الإمارات

إدانة خليجية تركت أبناءها مع خادمتين 10 أشهر

دانت محكمة مختصة بدبي أما خليجية بتعريض حياة أبنائها الخمسة للخطر بعد أن تركتهم لنحو 10 أشهر مع خادمتين دون رعاية منها وكذلك تجاههلها إلحاق بعضهم بالمدارس رغم حصولها على حق حضانتهم عوضا عن طليقها، والدهم.

وقضت المحكمة خلال جلستها اليوم بمعاقبة الأم المتهمة لمدة شهر واحد مع وقف التنفيذ. ولم يتسن معرفة حيثيات الحكم لمعرفة المسوغات التي استندت إليها المحكمة باتخاذ قرارها.

وكانت نيابة الأسرة والاحداث بامارة دبي أحالت هذه القضية، التي شغلت الرأي العام، إلى المحكمة في وقت سابق متهمة الأم بجنحة تعريض حياة أبنائها للخطر مطالبة بتطبيق مواد القانون بحقها.

تعود تفاصيل القضية، التي باشرت التحقيق فيها نورة المعصم وكيل نيابة مساعد بنيابة الأسرة والأحداث، إلى قيام الأم التي تملك حضانة الأطفال الذين تراوحت أعمارهم بين عامين ونصف العام و10 سنوات، بتركهم في معاناة حقيقية، إذ هجرتهم ما يقارب 10 شهور.

ودأبت الأم على زيارة المنزل سراً، وكانت تطلب من الخادمة إبقاء أبنائها داخل إحدى الغرف خلال زيارتها المنزل الذي فيه أطفالها كي لا تلتقي بهم.

وتم إلقاء القبض على الأم واستجوابها في الواقعة، حيث أقرّت في تحقيقات النيابة العامة بترك الأطفال، مبررة ذلك بأنها لا تستطيع تحمل مسؤوليتهم بمفردها، بسبب مشكلات مالية تعاني منها.

وكانت نيابة الأسرة والأحداث قد أكدت أن إدارة حقوق المرأة والطفل التابعة للإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، والنيابة العامة حاولتا التواصل مع الأم من أجل معالجة مشكلاتها المالية التي تذرعت بأنها السبب وراء تغيبها عن أطفاها، إلا أنها لم تكن تتعاطى مع هذه المساعي بشكل يؤكد اهتمامها بإنهاء المشكلة.

من جانبها، دانت محكمة الجنايات بدبي خلال جلستها اليوم 3 أشخاص من الجنسية العربية بالاتجار بأقراص "الترامادول" المخدرة.

وقررت معاقبتهم بالسجن المؤبد وتعريم كل منهم 50 ألف درهم وأمرت بإبعادهم عن الدولة بعد قضائهم هذه العقوبة.

وكانت النيابة العامة أوضحت عند إحالتها للمادنين إلى المحكمة بأنهم حازوا على نحو ألفي قرص مخدر بقصد الاتجار بها مشيرة إلى أن واحدا منهم سهل للآخر تعاطي المؤثرات العقلية.

وقالت النيابة العامة إن إلقاء القبض على المدانين تم في سبتمبر الماضي عبر كمين محكمة أعدته لهم إدارة مكافحة المخدرات بدبي.

كما أوضح مساعد أول بإدارة المكافحة في إفادته التي قدمها للتحقيقات أن إعداد الكمين تم بعد ورود معلومات عن اعتزام المدانين بيع أقراص مخدرة بحوزتهم ما دفع الإدارة للطب من أحد مصادر الشرطة النواصل معهم لعقد صفقة معهم مبينا أن المدانين طالبوا ب 36 ألف در هم مقابل الكمية التي بحوزتهم.

وأشار إلى أنهم التقوا مع المدانين لإتمام الصفقة حيث تم ضبطهم بالجرم المشهود.