الإمارات

"الموارد البشرية" و"ساعد" تتعاونان لتوظيف 218 مواطنا

وقعت وزارة الموارد البشرية والتوطين وشركة "ساعد" للأنظمة المرورية مذكرة تفاهم تستهدف توفير 218 فرصة وظيفية للمواطنين الباحثين عن العمل.

وقع المذكرة كل من فريدة عبدالله آل علي وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد لتوظيف الموارد البشرية الوطنية وإبراهيم يوسف رمل الرئيس التنفيذي لشركة "ساعد" للأنظمة المرورية وذلك في ديوان الوزارة بدبي بحضور عدد من المعنيين في كلا الجانبين.

ومن المقرر أن ينظم الجانبان يوما مفتوحا لإجراء المقابلات الوظيفية مع المواطنين والمواطنات لشغل الوظائف المتوافرة لدى "ساعد".

وأكدت فريدة آل علي أهمية مذكرة التفاهم في إطار تعزيز فرص توظيف الباحثين عن العمل وتأهيلهم وتدريبهم طبقا لمعايير الجودة المعتمدة لدى وزارة الموارد البشرية والتوطين.

وأضافت أن المذكرة تجسد مبدأ تكامل الأدوار وتعزيز الشراكات الاستراتيجية بين الوزارة والمؤسسات والجهات الحكومية والخاصة بالشكل الذي يسهم في إرساء قواعد التنمية البشرية الشاملة والتطوير المهني للكادر الوطني وتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لـ"رؤية الإمارات 2021" برفع نسبة التوطين في القطاع الخاص لتصبح 5 في المائة.

من جهته، أوضح المهندس إبراهيم رمل أن مذكرة التفاهم تهدف إلى توثيق أواصر التعاون والشراكة بين مؤسسات القطاع الخاص والحكومي لتعزيز الفرص الوظيفية وتأهيل الكفاءات الإماراتية الطموحة عبر برامج تدريبية مكثفة ومتخصصة بالتماشي مع أرقى المعايير الحكومية والعالمية ذات الصلة.

وأفاد الرئيس التنفيذي للشركة أن "ساعد" تعد، بفضل خبرتها الممتدة وشراكاتها مع القطاع الحكومي، إحدى أهم الشركات الوطنية الرائدة بتقديم خدمات وحلول مبتكرة في قطاعات متنوعة تشمل الخدمات المرورية وأنظمة المواقف والتفتيش والنظم الذكية.

واتفق الطرفان على التعاون إلكترونيا بما يسهل من عملية تزويد "ساعد" ببيانات الباحثين عن العمل المسجلين في بوابة التوطين التابعة لوزارة الموارد البشرية والتوطين وذلك بهدف تسريع توظيف المواطنين والمواطنات بما يلبي الاحتياجات الوظيفية للشركة.