الرياضي

شمسة آل مكتوم: «طائرة السيدات» في طريقها للاختفاء

الدوري القوي يفرز منتخباً قوياً (الاتحاد)

الدوري القوي يفرز منتخباً قوياً (الاتحاد)

أسامة أحمد (دبي)

قرعت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم، عضو مجلس إدارة اتحاد الطائرة، رئيسة لجنة المنتخبات، جرس الإنذار قائلة: «لا تنتظروا طائرة للسيدات في الإمارات بعد 5 سنوات إذا استمر الوضع على ما هو عليه، مبينة أن اللعبة تحتضر، وتعاني غياب الموازنات، مما كان له المردود السلبي والذي ينذر بالخطر، ويؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن اللعبة في طريقها للاختفاء، رغم الإنجازات الكبيرة التي ظل يحققها منتخب السيدات على صعيد الخليج مواصلاً مشهد زعامته للعبة».
وقالت: ظللت أصرخ مراراً وتكراراً ولم تجد هذه الصرخات أي استجابة من قبل المسؤولين، فاللعبة تعاني ما تعاني والأندية غير متطورة، وكل يوم أسوء من سابقه، في ظل تقلص الأندية واعتذارها عن ممارسة اللعبة بسبب غياب الموازنات.
وأشارت إلى أن كرة القدم قضت على الأخضر واليابس، وجعلت الطائرة على «الرصيف»، في ظل هذا المفهوم السائد في أروقة الأندية، فإذا فاز فريق الكرة يعني أن النادي متطور، وهنالك نقلة نوعية في النادي والعكس صحيح، وتعظيم سلام دائماً لكرة القدم، ولا حس للألعاب الأخرى.
وأضافت: الألعاب الأخرى «محلك سر»، خصوصاً أن كرة القدم هي في الواجهة دائماً، مع التأكيد أن بقية الألعاب لها حق ويجب وضع حد لمسلسل معاناة طائرة السيدات، مبينة أنها لن تترك «الجمل بما حمل» وأن اليد الواحدة لا تصفق، مشيرة إلى أنها تتحمل فوق طاقتها من أجل أن تواصل اللعبة مسيرتها، رغم المستقبل المظلم الذي يواجهها.
وطالبت الشيخة شمسة آل مكتوم الهيئة العامة للرياضة والمجالس الرياضية بالتدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، حتى لا تقع الفأس في الرأس، من منطلق أن الأمر في اللعبة ينذر بذلك، والذي يتطلب وضع الموازنات الخاصة من المجالس الرياضية لدفع مسيرة طائرة السيدات بالأندية إلى الأمام وفق النهج المرسوم من كل ناد، حتى تقطف المنتخبات المختلفة ثمار ذلك بالمحافظة على مكتسبات المرحلة الماضية وتعزيزها ببصمات جديدة.
وأوضحت: «ما يتردد عن الاهتمام بطائرة السيدات من قبل الجهات المختصة كلام في الهوا»، وتساءلت: ماذا أقول لأولياء أمور اللاعبات في ظل هذا الوضع الذي تمر به اللعبة؟!
وقالت: نسعى دائماً لتطوير اللعبة والتي تصطدم دائماً بغياب الموازنات وعدم التفرغ وغيرهما، مما يقف حجر عثرة على طريق ذلك، خصوصاً أن ظهور المنتخب في القارة الآسيوية يحتاج إلى موازنات، فهل نطرق الباب الآسيوي دون موازنات؟!
وأضافت: لا أطالب بموازنات ضخمة، وإنما معتدلة في حدود المناسب، وحان الوقت للهيئة العامة للرياضة بتعديل الموازنة المخصصة لمنتخب السيدات، حتى ترسم اللاعبات صورة طيبة عن اللعبة، واضعين في الاعتبار معاناة بعض الأندية من غياب الموازنات المخصصة للسيدات.
وعن رئاستها لجنة المنتخبات، أكدت أن اللجنة رفعت شعار التحضيرات المبكرة لجميع المنتخبات خلال المرحلة المقبلة، حتى يختلف الإعداد شكلاً ومضموناً، وبالتالي حصد النتائج الإيجابية التي تؤهلها لتحقيق طموحاتها المطلوبة على الصعد كافة. جدير بالذكر أن الشيخة شمسة بنت حشر تعتبر أول امرأة تتولى رئاسة المنتخبات في رياضة الإمارات، بعد أن أسند إليها الاتحاد رئاسة لجنة المنتخبات، والتي حققت العديد من النجاحات إبان رئاستها للجنة النسائية في العديد من الدورات على الصعيدين المحلي والعربي، والتي قادت خلالها منتخب السيدات إلى زعامة الطائرة النسائية الخليجية، مما كان له المردود الإيجابي على مسيرة أبيض السيدات.