، ومواجهة التحديات معاً، وتحليل أثر التوجهات التسويقية العالمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل تحديد شكل القدرات التسويقية للشركات العاملة في المنطقة”.
وتتضمن الموضوعات التي تمت مناقشتها إدخال الخدمات الرقمية والأعمال الذكية وتوجهات الأسواق الناشئة إضافة إلى تلك الموضوعات المرتبطة باستراتيجيات التسويق للعلامات التجارية المتعددة، وتبني تقنية الجيل الرابع، والإعلام الاجتماعي، والأنماط السلوكية للعملاء، وعائد الاستثمار، وإيجاد القيمة لمنظومة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بأكملها.