الاقتصادي

إطلاق الدورة السادسة من برنامج «سفير أبوظبي»

أطلقت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة الدورة الجديدة من برنامج "سفير أبوظبي" للعام السادس على التوالي، والتي تعد أضخم دورة للبرنامج منذ انطلاقه، بمشاركة 130 مواطناً ومواطنة، بحسب بيان صحفي اليوم.

وتقدم نحو 622 شخصاً من ممثلي القطاعين العام والخاص بطلبات المشاركة في البرنامج الذي يعتبر جزءاً مهماً من حركة التوطين التي يشهدها قطاعا السياحة والثقافة في أبوظبي، ويجسّد طموح العاملين في القطاع للارتقاء بتجربة الزوار، من خلال تعزيز تفاعلهم مع المواطنين. وستتواصل فعاليات البرنامج على مدى 12 أسبوعاً لتنتهي بحفل تخريج خاص.

ويقدم برنامج سفير أبوظبي للمنتسب فرصة تعريف السائح بالإمارة.
فالبرنامج لا يكتفي بتقديم مراكز الجذب السياحي فحسب، بل يقدم موروثاً ثقافياً غنياً.
وقال ناصر الريامي مدير إدارة المعايير السياحية بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة "قطع البرنامج شوطاً طويلاً منذ انطلاقته، ولا شك أن الطلب الحالي على المشاركة في البرنامج يعكس مدى النجاح الذي أحرزه، ويؤكد تنامي وعي المجتمع المحلي بالدور الذي يلعبه قطاعي السياحة والثقافة في تنويع الاقتصاد ومستقبل الإمارة".

ومن بين المتقدمين الـ622، تم اختيار 130 مواطناً ومواطنة للمشاركة في البرنامج بناء على سيرهم الذاتية، والمقابلات الشخصية التي أجريت معهم، وقدراتهم في التواصل وإلمامهم باللغة الانجليزية، فضلاً عن مهاراتهم في إجراء العروض التعريفية والتقديمية.
وتم إطلاق الدورة الجديدة من برنامج "سفير أبوظبي" في فندق جميرا "أبراج الاتحاد"، وهو الجهة الراعية الرئيسية للبرنامج.

وقال محمد المرزوقي تنفيذي أول توطين بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة "يأتي تنظيم هذا البرنامج بهدف إعداد جيل من المواطنين المُدربين والمؤهلين لتقديم الصورة الحضارية لإمارة أبوظبي، وذلك بالاعتماد على الخبرات والمعرفة التي يكتسبونها خلال وحدات البرنامج التدريبية، وتشمل محاور عديدة في مجالات الضيافة والثقافة والتراث".