الاقتصادي

«ماجد الفطيم» تتوقع استرداد استثمارات «مول مصر» في 8 سنوات

القاهرة (رويترز)

قال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لمجموعة ماجد الفطيم، إن الشركة تتوقع استرداد التكلفة الاستثمارية لمول مصر البالغة 722 مليون دولار خلال ثماني إلى تسع سنوات.
وقال بجاني في مقابلة مع «رويترز»، على هامش افتتاح مول مصر المقام على مشارف القاهرة أمس، إن تمويل مركز التسوق الذي يعد أحدث مشروعات المجموعة في مصر «جزء منه ذاتي وجزء من البنوك المحلية» دون أن يذكر مزيداً من التفاصيل.
يضم المول أول منحدر تزلج داخلي على الجليد في أفريقيا و21 قاعة عرض سينمائي.
كانت ماجد الفطيم أعلنت في يناير 2016 عن استثمار 23 مليار جنيه (1.4 مليار دولار) في مصر خلال خمس سنوات، وقال بجاني إن الشركة أنفقت «أكثر من 50% منها حتى الآن».
وأضاف أن ماجد الفطيم تتطلع لتوسعة أعمالها في مصر بعد الانتهاء من المشروعات الحالية «من خلال مشاريع جديدة داخل القاهرة وخارجها».
وأشار إلى أن مول سيتي سنتر ألماظة، الذي تعكف الشركة على إنشائه، يفتتح في نهاية 2018 أو بداية 2019، في حين تعمل المجموعة على توسعة مول سيتي سنتر المعادي لتزيد مساحته إلى خمسة أمثالها.
ووصف الرئيس التنفيذي تحرير سعر الصرف في مصر بأنه خطوة «موفقة» ولها أثر إيجابي على السوق قائلاً: «مازلنا نشهد نمواً في مصر بالعملة المحلية، ونؤمن بالاستثمار الطويل الأمد فيها».
تأسست ماجد الفطيم التي تتخذ من دبي مقراً في 1992، وهي أكبر شركة لإنشاء وإدارة مراكز التسوق والمنشآت الترفيهية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
تملك الشركة وتدير نحو 21 مركزاً للتسوق في الشرق الأوسط وامتياز متاجر كارفور في نحو 38 سوقاً بالشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا الوسطى، وتدير أكثر من 170 متجراً في 15 دولة.
وتبدي الشركة اهتمامها بالتجارة الإلكترونية، وقال بجاني: «التجارة على الإنترنت مهمة جداً لنا..
ندرس التوسع في مجال التجارة الإلكترونية ليوازي حضورنا التقليدي، وعندنا خطة واضحة لذلك وسننجزها خلال عامين إلى ثلاثة أعوام».